وأضاف الجيش في بيان أن الطائرات الروسية “اقتربت إلى مسافة تقارب المئة كيلومتر من الشواطىء الفرنسية من دون أن تدخل مجالنا الجوي”.

وأوضح أنه “تم اعتراض القاذفتين ومواكبتهما” حتى إسبانيا.

وكان تم رصد ست طائرات روسية قبل نحو الساعة السادسة بتوقيت غرينتش قرب النرويج، فعادت أربع منها أدراجها باتجاه روسيا، في حين أن الطائرتين الأخريين من نوع توبوليف-160 بلاك جاك واصلتا طيرانهما باتجاه المملكة المتحدة.

وقامت مقاتلات بريطانية من طراز يوروفايتر تايفون بمواكبتهما ثم دارتا حول إيرلندا عبر الغرب وتوجهتا صوب منطقة بريتاني في غرب فرنسا.

ونحو الساعة 11،30 تغ أقلعت طائرتان من نوع ميراج-2000 من مدينة لوريان الفرنسية في بريتاني لاعتراضهما ومواكبتهما.

ثم انضمت إليهما نحو الساعة 12،00 تغ طائرة رافال من سان ديزييه في شرق فرنسا.

وأضاف بيان سلاح الجو الفرنسي “وواكبت الطائرات الفرنسية الطائرتين الروسيتين باتجاه إسبانيا حتى وصول مقاتلات إسبانية من نوع إف-18 ، قبل أن تعود الطائرتان الروسيتان أدراجهما”.

وتتكرر الحوادث من هذا النوع التي تصفها الدول الغربية بـ”الاستفزازات” الروسية.

وتتجنب الطائرات الروسية عادة خرق المجالات الجوية لدول الحلف الأطلسي إلا أنها لا تقدم معلومات عن مسارها وتتجنب الاتصالات اللاسلكية.