ويعد هذا التعيين، بحسب سكاي نيوز عربية، حالة نادرة لإسناد منصب كبير لأحد أفراد عائلة الرئيس الأميركي.

ويتولى كوشنر (35 عاما) زوج إيفانكا ابنة ترامب المنصب، بعد الحصول على مشورة قانونية بأن تعيينه لن يكون انتهاكا للقانون الأميركي لمكافحة المحاباة، استنادا لأحكام قضائية بأن اللائحة لا تنطبق على البيت الأبيض، علما أن منصبه لا يتطلب تصديقا من مجلس الشيوخ الأميركي.

وقدمت محامية في نيويورك تدعى جامي غورليك المشورة لكوشنر، بشأن ما إذا كان تعيينه ينتهك لائحة عام 1967 بشأن محاربة المحسوبية، وقالت إن تعيينه لا يشكل انتهاكا للائحة.

ولن تشغل إيفانكا ترامب التي كانت كزوجها مستشارة مقربة للرئيس المنتخب، أي دور في البيت الأبيض، لكنها ستركز على شؤون أسرتها في واشنطن.

وسيجري كل من ترامب وابنته تصفيات لمحافظهما المالية المتنوعة بينما يستعدان للانتقال من نيويورك إلى واشنطن، وسيواجهان حتما تساؤلات بشأن تضارب محتمل في المصالح.

وسيتعاون كوشنر عن كثب مع رينس بريباس الذي سيتولى منصب كبير موظفي البيت الأبيض، وستيف بانون الخبير الاستراتيجي الكبير، في تقديم المشورة للرئيس الجديد، وسيركز كوشنر على الأقل في البداية على السياسة التجارية والشرق الأوسط.

وتعهد الرئيس المنتخب بإعادة صياغة اتفاقيات التجارة الدولية لتكون في مصلحة الولايات المتحدة بشكل أكبر.