وقال المتحدث باسم الوزارة الكورية الجنوبية، جيونغ جون-هي، إن وزير أمن الدولة الكوري الشمالي كيم ون-هونغ عزل منتصف يناير في إطار تحقيق بشأن الفساد واستغلال السلطة استهدف أجهزته.

وأضاف أن “كيم جونغ-أون عزل كيم ون-هونغ أحد أقرب مستشاريه الذي شارك في حكمه القائم على الرعب”، موضحا أنه تم خفض رتبة الجنرال.

وأكد مسؤول في وزارة التوحيد الكورية الجنوبية، طالبا عدم الكشف عن هويته، أن عددا غير محدد من مسؤولي وزارة أمن الدولة الكورية الشمالية أعدموا.

وأعرب عن تخوفه من أن تؤدي عملية التطهير إلى زيادة عدم الاستقرار في كوريا الشمالية، من خلال إثارة قلق النخبة الحاكمة.

وتعتبر وزارة أمن الدولة جهازا أساسيا للنظام الكوري الشمالي لأنها تقوم بمراقبة السكان وتتصدى للمنشقين وتتولى إدارة معسكرات السجناء السياسيين.