الرئيسية | أخبار | مقالات | تحت المجهر | أضواء | حديث الساعة | صورة وتعليق | المنتدى | الأرشيف | سجل رأيك | rss | إتصل بنا

ارشيف عراق القانون
مهم جدا: تم الانتقال للتصميم الجديد، يمكن الانتقال بالضغط هنا. وستبقى هذه الصفحة للارشيف فقط

 

New Page 6

 مجزرة قوات جلال الطالباني ضد اسرى عراقيين عام 91 .صور مرفقة


 

 يسارع لإعدام الاسرى ,, ويرفض التوقيع على إعدام المجرمين !؟

في كتاب صدر في لندن عام 1999 بقلم روي كوتمانودافيد ريف بعنوان إسم جرائم الحرب (Crimes of War : what the Public should know )
ونشر باللغة الألمانية تحت عنوان Kriegsverbrechen  وهو يضم صورا التقطها الصحفي كورت شورك الذي كان شاهدا على المجزرة الفظيعة التي ارتكبتها قوات البيشمركة بناء على تعليمات الرئيس العراقي الحالي جلال الطالباني في السليمانية عام 1991 بحق 125 جنديا عراقيا لجأوا الى إحدى البنايات بعدما أعلنوا إستسلامهم   .
وقد شاهد الصحفي قيام البيشمركة بقتل جميع الجنود العزل وكان بينهم عدد من الجرحى.

وقال ان هؤلاءالجنود كانت أيديهم فوق رؤوسهم وهم يقادون خارج البناية. ورأى بالقرب منهم سبعة جنود عراقيين اجبروا على الجلوس على الأرض وماهي إلا دقائق حتى إطلق البيشمركة النار عليهم .
وقال أن كل الجنود العراقيين الأسرى الذين رأهم خارج البناية عزل وقد إعدموا جميعا .واضاف انه عند دخوله الى البناية شاهد أكثر من 75 جنديا تتكدس جثثهم في غرفة صغيرة وكلهم كانو أسرى عزل .
وأضاف ,كان المسلحون الأكراد يطلقون رصاص الكلاشنكوف واحدا تلو الآخر على جثث الجنود ليقتلوا من لم يمت بعد.

ويضيف الكاتب إن أحد البيشمركة أخذ قطعة بلاط اسمنتية ضخمة وأسقطها على رأس أحد الجنود الذي لم يمت بالأطلاقات النارية. وخلال نصف ساعة تم قتل جميع الجنود العراقيين الأسرى العزل المحتمين داخل البناية وعددهم 125 جنديا أسيرا .
ويؤكد الصحفي ان إن قتل هؤلاء الجنود الأسرى بعد إستسلامهم جريمة حرب بشعة.


http://im14.gulfup.com/2011-10-22/1319307911741.jpg

http://im14.gulfup.com/2011-10-22/1319307911802.jpg

http://im14.gulfup.com/2011-10-22/1319307911333.jpg

http://im14.gulfup.com/2011-10-22/1319307912154.jpg

http://im14.gulfup.com/2011-10-22/1319307912545.jpg

المحرر: مصطفى الحسيني

  

   

  1473    17  
 
 

أدوات  :

  طباعة الموضوع  |   أرسل تعليق  | حفظ الموضوع     

 
الكاتب: زائر ابن اوى [بتاريخ : السبت 22-10-2011 08:52 مساء ]

على الحكومة العراقية اهدائه مسبحة طين 101 كي يستطيع القيام بدور ابن اوى بشكل كامل

 
 

الكاتب: زائر الأكراد عدو داخلي [بتاريخ : السبت 22-10-2011 09:25 مساء ]

متى يفهم العراقيون ان الأكراد عدو داخلي هدفهم تدمير العراق ونهب ثرواته ، المجرم الطالباني قتل الشعب الكردي ايضا اثناء معاركه مع المجرم مسعود عام 1996 .

يعني الطالباني قضى طوال عمره قاتل محترف والان أصبح إنسانيا ورقيقا مع الإرهابيين ويرفض إعدامهم !

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 22-10-2011 09:27 مساء ]

تصرف منطقي وشرعي وقانوني من ضخامة الرئيس فكفارة قتل الاسرى عتق رقاب الارهابيين وارهاق ميزانية المساكين بمليوني دولار وصيام شهرين متتابعين

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 22-10-2011 09:43 مساء ]

أن جلال طالباني وأزلامه قاموا بقتل وتصفية خيرة الشباب العراقيين (عرب وكرد) من النخبة من الذين كانوا يقاتلون مع البيشمركة ضد صدام في شمال العراق، وقامت قواته بهجوم على قواعد الحزب الشيوعي وحزب برزاني في موقعة بشتاشان وقتل خيرة الشباب العراقيين من المهندسين والخبراء الذين ذهبوا من خارج ومن داخل العراق حينذاك إلى الشمال للمساعدة في إنشاء محطة راديوا تبث ضد نطام صدام الفاشي. لكن ما لقوه هناك من فاشية هذا المتضخم المتورم الطحج كان اشنع وأكبر، حيث قتلوا كلهم بغفلة في منتصف الليل وأخذوا النساء اسرى وقتلوا كل الأسرى فيما بعد في الطريق... هذا جزء بسيط من تاريخ هذا المتورم النذل الذي اصبح رئيس جمهورية العراق مع شديد الأسف.. الله يلعن الزمن وفوق هذا كله يقول أنه وطني ويحب الشاعر الجواهري

 
 

الكاتب: زائر نعم [بتاريخ : السبت 22-10-2011 09:43 مساء ]

طلباني وبعد ان اصبح نائبا لرئيس الاشتراكية الدولية اخذ يصرح ويصرخ هو واتباعه على انه لايوافق على احكام الاعدام ويرفض اعدام اي شخص مهما كانت جريمته , انه يحاول ان يكفر عن جرائمه وهذا ليس دفاعا عن نظام صدام المقبور لان الذين قتلهم طلباني هم ابنائنا من البصرة والناصرية ومالعمارة وبغداد والانبار وكل محافظات العراق وهنا نقول انها رسالة الى كل من يساند طلباني وتحالفه في مشاريع تقسيم العراق ورفضه التصديق على اعدام الاهابيين ليتقوا الله واولهم المتهم بالارهاب سليم الجبوري وصالح المطلق والاخرين , نعم لقد اعدموا المئات من الابرياء ثم ادعوا انهم اكراد قتلهم الجيش العراقي , صدقوني يا اخوتي فان اكثر من 85% من جيش العراق كان ضد صدام والبعث الفاشي لكنهم كانوا يفتقدون لمن يناصرهم وكانوا ضحايا البعث وبيشمركة طلباني الذي قتل العرب والاكراد

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 22-10-2011 09:55 مساء ]

جلال الطالباني , عميل أمريكي معروف منذ أكثر من 40 سنة .

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 22-10-2011 09:59 مساء ]

الله ينتقم منهم والله مجرمين

 
 

الكاتب: زائر مجرم الحرب جلال قتل المدرسين العرب الاسرى ايضا عام 1991 [بتاريخ : السبت 22-10-2011 10:10 مساء ]

يجب القاء القبض على مجرم الحرب جلال الطالباني لقتله هؤلاء الجنود العراقيين الاسرى وقبلهم لقتله الانصار العرب في بشتشان
ومع هؤلاء الجنود الاسرى قام جلال طالباني بقتل عشرات المدنيين من العراقيين من اهل الوسط والجنوب من المدرسين والموظفين المنسبين للعمل في السليمانية  وكان من ضمن هؤلاء الاسرى زوج ابنة -وقد كتبت له الحياة لانه اخبرهم انه ابن احد كبار شيوخ الفرات الاوسط  وقد كنت في بغداد وطلبت من عائلة نسيبنا ان يبعثوا حالا مجموعة من مدينتهم المحاويل وذكر اسمي للمجرم جلال طالباني وازلامه وتعزيز هوية نسيبنا وهكذا تم على عجل سفر حوالي عشرين شيخا فراتيا بميكروباص ولقد خاف الجبناء المجرمين من التحرش بشيوخ الفرات الاوسط واطلق سراح نسيبنا الذي كان مدرسا للغة الانكليزية في احد ثانوياتها وقص علينا قصصا توقف شعر الراءس حول ان حياة الاسرى كانت رهن مزاج امر الحرس كل يوم حيث يتلذذ بقتل العدد الذي يريد وبصورة عشوائية وهكذا تم قتل العشرات من زملاء نسيبنا وهو حاضر للادلاء بشهادته  وانا اتوجه بصورة خاصة الى الرئيس الاميركي اباما ولحكوم الولايات المتحده ان لاتقف بوجه تحقيق العدالة والاقتصاص من جلال وازلامه في هذه الجرائم المعتمده كجرائم حرب وضد الانسانية وان لاتدخل اميركا بسبب جرائم الوحوش من النازيين الاكراد وعلى راءسهم جلال ومسعور كدولة تتحالف مع مجرمي العراق والعالم

 
 

الكاتب: زائر نحن من جعل المجرم رئيس لنا [بتاريخ : السبت 22-10-2011 10:20 مساء ]

انه  الزمن  القاسي  القذر  الذي  يجعل  من  المجرمين  الجلوس  على  كرسي  الرئاسه    فلولا  آل  الحكيم  الذي  جلبوا  للعراق  المآسي  والهلاك  لما  كان  يحلم  هذا  الانتهازي  المتقلب  المتلون  الضحك  على  شعب  ودوله  ..  فقد  رشح  عبد  العزيز  الحكيم  وزمرته  الطالباني  ليكون  رئيسا  للعراق  كاسرين  الحاجز  النفسي  للعرب  مقابل  الاكراد  الذه  لم  يحلموا  ابدا  بالجلوس  على  كرسي  الرئاسه  حيث  اخذ  الاكراد  المطالبه  بهذا  الكرسي  كحق  ومن  حصتهم  وتسجيله  بطابو  للاكراد  فلم  نسمع  وليس  هناك  من  انسان  شجاع  يكشف  سر  قصف  صدام  لحلبجه  بالكيمياوي  وذلك  بسببب  الطالباني  الذي  استغل  انشغال  القوات  العراقيه  لصد  الهجوم  الايراني  على  البصره  خلال  الحرب  العراقيه  الايرانيه  بادخال  القوات  الايرانيه  بمساعدة  البيش  مرگه  الى  حلبجه  ومن  ثم محاولة  تفجيرسد  دوكان  لاغراق  بغداد  .. ناهيك  للاوامر  من  الطالباني  الى  البيش  مرگه  اثناء  شبه  انهيار  النظام  في  تحرير  الكويت  بقتل  كل  جندي  عراقي  وعدم  اسره  ..  فهناك  ملفات  سريه  لجرائم  الطيزباني  الذي  اخفيت  عن  الشعب  العراقي  مع  مسعور  الطارزاني  وهما  اشبه  بريا  وسكينه  بالخداع  والمراوغه  والقتل  . فقد  اراد  ابن  العراق  البار  نوري  المالكي  بعد  الانتخابات ان  تستلم  القائمه  العراقيه  منصب  رئيس  الجمهوريه  لولا  غباء  ابو  صماخ  علاوي  وبقية  الشله  حيث  عادوا  من  جديد  المطالبه  بالمنصب ولكن  بعد  فوات  الاوان  .  استقرار  ورفاهية  الشعب  العراقي  يتم  بطرد  الاكراد  من  مناصب  الدوله  وعزلهم  وعدم  اعطاء  اي  نسبه  من  ميزانيه  الدوله  فلديهم  نفطهم  ودولتهم  حيث  تحدى  المنافق  حسن  العلوي  من  برلمان  كردستان  بتعيين  موظف عربي  عراقي  من  قبل  المالكي  في  كردستان  وهو  يعني  ارسال  رساله  اذلال  ومكابره  الى  الشعب  العراقي  الطيب  .

 
 

الكاتب: زائر رجاءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءء [بتاريخ : السبت 22-10-2011 11:40 مساء ]

الرجاء ابقاءهذا الموضوع في اعلى الصفحة
العراقيين رئيسهم كردي عفن وليس كردي نظيف        !!!!!

 
 

الكاتب: زائر جلال نور الله النقشبندي عميل السافاك ايضا [بتاريخ : الأحد 23-10-2011 02:07 صباحا ]

مسؤول فی السافاک الایرانی: عندما حاول بارزانی اغتیال طالبانی هرب جلال إلی ایران
أغسطس 11، 2010
http://afakkurdistan.blogspot.com

 
 

الكاتب: زائر تعليق [بتاريخ : الأحد 23-10-2011 02:44 صباحا ]

يجب مسائلة الرئيس الديمقراطي البهلواني عن هذه القضيه والى من يرى صورة ابنه او اخوه
عليه ان يرفع قضيه ضد جلال وازلامه امام المحاكم وهذا خير دليل والصور تشهد بانهم اسرى
ويم قتلهم من قبل المرتزقه الاكراد.

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الأحد 23-10-2011 03:10 صباحا ]

الله يلعنهم اكو واحد يقتل اسير يامجرم ياطلي باني

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الأحد 23-10-2011 04:13 صباحا ]

هذه  الجريمه الفظيعة التي ارتكبتها قوات البيشمركة بناء على تعليمات رئيس العصابة المجرم جلال الطالباني في السليمانية عام 1991 إن قتل هؤلاء الجنود الأسرى بعد إستسلامهم جريمة حرب بشعة. المجرم المسعورجلال طالباني الذي يعتبر من أبرز عملاء الموساد والمخابرات الإيرانية والأمريكية هو الذي أمر بارتكاب هذه المجزرة الجماعية وهو قاتل محترف وكل الدلائل موجودة والشهود مازالوا على قيد الحياة. ولكن المهزلة هي أن هذا السفاح ليس فقط مايزال حرا بل ويحتل منصب رئيس جمهوريةيقبل بارتكاب الجرائم ولايقبل على نفسه التوقيع على مجرمين حكمت عليهم المحكمه ويعترف المجرم بانه قاتل وضخامته مايوقع  ان جريمة الطلي باني بقتل 125 جنديا عراقيا هي جريمة حرب يحاكم بموجبها الجاني حتى في المحاكم الدولية.وهي واحدة من مجازر وجرائم عديدة ارتكبتها قوات بيشمركة مسعود يرزاني وجلال طالباني ضد الجنود أين القضاء العراقي وأين دولة القانون من مجرم مسعور ؟  . كيف يمكن للمواطن العراقي أن يمنح ثقته لحكومة رئيس جمهوريتها قاتل محترف وكل الدلائل والشهود مازالوا على قيد الحياة .
أم إن قدر العراقيين أن يفرض عليهم حكاما قتلة ؟

 
 

الكاتب: زائر اين القانون [بتاريخ : الأحد 23-10-2011 12:05 مساء ]

اذا كان الرجل مجرما وجرائمه موثقه والشهود لازالو احياء فلماذا لايتحرك البرلمان ضده لعزله ولماذا لايُطبق قانون المسائله والعداله عليه ام ان هذا القانون لاينطبق على الكرد!!! تحرك يابرلمان لان يأس الشعب سيكون رد فعله عنيف..وفوقكم الله القادر المقتدر عليكم جميعا رؤساء ومرؤوسين.

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الأحد 23-10-2011 05:11 مساء ]

أشو ماكو تعليق لأبو كرار الفيلي ،غريبه !..أبو كرار الفيلي هل تسمعني أجب ،يامعود خبر مهم هاي وين أنت ؟ ليش جنود العراق مايهموك ؟ إنهم أبناءه .

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الأحد 23-10-2011 06:14 مساء ]

يعني اني الي حيرني اخر ايام صدام وكان صدام يرسل رسائل الى جلال طلباني .
هذا اكيد داهيه من دواهي الصهيونية والماسونية .

 
 

 


 

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2