الجنوبي الرخيص

عدنان الطائي

 

محتار وانا اكتب هذا البوست ، والحيرة لأي كاتب زينه ومو زينه بنفس الوقت ، زينه تخليه يتأنه باختيار مفرداته وافكاره ، ومو زينه لانها قد تحرمه من اشياء مفيدة ومهمة . محتار بقصة ابن الجنوب هل هو رخيص الدم ؟ كلكم تعرفون التضحيات الي يقدمها ابناء الجنوب مع احترامي لكل ابناء العراق وتضحياتهم ،لكن اولاد الجنوب غير . علاقات الجنوب مختلفة عن علاقات العاصمة والمدن الي تحيط بيها ، كلما تقترب من العاصمة كلما تتسلح بوسائل العيش بيها ، لازم تبطل فطاريتك ، لازم تتعلم الحيلة ، لازم اتضم روحك مرات ، وتسكت علي روحك اهواي مرات ، اذكر انا من اجيت البغداد واجهتني قصص من الدسائس والمصائد ، من هذه القصص ،تحاربت بداية شغلي على كلمة ال چا !!! اشلون يطلع مقدم برامج بتلفزيون العراق لهجته جنوبية ويگول للضيوف چا ؟؟ الله يسامحهم عيشوني خوف بذاك الوكت، كان المشرف اللبناني جون عون مخرج استار أكاديمي ، واحد حقنه ، ما يحب احد ، بس جان يحبني جدا لذلك وقف معي ، اذكر مرة گال عدنان خيي اترك الشا لا تحكيها بالجو مع ضيوفك ؟ گتله جون چا انا مرات انسه روحي!! ضحك حيل وگال خلاص خييي انا معك . المصيبة خلوني أفكر بالچا اكثر مما أفكر بالسؤال مع الضيف . رقم تليفون ضيف محد كان ينطيني ، وانا منين اعرف الضيوف بغداد ، كلشي ماعرف ، اذكر اتصلت بعريان السيد خلف گتله الحگ الي !! هذوله تركوني وراحوا وباجر عندي حلقة وما عندي ضيف ! وانا هسة وحدي وباجر اذا ما أسوي حلقة وضعي صعب وي اللبنانين ، گال افه شتريد؟ گتله اريد واحد يحجي زين بموضوع العشاير؟ انطاني رقم د حيدر سعيد ، گتله هذا زين خوش يحجي يفتهم ؟! گال ايه صاحبي، اتصلت بيه ، والله وافق، انا من فرحتي شربت ثلاثة كابچينو ، ثاني يوم اللبنانين گالوا مين هذا الي مخلص الكابجينو وهلا مشترينها !!! طبعا سكتت ضميت راسي بديت اتعلَّم سوالف العاصمة !! ثاني يوم إجه د حيدر سعيد ، شفته سمين گلت هذا شنو يفتهم بالعشاير ! عريان هم طلع يچذب ورطني ! والله شو اشتغلت الكاميرا حيدر سعيد اكلهم لحم ! انا هم ما قصرت بالچا لان الحلقة عالعشاير أخذت راحتي كلش !! خلصت الحلقة اللبنانيين لكيتهم يصفگون الي ! گلت وأخيرا انتصرت الچا بالتلفزيون وكسرت احتكار اللعد .
وعليه الجنوبي حتى يعيش بغداد يحتاج يتعلم طريقة العيش بالعاصمة ! قريبا من المسؤولين . يتعلم مهارة الزحف مو مهارة التسلق الي متعلمها بساتين الغراف وزديناوية. في بغداد مهارة تسلق النخيل ما تنفع بعد الي ينفع تعلم مهارة الزحف ..
اما بالمعارك اكيد تعرفون الي يتسلقون اكثر خطورة من الي يزحفون .. لذلك يستشهدون منهم اهواي !!!!! دمهم مو رخيص ابناء الجنوب بس خلصوا حياتهم يتسلقون … لذلك الموت يتخطى الرعيع وياخذ الماجد مثل ما يكول المتسلق عريان ..
انقهر جدا اذا يعتقد بعضكم ان كلامي هذا استخفاف بتضحيات غير الجنوبين، لا أرجوكم احترم كل تضحياتهم بس يا جماعة كونوا منصفين الجنوب غير .
وأريد أصحح فكرة لدي البعض .. أبناء الجنوب جدا اعزاز علي اهلهم اكثر من اي شي اخر ، لا تعتقدون الجنوبيات يفرخن اهواي ، وما محتاجين ولد ،لا لا لا ، الابن بالجنوب متعلگ وي الروح .. وي النفس . اذكر والدي كان يگعد بالباب الى ان ارجع للبيت، مرات ابقه بالولايه للعشرة بالليل ارجع الگاه گاعد بالباب !!! من اشوفه ينهد حيلي.. حجي ليش كاعد بالباب ؟!! كال بوية ماكدر ادخل وشوف البيت وانت ماهو بيه !! هالشكل أهل الجنوب يحبون ولدهم . اذكر بت خالتي ام جبار عدها ابنها جندي اتصلوا بينه گالوا استشهد ! انا بعد أخذت أمي وأبوي ورحت للتشيّع من الصبح ، وصلنا شفنا تابوتين ! ها ولكم منو هذا الثاني ؟ گالوا ماكو ثاني ! أمه نامت عالتابوت وبعد ما كعدت !!! ماتت وي ابنها … ماعدنا بالجنوب دم رخيص ! ولاعدنا فرخ زايد ! فروخنا اعزاز عدنا !ا بس شنو بيدنا ما متعلمين عالزحف ..متعلمين يتسلقون النخل والفشگ والخوف .
الصورة لمتسلق من الناصرية استشهد قبل يومين ..

 

 

شاهد أيضاً

لماذا كلّ هذه الضّجة المفتعلة ؟؟؟

اياد السماوي

3 تعليقات

  1. تحية للكاتب المبدع
    مقال حقيقي و مؤثر نابع من القلب
    اعجبني

  2. علي البابلي

    مقال روعة

  3. الاستاذ عدنان دومك مبدع، نعم ابن الجنوب يضحي وياكلها على الجاهز الزواحف ، لكن هذه التضحيات لا يوجد لها شكر من البشر لكن ما عند الله افضل مما عند من اجاد الزحف المستمر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *