وحسب رويترز، تدمج الصفقة أصول ياهو الخاصة بمحرك البحث والبريد الإلكتروني والتراسل الفوري وأدوات تكنولوجيا الإعلانات مع وحدة أيه.أو.إل التابعة لفيرايزون.

 

وتأخر إتمام الصفقة التي جرى الإعلان عنها للمرة الأولى في يوليو مع عكوف الشركتين على تقييم التداعيات المالية الناجمة عن الاختراقات التي كشفت عنها ياهو العام الماضي. وكانت فيرايزون تحاول إقناع ياهو لتعديل شروط الاتفاق بما يتماشى مع الضرر الاقتصادي الناجم عن هجومين إلكترونيين.

 

وبموجب الشروط المعدلة تتقاسم ياهو وفيرايزون الالتزامات النقدية المرتبطة ببعض التحقيقات الحكومية ودعاوى أقامتها أطراف ثالثة تتعلق بالاختراقات، فيما ستواصل ياهو تحمل الالتزامات المرتبطة بالدعاوى القضائية التي رفعها المساهمون وتحقيقات لجنة الأوراق المالية والبورصات.

 

وتتطلع فيرايزون إلى خدمات الإعلان وفيديو الهاتف المحمول كمصادر جديدة للإيرادات خارج سوق الاتصالات اللاسلكية المتشبعة للغاية.