الرئيسية | أخبار | مقالات | تحت المجهر | أضواء | حديث الساعة | صورة وتعليق | المنتدى | الأرشيف | سجل رأيك | rss | إتصل بنا

ارشيف عراق القانون
مهم جدا: تم الانتقال للتصميم الجديد، يمكن الانتقال بالضغط هنا. وستبقى هذه الصفحة للارشيف فقط

 

New Page 6

 تفاصيل عملية اعتقال عناصر حماية وزير المالية رافع العيساوي


 

 الشيخ أحمد أبو ريشة حضر في اليوم التالي من محافظة الانبار للقاء المالكي الذي اوضح له تفاصيل التوقيف وقد زار أبو ريشة الموقوفين وتناول الطعام معهم وتم تسجيل شريط فيديو بتلك الزيارة واعطيت نسخة منه للعيساوي ليتأكد من عدم تعرض احد منهم للتعذيب.  

قال مصدر مقرب من رئيس الوزراء العراقي إن اعتقال عناصر حماية وزير المالية لاسباب قضائية وبعد اعتراف مسؤول الحماية بنفسه عنهم.
وأوضح المصدر خلال حديث مع صحيفة إيلاف أن العقيد محمود العيساوي كان مختفياً طوال فترة محاكمة عدد من حماية طارق الهاشمي غيابيا وعدد من عناصر حمايته حضورياً، بسبب تورطه معهم ووجود اسمه على لائحة المطلوبين بقضايا ارهابية.
وأضاف المصدر وهو قيادي في ائتلاف دولة القانون أن العقيد العيساوي المسؤول في فوج حماية وزير المالية أقنعه زملاء له بأن يظهر للعلن ويعود لعمله السابق في فوج الحماية بعد صدور الاحكام القضائية بحق الهاشمي وحمايته، معتبرين أن ملفهم قد أغلق.
وبين أن العقيد العيساوي توجه يوم الخميس 20 ديسمبر الى المنطقة الخضراء لممارسة عمله في فوج حماية الوزير العيساوي وتم توقيفه من قبل شرطة حماية أحد أبواب المنطقة الخضراء لوجود اسمه في لائحة المطلوبين قضائياً، وقد اعترف بكل مالديه خلال النصف ساعة الاولى للاعتقال.
واكد المصدر ان اعترافاته كان تتضمن أسماء تسعة زملاء له قال إنه يعرفهم بأسمائهم الحركية وكناهم. فصدر الامر القضائي باعتقال جميع عناصر فوج حماية العيساوي و نحو مئتي عنصر ليتم التعرف عليهم مباشرة من قبل العقيد الموقوف ومن خلال قاعدة البيانات التي تضم صورهم أيضاً. وهو ماحصل وتم التحرز على العناصر التسعة الذين اعترف عليهم العقيد العيساوي وافرج عن الباقين.

وأشار المصدر الى ان ساعة وصول الشرطة لتوقيف المطلوبين كان الوزير العيساوي مجتمعاً مع عضو ائتلاف دولة القانون النائب علي العلاق وعباس الساعدي من الامانة العامة لمجلس الوزراء لبحث موضوع الميزانية. فتم عزل الثلاثة في غرفة خاصة واعتقال عناصر الحماية.
وقد اعترض الوزير على الطريقة التي تم بها اعتقال حمايته واتصل برئيس الوزراء الذي أبلغه بأن سبب الاعتقال قضائي وليس سياسيا وأن جميع الموقوفين بخير ولم يتعرضوا لأي تعذيب.
وقال المصدر إن الشيخ أحمد أبو ريشة حضر في اليوم التالي من محافظة الانبار للقاء المالكي الذي اوضح له تفاصيل التوقيف وقد زار أبو ريشة الموقوفين وتناول الطعام معهم وتم تسجيل شريط فيديو بتلك الزيارة واعطيت نسخة منه للعيساوي ليتأكد من عدم تعرض احد منهم للتعذيب.
وحول تداعيات ردود الفعل من قبل جمهور القائمة العراقية التي ينتمي لها الوزير العيساوي قال المصدر إن الامر لن يتغير وسيأخذ القضاء مجراه برغم التظاهرات التي قال إن هناك من يدعو لها وللتحريض خلالها طائفيا من قبل نواب ووزراء لاسباب انتخابية، حسب وصفه.

وضمن سياق متصل طالب إئتلاف دولة القانون بشطب عضوية النائب عن العراقية أحمد العلواني الذي شارك في تظاهرات مدينة الفلوجة في محافظة الانبار غرب بغداد على خلفية قضية العيساوي ووصف خلالها الشيعة بعملاء إيران وقردة وخنازير .
وقال النائب علي العلاق خلال مؤتمر صحافي مساء الاثنين ببغداد إن "الائتلاف يطالب رئاسة البرلمان بشطب عضوية النائب أحمد العلواني ومن رافقه في تظاهرات التي انطلقت في محافظة الأنبار الأحد"، لافتاً إلى أن الطلب جاء أيضاً "على خلفية تصريحات العلواني الأخيرة في ما يتعلق بقضية وزير المالية رافع العيساوي".
ورأي النائب علي الشلاه خلال تصريح لإيلاف أن تصريحات العلواني الاخيرة مخالفة للمادة السابعة من الدستور العراقي الخاصة بالتحريض العنصري والطائفي الواضح التي تخرجه من عضوية البرلمان.
وتشهد أروقة المنطة الخضراء اجتماعات واتصلات متواصلة بين الكتل السياسية للحيلولة دون عودة التوتر الطائفي داخل العراق، او استغلاله من قبل تنظيمات أرهابية خاصة خلال زيارة أربعينية الامام الحسين بن علي بن أبي طالب الذي بدات مجاميع الزائرين سيرا على الاقدام من المحافظات الجنوبية تتجه منذ أيام نحو مدينة كربلاء للمشاركة في فعاليات الزيارة بعد نحو اسبوع.
وكان المئات من أبناء مدينة الفلوجة في الانبار تظاهروا احتجاجاً على سياسة الحكومة بدعوة من رجال دين وشيوخ عشائر طالبوا خلالها بإطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات وإيقاف "سياسة التهميش المعادية ضد قادة السنة"، فيما قطع المئات من مواطني مدينة الرمادي الطريق الدولي السريع المحاذي للمدينة، ورفع المتظاهرون علم إقليم كردستان والعلم العراقي القديم.

المحرر: المراقب

  

   

  1056    4  
 
 

أدوات  :

  طباعة الموضوع  |   أرسل تعليق  | حفظ الموضوع     

 
الكاتب: زائر [بتاريخ : الثلاثاء 25-12-2012 06:54 صباحا ]

واحد من اهم الدروس التي استخلصها من اسلوب رد الفعل الذي انتهجه البعض على خلفيه اتهام بعض حمايات السيد وزير الماليه و ممن يتصيد بالماء العكر والعزف على الوتر الطائفي هو ما يلي:
1- لم يستطع حشد مايكفي لابراز قوه تاثير الخطاب الطائفي لدى الجمهور السني فاضطر لاستخدام مناسبه صلاه الجمعه وجمع بضع مئات على طريق عام كي يتم لفت الانتباه
2- اضطراره للجوء الى الخطاب الطائفي المباشر فب محاوله مفضوحه لتهييج الطرف الاخر كي يستغل رد الفعل في استماله عدد اكبر
3- عندما استنفذ كلا الاسلوبين ولم ينجح في جر الشارع السني العريض الى التخندق الطائفي وانحصار التجمهر بمناطق معينه ذات خلفيات عائليه مرتبطه مباشره بالمحرضين , بدء البعض يستخدم الكلمات البذيئه و التهديد كدلاله على مستوى خيبه الامل والياس من تحريك الشارع ويبدو ان ذلك لم يعد مفيدا ايضا
4- ربما يلجأ الى عمليات "نوعيه" في خستها كما فعل من قبل مثل التهجير والقتل على الهويه, وهنا نطالب الاجهزه الامنيه باخذ حيطه اكبر من تسلل افراد مندسين من جماعه القاعده كي ينفذو عمليات باسم السنه .
5- نصيحتي لجميع من يؤمن النهج الوطني هو عدم الرد او التعليق او ارسال المقالات و الكليبات التي تؤشر الى النهج الطائفي التحريضي. من خلال استطلاع بسيط لراي من اعرف من مختلف الخلفيات , استطيع التاكيد ان الموضوع لايتعدى ان يكون زوبعه في فنجان والدليل عوده وزراء و نواب العراقيه الى ممارسه عملهم اليومي وحضورهم اليومي ومشاركتهم في التصويت على قوانين جديده اليوم برائاسه السيد النجيفي و تصريح رئيس القائمه العراقيه السيد علاوي اليوم برفض الخطاب الطائفي ومحاولات البعض جر العراق اليها خدمه لاهداف خارجيه معروفه

 
 

الكاتب: المراقب [بتاريخ : الثلاثاء 25-12-2012 07:05 صباحا ]

بإختصار شديد ,فإن من تم إلقاء القبض عليه من حماية العيساوي ,هو اساسا شخص صادرة بحقه مذكرة إعتقال قديمة تتعلق بإرتباطه بملف جرائم بمشاركة حماية الهاشمي ,وان هذا الشخص كان هارب من وجه العدالة منذ العام الماضي ,وحين عاد الى بغداد ,تم إلقاء القبض عليه ..
وهذا يكشف لنا زيف التهريج والتصريحات النارية التي صدرت من العراقية بعيد القبض على هذا الشخص ,لانه اساسا كان هاربا ومطلوب للعدالة منذ العام الماضي .

 
 

الكاتب: زائر اين؟ [بتاريخ : الثلاثاء 25-12-2012 05:08 مساء ]

اصبحت مودة ( موظه) السياسيين هالايام ترديد جملة سياسة التهميش والشوفينية والدكتاتورية ولا اعلم كيف يكون للاكراد او السنة تهميش وهم شركاء في العملية السياسية من خلال المحاصصة الطائفية الخبيثة الحقيرة فرئيس الجمهورية كردي ورئيس النواب سنيا ورئيس الوزراء شيعي ناهيك عن النواب والوكلاء والعسكر وغيرهم من كل الطوائف
ارجوا ان يشرح لنا احد فطاحل السياسة ما هو واين التهميش بالعراق واين الدكتاتورية لدى المالكي واين الشوفينية ؟؟؟؟؟
اين؟

 
 

الكاتب: زائر الحق يقال [بتاريخ : الثلاثاء 25-12-2012 05:42 مساء ]

أنا كردي سني ونسبة %95 من الاكراد في العراق هم من السنة واحب ابناء الطائفة السنية سواء اكان كرديا او عربيا او اي قومية اخرى و اتعاطف معهم ولكن اقول الحق و الحق يقال ان جميع المشاركين في العملية السياسية في العراق من السنة هم اما بعثيون او من القاعدة.

 
 

 


 

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2