الرئيسية | أخبار | مقالات | تحت المجهر | أضواء | حديث الساعة | صورة وتعليق | المنتدى | الأرشيف | سجل رأيك | rss | إتصل بنا

ارشيف عراق القانون
مهم جدا: تم الانتقال للتصميم الجديد، يمكن الانتقال بالضغط هنا. وستبقى هذه الصفحة للارشيف فقط

 

New Page 6

 قـتـل عـصـابـة اغـتـيـال بـالـكـاتـم في بـغـداد .. صور مرفقة للمجرمين بعد مقتلهم


 

 تمكنت قوة من عمليات بغداد من قتل عناصر مجموعة ارهابية بعد مطاردتها والاشتباك معها غربي العاصمة، فيما احبطت قوة أخرى محاولة لادخال مسدس الى سجن الحوت من قبل أحد موظفي السجن.  
وذكر الناطق باسم عمليات بغداد العقيد ضياء الوكيل لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) أنه «في الساعة 815 من صباح الاربعاء، وبعد ورود معلومات أمنية عن اغتيال الموظف علي إبراهيم عباس المنتسب لوزارة النقل في حي الخضراء، باشرت وعلى الفور تشكيلات قيادة عمليات بغداد بمطاردة العصابة الارهابية المنفذة لجريمة الاغتيال والتي تستقل عجلة نوع سبكترا رصاصي وتحمل أسلحة كاتمة».
وأضاف ان «القوة المطاردة من اللواء الثامن الفرقة الثانية شرطة اتحادية بالتنسيق مع اللواء 54 الفرقة السادسة ودوريات شرطة النجدة، استطاعت محاصرة العناصر الارهابية عند مرابطة أمنية على الخط السريع باتجاه ابو غريب واشتبكت معها وقتلت العصابة بأكملها المؤلفة من ثلاثة مسلحين»، مشيرا الى ان القوة ضبطت بحوزة أفراد العصابة مسدس عدد 2 وغدارة نوع (بور سعيد) جميعها مزودة بكواتم للصوت.وشدد المتحدث الامني على «أن قيادة عمليات بغداد وجميع الأجهزة الأمنية لم ولن تتهاون مع القتلة والمجرمين وستتصدى بحزم لكل من يهدد حياة المواطنين الأبرياء وينتهك حرمة القانون ويعرض أمن المجتمع وسلامته الى الخطر».من جانبه كشف مصدر أمني عن ان السيارة التي كانت تقل العصابة تبين أنها مسروقة.
وقال لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي): ان التحقيقات الأولية أظهرت ان العصابة كانت تستخدم سيارة سرقت من أحد الاشخاص في منطقة السيدية، مبينا ان هذه المعلومات حصلت عليها الأجهزة لدى محاولة التوصل الى حائز السيارة.
من جانب آخر، تمكنت قوة من الفوج الثاني في اللواء الأول  التابع للشرطة الاتحادية من إلقاء القبض على أحد الأشخاص، يعمل موظفاً في سجن الحوت حاول ادخال مسدس معد لتركيب جهاز كاتم للصوت عليه.
وذكر مصدر في عمليات بغداد لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلامي العراقي) ان المتهم كان يحمل وعاء للطبخ، وبعد التفتيش تبين أنه يخفي مسدسا يركب عليه جهاز كاتم للصوت داخل الوعاء، مغطى بالأطعمة.

http://alfaris.net/up/84/alfaris_net_1349303833.jpg

http://alfaris.net/up/84/alfaris_net_1349303767.jpg

المحرر: مصطفى الحسيني

  

   

  3318    26  
 
 

أدوات  :

  طباعة الموضوع  |   أرسل تعليق  | حفظ الموضوع     

 
الكاتب: مصطفى الحسيني [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 01:33 صباحا ]

قتلهم بالجرم المشهود و في مسرح الجريمة .. أفضل بكثير من إعتقالهم وهروبهم لاحقا ..

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 01:42 صباحا ]

جميل هذه اللغة الصحيحة لمثل هؤلاء الخونة حتى يبحث علاوي الخائن العميل وجماعته اللاعراقيين عن طريقة يؤذي بها الشعب العراقي في ان  قتل هولاءالمجرمون  القتلة  يخالف حقوق الانسان في الدفاع  عن انفسهم

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 02:21 صباحا ]

طالما طلبنا من الاجهزة الأمنية ان تعتبر ان هؤلاء القتلة هم اعدائهم وطلبنا منهم تصفيتهم قبل تسليمهم للقضاء التعبان ومن ثم لوزارة العدل بعد سنيين ثم بعد سنين ايضا اذا لم يهربوا او يخرجوا بقانون العفو سوف ينفذ بهم الحكم بعد ان يكون قد درب في السجن مجموعة جديدة تتخرج على يده لتقتل .. ان خير وسيلة في الوقت الحاضر ولأنهاء وجود عصابات القاعدة وغيرها من العصابات المرتبطة بالكتل العميلة للسعودية وتركيا وقطر هي تصفية هؤلاء في لحظة القبض عليهم واذا اقتضى الامر الابقاء على واحد لغرض المعلومات ومن ثم تصفيته بدعوى محاولة الهرب .. ان القاعدة بدأت من جديد باستعادة مواقعها وبدأت تشكل تهديد جدي ولا سبيل الى دحرها الا بهذا الاسلوب وهو اسلوب المرحوم الشهيد عبدالستار ابو ريشه الذي كان يقوم بتصفيتهم بالحال وبذلك استطاع ان ينظف اكبر محافظة مساحة واكبر حاظنة منهم وبعد ان تمت تصفيته من قبلهم واستلام الأجهزة الأمنية الملف الأمني عاودت هذه التنظيمات نشاطها لأدراكها ان الاجراءات الحكومية لا تشكل خطر جدي عليها وان هناك سبل كثيرة للهروب من العقاب .. ان هناك اسباب كثيرة ساعدت على عدم القضاء على الارهاب طيلة هذه السنوات من اهمها ان الارهاب اصبح دولة داخل دولة فاصبح له مقاتلين وسياسيين وممولين ومحامين يدافعون عنه ومنظومة استخبارية تستطيع جمع المعلومات عن اي شخص اضافة الى علاقات مع دول الجوار افضل من علاقات الحكومة الرسمية لذا نحن العراقيين نشعر ان هناك دولتان احداهما رسمية وبداخلها دولة اخرى ارهابية وهذه الدولة الارهابية تتحرك بحرية مطلقة اما الدولة الرسمية فتحكمها القوانيين وحقوق الانسان والامم المتحدة الأمر الذي كان السبب الرئيسي في ديمومة الارهاب بالاضافة لعدم الأكتراث من قبل الحكومة الرسمية لأنهم أمنوا لأنفسهم الحماية داخل حصون المنطقة الخضراء والسيارات المصفحة والحمايات المدربة وتركوا الشعب فريسة بيد الحكومة الارهابية التي تفعل ما تريد ومتى تريد والحكومة الرسمية لا حول ولا قوة لها .. ان الارهاب سوف يستمر طالما لا تغير الحكومة الرسمية المنتخبة سياستها في مواجهة الارهاب والدليل مضي عشر سنوات ووتيرة الارهاب في تصاعد والحكومة عاجزة ان تفعل شيء رغم امتلاكها القوت المدربة والاجهزة الحديثة والاسلحة واصبحت كبيرة عدة وعددا .. ان السنوات الأولى من مكافحة الارهاب وعندما كانت قواتنا الامنية ينقصها الكثير كانت افضل مما هي عليه الآن ولا بد من اعادة النظر واتخاذ قررات حازمة وجريئة واشراك الجماهير واطلاعها على كل الخفايا والموعقات التي تحول والتي تحد من حركة الحكومة ضد اعدها لتتحرك الجماهير بدلا من الحكومة العاجزة .. ان هذا الوضع يجب ان لا يستمر هكذا والوقت ليس في صالح العراق والعراقيين اذا استمر الارهاب والفساد يضربون اطنابهم داخل الدولة ولا بد للحكومة ان تتحرك سريعا وترصد مبالغ جيدة للعمل الاستخباري فالارهاب تحركه الاموال لأنه اصبح تجارة ويجب ان يكون العمل الاستخباري تجارة والحكومة لا ينقصها المال ولكن تنقصها الارادة واصبحت تحسب حساب للكتل السياسية المناهضة لها اكثر مما تحسب حساب الشعب وهذا خطأ .. فلتتوكل على الله وعلى الشعب وتحسم امرها وتضرب بقوة على يد الارهاب والفساد وستجد كل الجماهير معها والله سيكون معها قبل ذلك .

 
 

الكاتب: زائر الله يحميكم حماة الوطن [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 05:47 صباحا ]

عاشت الايادي وسلمتم لنا ولاهلكم يا حماة الوطن. المجرمون من هكذا صنف جرمهم مشهود و لا يحتاج الى مرافعة وبراهين وتحقيق وبجب القضاء عليهم في لحضتها لان التهاون سيمنحهم فرصة للهرب وقد يعودوا  لينتقموا من الشرطة والجيش وابناء البلد الامناء الاصلاء.

يجب على الحكومة تكريم و تشجيع القوة التي قتلت الارهابيين وليكونوا  قدوة لاخوانهم حماة الشعب ولتزرع الرعب في قلوب المجرمين الجبناء الحقراء.

 
 

الكاتب: زائر سلمت الايادي [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 07:08 صباحا ]

انا وبصورة عامة لا احب مناظر القتل والعنف, ولكن رؤية هولاء الحثالة وهم مقتولون اثلجت قلبي.

 
 

الكاتب: زائر الساده المسؤلين [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 07:34 صباحا ]

يجب تكريم الابطال الذين نفذوا القصاص وخلصونا من هالزباله ونكوللهم عاشت ايديهم

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 07:50 صباحا ]

هذا هو الرد على كل من تسول له نفسه التعدي على حرمة الدم العراقي و المفروض تشكيل قوة خاصة تقوم بتصفية هكذا عصابات حتى يعرف من يقوم بالقتل ان مصيره القتل ايضا.كما ابارك لهذه القوة البطلة

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 08:34 صباحا ]

انها اللغة الوحيدة التي يفهموها هؤلاء السفلة الارهابيين

 
 

الكاتب: زائر شدو الحيل [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 09:15 صباحا ]

والله اني هسه رغرغة عيوني دمع بس مو على ذولي الكلاب لا والله بس على الفرحة لان هذا هو الرد الصحيح لمثل هؤلاء المجرمين لحد يجيبن موقوف على هلشاكلة ابمكانه اكتله وخل يولي بارك الله بيك اخوتي العراق امانة في اعناقكم

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 09:51 صباحا ]

ليش ما يستخدمون هذا الاسلوب مع جميع الارهابيين والله العظيم كان خلص الارهاب من العراق
لانهتم لا لكوبلر ولا هيومن وتش ولا امم متحده ولا هاي الزباله التي تريد شر بالعراق , اقتلوهم بالحال والا سوف يقضون  عليكم ومن ثم الشعب العراقي ,, لاتتهاونو مع احد ,, اي مجموعه ارهابيه تصفى بالحال وبذلك نخلص من شرهم وستفكر المجاميع الاخرى الف مره قبل ان تقدم على اي عمل لام مصيرها القتل وليس السجن ومن ثم الهروب

 
 

الكاتب: زائر عاشت الايادي [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 09:56 صباحا ]

عاشت ايدكم مقصرتوا

 
 

الكاتب: زائر فرحة وتكريم الأبطال [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 10:09 صباحا ]

تحيةوتقدير للأبطال الذين قضوا على هذه الزمرة العفنة أتباع علاوي النكرة ,كرموا هؤلاء الشجعان بحق لتكون هذه إنطلاقة لتصفية الإرهابيين القتلة

 
 

الكاتب: زائر قتل عصابه اغتيال [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 11:07 صباحا ]

والله هذا الحل يا حكومه العراق الناميه عفوا النائمه وجماله نصهم جانو عايشين خارج العراق          قتلهم بالجرم المشهود و في مسرح الجريمة .. أفضل بكثير من إعتقالهم وهروبهم لاحقا ..ولكم مكو حوبه للارامل والامهات واليتامئ  الئئئئئئئئئئئئئ متئ 




 
 

الكاتب: زائر اقتلوهم حيث ثقفتموهم [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 11:13 صباحا ]

في زمن صديم المعفن كان هناك مواطن عراقي شريف يكرر اية قرانية دائما بخصوص الرفاق البعثيين الخرنكعيه ويقول لارحمة ولاتحقيق ولاتفاهم مع البعثيين ويكرر الاية الكريمة اقتلوهم حيث ثقفتموهم ...رغم ان اعتقال الارهابيين يجلب المزيد من المعلومات المهمة جدا احيانا لكن اتمنى ان يحصل ذلك في حالات خاصة جدا اما بقية الحيوانات الناطقة اجلكم الله مثل هؤلاء الذين قتلتهم قواتنا البطلة بقيادة البطل ناصر الغنام احد قادة جيشنا الهمام فيجب قتلهم مباشرة حتى لوتم القاء القبض عليهم ويجب تعميم ذلك على كل قواتنا المسلحة رغم انف مجلس الامن الدولي والعالم كله

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 11:34 صباحا ]

هذا الحل الصحيح بحق القتلة البعثية اللذين هدروا الدم العراقي بغير حق ونساله تعالى ان يحشرهم مع اسيادهم من البعثية في جهنم وباس المصير والنصر للعراق العظيم بقيادته المتمثلة بلحاج ابو اسراء البطل

 
 

الكاتب: زائر ارهابين قتلة [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 12:07 مساء ]

بشرالقاتل بالقتل ولوبعد حين. وان كنا لا نحب منظر الدم ولكن امثال هولاء سيكونوا عبرة لغيرهم.

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 12:59 مساء ]

الهم صلي على محمد وال محمد
بلكي اخوتنا بالجيش والشرطة تيقنوا ان هذه الطريقة الوحيدة لحماية انفسهم قبل العراقيين
نتمنى على كل الضباط والمراتب العمل بهذه الروحية
وكما قال المعلق ابو فرات ان المرحوم الشيخ ابو ريشة كسر شوكة القاعدة بعدد قليل من المقاتلين وبسياسة العقوبة الفورية فاستطاع ان ينظف اكبر محافظات العراق وثلث مساحته من عفن القاعدة ومسلحيها
فكيف يصعب ذاك على جيش نظامي

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 01:03 مساء ]

لو استعملو هذاه الطريقه من 2003 لكان الوضع االامني احسن بكثير الان

 
 

الكاتب: زائر فرحنا هو نجاحكم [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 01:19 مساء ]

لطالما فرح العراقيون لمثل هذه الاخبار . ولطالما طالب الشعب بقتل هؤلاء المجرمين دون اعتقالهم خاصة اؤلئك المتلبسين بالجرائم. لو عمل استفتاء في العراق عن اعتقال المجرمين ام قتلهم لكانت النتيجة 90% لصالح قتل المجرمين. قضية حقوق الانسان تحتاج الى تعطيلها حاليا. لان حقوق المواطن العراقي الان محففوظة باذن الله وبركاته. وهذه الاحجية واقصد حقوق الانسان وضعت في العراق للتغطية على ارهاب هؤلاء واخراجهم من السجون . فالافضل وكل منهم له سجل دامي . الافضل قتلهم والتخلص منهم وممن يقف ورائهم وهم كثيرون. اعتقد لو ان طبق ابطال قواتنا المسلحة هذا الاسلوب في هذه المرحلة سيجني شعبنا ثمارا لاتعد ولا تحصى. ولا نريد معلوماتهم لان دوائر الدولة الامنية فيها ما يكفي من المعلومات حول هؤلاء ومن يقف ورائهم.

 
 

الكاتب: زائر اقتلوهم يعذبهم الله [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 02:54 مساء ]

اقتلوهم يعذبهم الله .... زيدونا من هذه الأخبار ... من المظلومين وتخويفالمجرمين  وتأديب المندسين واثبات هيبة الدولة وقوة القانون ووجود العدل... نحن لانحب القتل أو الكن  استئصال السرطان من جسدالعراق  ضروريا لحياة المسالمين    الحسيني

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 03:40 مساء ]

سالم ياوطن واليحرسوك أبطال

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 04:32 مساء ]

سباع اثلجتو قلوبنا والله هذه هوه العمل الصحيح القاء القبض وقتلهم فورا عفيه امهات الشهداء تدعو لكم بالخير . الله يوفقكم

 
 

الكاتب: زائر نعم هو الحل الأمثل [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 04:59 مساء ]

اقتلوهم اقلعوهم من ارض العراق ولاتاخذوهم الى السجون الخمسة نجوم اقتلوهم وانتقموا منهم اريحونا فان الشعب يحب هذا الخيار المفيد والناجع لحل مشكلة الارهاب .

 
 

الكاتب: زائر بور سعيد المصرية سيئة الصيت [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 10:26 مساء ]

انا اعلم ان عراق القانون.. تتعمد اخفاء دور المصريين بالارهاب والفساد بالعراق..

ولكن مع ذلك استمر بالتعليقات ..

اكدنا سابقا.. ما مصيبة بالعراق الا والمصريين ورااءها ..


رشاش بور سعيد مصري .. يستخدمه الارهابيين..  هذه الرشاشات اسمها ملطخ بدماء الوطنيين العراقيين.. حيث زودت مصر مليشيات الحرس القومي بهذه الرشاشات لقتل وارعاب العراقيين.. ضمن مخطط مصري للهيمنة على العراق..

ابو ايوب المصري زعيم القاعدة بالعراق لسنوات


ابو عبد الرحمن المصري مفتي القاعدة بالعراق


ابو يعقوب المصري مستشار العسكري للقاعدة

ايمن الظواهري المصري زعيم القاعدة بالعالم

مرسي المصري .. الشيعة اخطر من ا ليهود..


اغلب الارهابيين الاجانب بالعراق مصريين


والقائمة تطول

 
 

الكاتب: زائر لانريد الكلاب المسعوره تخرب في العراق [بتاريخ : الخميس 04-10-2012 11:33 مساء ]

نشكر قواتنا البطله لهذا الرد الحازم ونريدهم لمزيدمن القوه تجاه الكلاب السائبه ،،،،حياكم الله

 
 

الكاتب: زائر اخوة صابرين والارهاب [بتاريخ : الجمعة 05-10-2012 04:58 صباحا ]

والله اخوة صابرين مايفيد وياهم غير الصك هو الحل الوحيد وعام 2006 خير شاهد على ذلك ...

 
 

 


 

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2