الرئيسية | أخبار | مقالات | تحت المجهر | أضواء | حديث الساعة | صورة وتعليق | المنتدى | الأرشيف | سجل رأيك | rss | إتصل بنا

ارشيف عراق القانون
مهم جدا: تم الانتقال للتصميم الجديد، يمكن الانتقال بالضغط هنا. وستبقى هذه الصفحة للارشيف فقط

 

New Page 6

 ندعوا الله ان يهدي اللواء عدي مدير مكتب الاسدي على تثبيتنا فأذا قال عدي قال العراق


 

    من الجدير بالذكر ان العديد من ضباط الرتب الفخرية صاروا يتمنون بأخذ موافقة من اللواء عدي على تثبيت رتبهم لعدم شمولهم بالتثبيت كبقية الضباط اقراأنهم والسبب انهم منحوا رتب بعد تشكيل الحكومة  والشروط اللازمة  فقط للمنوحين رتب قبل سنة 2005 فبعدما عجر هؤلاء الضباط من مناشدة القائد العام للقوات المسلحة والسيد الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية  تبين لهم بأن الامر الاول والاخير بيد اللواء عدي مدير مكتب السيد وكيل وزير الداخلية الاقدم عسى ولعل ان يرحمنا بكلمة يقولها امام السيد الوكيل الاقدم ليسترجع كرامتنا بعد ان عوقبنا بنزع رتبنا تكريما لمواقفنا بسنين القتل والتهجير والسرقة والطائفية  ونحن واثقون من اللواء عدي لأنه يفعلها كما فعلها سابقا وقفز القفزة الكبيرة في الرتبة من ملازم اول بالمرور الى لواء قفزة مهوله  فلقد كتبنا الكثير من الطلبات والكثير من المقالات وكان جواب الحكومة هو الصمت فلجئنا الى ذكر مواضيع تخص حقائق المسؤولين لكي نفرغ ما في قلوبنا من قهر شديد وللأخذ بثأرنا من المسؤولين الذين اهانونا وسرقوا مجهودنا ومسحوا بكرامتنا ارضا وسحبوا رتبنا واصبحنا من ضباط الى شرطة هذا ما دفعنا الى توجيه سؤال للحكومة وهو ماهي التضحيات التي قدمها اللواء عدي للعراق لكي تكون كلمته سيف وقراره صارم هل لأنه من اقارب السيد الوكيل الاقدم والجميع يعرف بصلة القرابة ولا نريد ذكرها ام انه طارد البعثية بدوائر الدولة معنا فلقد لفق الكثير من الكلام علينا واحدى الشائعات التي اطلقها علينا اننا عناصر من جيش المهدي واننا اتباع السيد مقتدى فلوا صح كلام اللواء عدي الذي هو غير صحيح  فلنا الشرف الكبير ان ننتمي الى جيش المهدي او نتبع السيد مقتدى فهذه ليست جريمة والكلام كثير حول هذا الموضوع  ونحن نعرف جيدا انه حال نشر هذا الوضوع  سوف يصدر قرار صارم من قبل الوكيل الاقدم  بعدم تثبيتنا للأسباب التاليه اولا قمنا بالتهجم على عزيز قلبه اللواء عدي وهذا مخالف للشريعة ثانيا انه يكره طرح اسمه بالأعلام وسيعاقب هؤلاء الشريحة بأشد العقوبة لأننا مسموح لنا ان نتكلم عن كل شي بديمقراطية كبيرة الا السيد الوكيل وهذه من المسائل المحرمه ومخالفه للدين الاسلامي فهذا المجال لا ديمقراطية فيه اما ثالثا نحن نقول ها اننا نحن من وضع السيد الوكيل بمنصبه بأصواتنا بالانتخابات فنحن الاول ونحن الاخير بالسابق ادعيتم انكم رمزا للعداله والديمقراطية ونهجكم هو نهج امير المؤمنين علي ابن ابي طالب عليه الصلاة والسلام ففرحنا وسالت دموعنا فرحا وعملنا معكم بأخلاص لكن تبين انكم غير ذلك ومع ذلك نوجه لكم احترامنا وتقديرنا وهذه هي اخلاقنا .

مرسلة من /  ضابط برتبة فخرية سابقا

المحرر: مصطفى الحسيني

  

   

  848    10  
 
 

أدوات  :

  طباعة الموضوع  |   أرسل تعليق  | حفظ الموضوع     

 
الكاتب: زائر عدي [بتاريخ : الخميس 30-08-2012 08:54 مساء ]

في الوقت الذي نقدر التضحيات الجسام التي التي قدمها السيد الوكيل الاقدم في جهاده ضد البعث حيث قدم اخوته الثلاثة وزوج اخته شهداء في حزب  الدعوة الاسلامية الا ان المفاجاة الكبرى ان يكون مدير مكتبه ملازم اول مرور في عهد صدام فالمفروض ان يكون مدير المكتب من تلك الشريحة المجاهدة لانه عانى  ويعرف حجم المعاناة

 
 

الكاتب: زائر الاسدي [بتاريخ : الخميس 06-09-2012 12:37 مساء ]

الاسدي وكادر مكتبه حققوا انجازات كبيرة في موضوع تحجيم البعثية والصداميين في وزارة الداخلية والكل يشهد بذلك بعد ان عجز من سبقهم عن ذلك

 
 

الكاتب: زائر رد على ابو مقتدى [بتاريخ : الأحد 09-09-2012 04:16 صباحا ]

نعم اخي والدليل مدير مكتبة بعثي والضباط اللي خلاهم عالشيعة كلهم بعثية عالاطلاق او ناس وصوليين

 
 

الكاتب: زائر فاسدين [بتاريخ : الأربعاء 19-09-2012 03:20 صباحا ]

احنة نعتب على عدي ليش هو الاسدي شنو الله وكيلكم اسوء منة باضعاف اما اذا كانت العيشة على عدي ابن الرفيقة عواطف طز بيها وبيهم اما كلامك ان صلاحياته اكبر من صلاحيات المالكي فبهذه اشهد لك لان اوامره تنفذ واوامر ابو سريوة تحفظ حسب الضوابط

 
 

الكاتب: زائر الى اين ايها الفاسدون [بتاريخ : الأربعاء 19-09-2012 01:58 مساء ]

بسم الله الرحمن الرحيم
الى كل شريف سياسي في العراق ان وجد ايصال الموضوع لرئيس الوزراء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نكتب لجنابكم الكريم ونحن نعلم ان من نكتب عليه صعب المواجهة ولم يتجرأ احد وان مسه ولو بكلمة واحدة حتى من قبل المسؤلين جميعا لانعلم لماذا يخشونه وهذا ماأربك المنتسبين وجعلهم خائفين منه ومن عصابته والجميع يعلم
اللواء عدي سمير حليم أمين . يدعي انه حساني يسكن البصرة سابقا الخضراء حاليا يعمل مدير مكتب الوكيل الاقدم ولديه منصب مدير عام في هيئة التفتيش .
_الموما اليه ترك العراق مغادرا الى ألمانيا بسبب فساده الأخلاقي فنقل من البصرة الى السماوة بسبب تزوير سنويات السيارات وبعدها أرتبط بعلاقة غير أخلاقية بزوجة مدير مرور السماوة العميد . وهذا العميد يسكن البصرة وإثناء تكليفه ( لعدي) بإيصال عائلته الى البصرة خان الأمانة وانشئ علاقة غير شريفة مع زوجته وبعد وصول الخبر الى العميد المذكور هرب (عدي) إلى ألمانيا حصل هذا عام  2000 وهو برتبة ملازم أول .                                                 
_بعد سقوط النظام عام 2004 عاد الى العراق وهو من المتضررين السياسيين وتم تزكيته من قبل عمه واحتسبت له فترة هروبه كمفصول سياسي من عام 2000 لغاية 2003 والسياسيين الأصليين مازالوا يراجعون .                       
_في عام 2005 منح رتبة نقيب وفي عام 2006 رتبة رائد وفي 2007 رتبة مقدم وفي عام 2008 عقيد وفي عام 2009 رتبة عميد وهذا يعني انه بأربع سنوات حصل على خمس رتب وفي عام 2010 أصبح مديرا عاما في هيئة التفتيش وهذه الهيئة مكونة من المدراء العاميين الفائضين وهم من كبار السن واصلا مدراء عاميين و2012 أصبح لواء ويفترض ان يخدم 6 سنوات ليرقى من عميد الى لواء وهو مستمر بمنصب مدير مكتب وطيا خط الخدمة الذي يؤيد ذلك.
_حصل الأستاذ عدي على (36) قدم وهذا ما لايصدق فكيف لرجل عمله إداري يحصل على هذا العدد من التكريم والموضوع بسيط جدا فلا تمر اي قائمة تكريم الا ويضع اسمه فيها والمنتسبين والضباط يموتون وهو يحصل على الامتيازات فأي ضمير لهذا الشخص والفريق فاروق مدير مكتب القائد العام يعلم بالموضوع ووبخه بأخر تكريم حيث درج اسمه مع القوة التي ألقت القبض على الإرهابيين الذين فجروا كنيسة سيدة النجاة وقال له ألا يوجد واجب إلا وأنت مشارك فيه .   
_قام بمسح اغلب التكريمات والايفادات والإجازات التي حصل عليها خارج العراق من الأرشيف الالكتروني وقبلها مسح قيوده الجنائية المؤشرة في الأرشيف وفي مديرية الادلة الجنائية فالعشرات من السفرات كان يتمتع بها بصورة خاصة.
_لديه ثلاث سيارات مدرعة وموكبه يتكون من(6) سيارات مع الحماية يقطعون له الطريق كذلك نعلم ان الوكيل سيقول انها تابعة لموكبه لكننا نراها بأعيننا يوميا . 
_المسؤول عن ترقية كبار الضباط من عقيد الى عميد والى رتبة لواء ولا تتم ترقيتهم الا مقابل مبالغ مالية طائلة مع العلم ان اغلب المقدمين والعقداء هم أقدم منه بسنين طويلة وباستطاعته ترفيع من يشاء حتى وان كان مشمولا بالمسائلة والعدالة وهناك العشرات من الضابط برتب كبيرة تم ترقيتهم طيلة الفترة الماضية.
_في عام 2009 تم القاء القبض على عدد من الضباط المتهمين بانهم من حزب العودة تم إطلاق سراحهم بتأثير من قبل الوزير جواد البولاني ورغم ذلك اوصى مكتب القائد العام بأبعادهم من الوزارة لكن (عدي) لم ينفذ الأمر وقام بمنحهم مناصب مهمة وحيوية في الوزارة خصوصا الوكالة الإدارية وطيا قائمة الاسماء.
_المنسق بين الاسدي واصيل طبرة حول منح الأخير رئاسة هيئة نادي الشرطة دون أن يضهر نفسه كذلك ترشيحه كمستشار رياضي لدولة رئيس الوزراء واستلم هدية اصيل طبرة وهي عبارة عن اثنين من الخيول العربية الأصيلة أثمانها مئات الآلاف من الدولارات وحاليا في مزرعته في الدورة والجادرية على الشط ودائم وهو دائم القول ان الشيعة افسدوا الداخلية وإنهم من المليشيات فيقوم بتوثيق اي مستمسك عليهم حتى يبقوا مطيعين له ويخافونه كيلا يطردهم ويقطع أرزاقهم لهذا تجد البعض منهم اصبحوا أبواق للدفاع عنه.                                             
_والدته تدعى الرفيقة ام عدي وهي صديقة حميمة مع منال يونس وساجدة خير طلفاح وهي من اللواتي جلبن سفينة المساعدات ابن خلدون الى العراق واعتزازا منها بعائلة هدام اسمت ابنائها وبناتها بأسماء عائلته ومن ضمنهم ابنها عدي .     
_اما أهم جزء في الموضوع فهو كيف استطاع ان يسيطر على وزارة الداخلية كل هذ حصل بفضل شقيقته ( ميلاد ) وهي إحدى منتسبات وزارة الداخلية ,مديرية الجنسية العامة بالاسم فقط فهي مفرغة في دار الوكيل الأقدم في الخضراء والبعض يقول انه تزوجها بالسر ( زواج متعة ) وبفضلها دمرت وزارة الداخلية وهناك أخبار موثقة ان إحدى المنظفات في الوكالة تم إرسالها معها لمساعدتها ولكونهم يخافون عليها لأنها جميلة ولا نريد الخوض بالعمق ؟؟ تعتبر هذه من المعلومات العامة والكل يعلم بها حتى كبار الضباط في مكتب المفتش العام وفي الشؤون الداخلية لكن الكل يخاف لانه وكما معروف لدى الجميع ان من يتكلم على الأستاذ عدي كانه تكلم على الأستاذ عدنان الاسدي فهو سيكون خصمه ولااعتقد ان هناك من يجازف بمصدر رزقه لانه يستطيع قطعه بسهولة بل ويستطيع ان يكيل التهم التي توصله للإعدام , اننا على علم ودراية انكم لاتخشون أحدا من هؤلاء الذين عاثوا بالوزارة فسادا ونتمنى على سيادتكم طلب الاستفسار من وزارة الداخلية عن كيفية حصول عدي على هذه الرتبة بهذا الوقت القياسي العالمي وسبب حصوله على هذا الكم من التكريمات وكيف حصل على قطعة الأرض في النجف الاشرف وفي بغداد في منطقة زيونة والخضراء وشقة شارع فلسطين وعقارات في الخارج خاصة مصر والدنمارك ونؤكد على مصر كون الموضوع مخيف هناك لاننا سمعنا ان لديه ارتباطات مع دول خارجية وأسباب ايفاداته المتكررة وحاليا هو في الصين مع الوكيل وتم شراء جهاز تجسس لمراقبة موبايلات المنتسبين من هناك وتم العمل عليه في الوقت الحاضر وهو محرض الاسدي على عدم توقيع كتاب اعادة المنتسبين المفصولين اثناء عمليات البصرة وترك التوقيع للواء عبد الكريم عبد الحسن وهو المسبب بمعاقبة دفاع مدني الرصافة بجعل دوامهم 24 ساعة مقابل 12 ساعة استراحة والقصد معاقبة المنتسبين على مواقفهم وهناك الكثير خلف الكواليس وباستطاعتكم التأكد من موضوع شقيقته ميلاد سمير حليم بالاستفسار عنها في مديرية الجنسية. ان من الواجب شرعيا وأخلاقيا هو فضح هؤلاء المفسدين وهناك معلومات الخاصة بمن يلتزمه وعلاقاته المشبوهة وتفاصيل أخرى ان من يطرد هذا المفسد سيكون له رصيد كبير في وزارة الداخلية لان بسببه كره المنتسبين حتى الحكومة لعدم اتخاذها إجراء بحقه وغضت النظر عنه طويلا وملخص الموضوع ان الأستاذ عدي هو وزير الداخلية الفعلي ويستطيع ايا كان ان يسأل ابسط المنتسبين وسيؤكد هذه المعلومة فكل تشكيلات وزارة الداخلية تحت تصرفه وكل موارد الوزارة ولديه شبكة من الفاسدين والإرهابيين داخل الوزارة يستخدمهم لتصفية الخصوم من خلال تثبيت المعلومات الكيدية وتهديدهم بها فيضطر المقابل اما الاستقالة او طلب التقاعد اذا كانت لديه خدمة كبيرة في المسلك لقد حرص المدعو عدي على الحصول على كل مايمكن الحصول عليه من امتيازات وهو من اصحاب الاموال وسيذكر التاريخ انه سيأتي يوم ويسافر ونحن نتمنى ان يشرح لنا كيفية ترقيته كل تسعة اشهر كذلك السيطرة التامة على التعيينات حيث يوهمون الناس ان الانترنيت هو من يفرز ويختار الأسماء حسب النقاط وهذا كذب كبير منذ ان ادخلوا التعيينات على الانترنيت وهم يعينون بالآلاف يضيفون إليهم أسماء قليلة لرفع الشك فقط والاختيار يكون عن طريق احد عصاباتهم ويدعى حسام الدليمي وهذا ارهابي 100% حيث اعتقل من قبل مكتب القائد العام عام 2009 وهؤلاء الضباط كفلهم البولاني وأخرجهم من السجن ومازالوا يمارسون إعمالهم من ضمنهم اللواء زهير عبادة ومجموعة من الضباط وتم طرده من قبل الوزير السابق باقر صولاغ عام 2007 واخفى كافة الأوليات التي تؤيد ذلك وهو وهابي من عائلة نشرت الفكر الوهابي في منطقة بلدروز ويسمونهم (بيت العلماء) ويدعي انه شيعي ولديه شقيق يعمل في الوكالة الإدارية أسوء منه فهو جاسوس على المنتسبين والضباط لايستطيع احد ان يكسر له كلمة كونه مسنود من شقيقه والأخير مسيطر على وزارة الداخلية كاملة إما مايدعوا الى السخرية هي انه كان من كتاب التقارير ومن الطراز الأول إثناء عمله امر لفوج طوارئ كركوك وقبل أيام اتلف احد القيود التي تؤكد ذلك إثناء عثوره عليه كونه مسؤول الأرشيف الورقي والالكتروني وهذا ماجعله يسيطر على وزارة الداخلية فبمجرد إضافة اي ورقة للأرشيف يستطيع إن يقلب كل الأمور فبهذا يفعل مايشاء بالمنتسبين .والان سيتم تكريم (عدي) من قبل الوكيل الاقدم وذلك بتنصيبه مديرا عاما لأدارة الافراد في الوزارة رغم كل ماجاء ونحن نتسائل اي انتم من كل تلك الخروقات وأخيرا نرجوا من سيادتكم طرده بتهمة الاستغلال الوظيفي وإحالته للمحاكم وشركائه ال26 المعتقلين سابقا في مكتب القائد العام المنتمين الى حزب العودة الصدامي من وزارة الداخلية لأنهم المسببين بالفساد والخروقات شاكرين اهتمامكم بالفقراء.والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى الـــه الطيبين الطاهرين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
 

الكاتب: زائر الى المدعي انه ابو مقتدى [بتاريخ : الخميس 20-09-2012 11:02 مساء ]

لم تعد هذه الاكاذيب تنطلي على احد وان من يقول ان الاسدي حقق انجازات كبيرة هذا لاابو مقتدى وانما احد مرتزقة وصعاليك الاسدي واحتمال كبير هو عدي ابن عواطف لانه مامكلف روحة وحتى يتكلم اما مانشر من معلومات من الاخ الذي يشير الى الفاسدين اقول الله يرحم الحكومة على هذي الحسبة وكذلك اطلب من كل ابناء السيد والى كل مؤمن شريف ان يتحمل مسؤولياته وينقل هذا الكلام الى من يدعون انهم مسئولين ونحن بدورنا سنمارس دورنا ايضا والله كريم والظالم ايامه قريبة انشاء الله رحم الله ملانا السيد محمد محمد صادق الصدر والسلام على الشرفاء ورحمة الله وبركاته

 
 

الكاتب: زائر رب صدفة خير من الف ميعاد [بتاريخ : الثلاثاء 25-09-2012 02:18 مساء ]

مااحسن الصدف عندما يتعلق الامر بموضوع شغل بال وزارة الداخلية منذ 2004 ولحد الان وهو عدي وماادراك ماعدي انا شخصيا اعلم انه فارغ واجبن من ان يخافه احد لكن المنتسبين المساكين مازالوا على خوفهم وانا اقول وانصح الجميع بالوقوف بوجه هذا الصعلوك ومن يلتزمه والله لو كان هناك اتفاق على فضحه ومام وسائل الاعلام وامام الشرفاء من المسؤولين لكان الحال تغير واحذروا ان تقدسوا الصنم الجديد بعد ان سقط الصنم القديم والجميع يعلم ان لاوجه للمقارنة بين طاغية الامس وصعلوك اليوم فاوجه النداء لكل ضابط لديه ذرة من الكرامة ان يفضح هؤلاء ونحن نعلم انهم شبكة عنكبوتية غير شريفة اوغلت بسرقة الناس ومص دمائهم ان الضباط اصحاب الرتب الفخرية اشرف واسمى من هؤلاء الساقطون لانهم وقفوا في وجه الارهاب في زمن الشدة ولم يتخاذلوا وهذا الصعلوك يسافر بين الدنمارك والقاهرة واحدى سفراته كانت في احد الايام الدامية حيث شوهد في القاهرة وهو يركب على صهوة الحصان والعراق ليس في باله اصلا وكانه صدق انه فارس فلا يمكن للواوي ان يصبح اسد ولايمكن للسمسار ان يصبح فارسا واتحداه ان ينكر وانا كذلك اشد على ايدي الاخوة المعلقين واطلب من لجنة الامن والدفاع بيان طريقة ترقية هذا العدي من ملازم الى لواء ماعرف اخاف سوة ... احمر

 
 

الكاتب: زائر تعليق [بتاريخ : الأربعاء 24-10-2012 09:04 صباحا ]

يااخوان احنةلو ماعدنان الاسدي وعدي يلتزمون الوزاره كان لافي داخلية ولااحترام لاي مواطن عادي من قبل اي شخص طامع بهذاالمكان فيا اخواني اترجاكم لاتحكمون على الناس بس بالكلام اتقواالله وبالمناسبة عدي اشرف كل واحد بالوزارة لان مايقبل بالغلط  وهذا الشخص بتعبه وجهودة حصل على منصبه والحكومة لو شايفه مايستحق هذاالمكان صدكو ميصير بهذا المنصب

 
 

الكاتب: زائر الكل يعلم [بتاريخ : السبت 27-10-2012 10:39 مساء ]

للاخ محمد نقول ان مامكتوب ليس كلام فقط اغلب منتسبي وضباط الوزارة وحتى خارج الوزارة يعلمون بصحة مامكتوب اما اذا كنت تريد ان تدافع وفقط نرجوا ان تسأل قبل ان تدافع ان القصد من الكتابة هو الامل الضئيل بالحصول على مسؤول شريف يتأكد من المعلومات وكل شخص يأخ حقه مو على ناس وناس يعني انت تريد الشرطة كلهم يصيرون سماسرة حتى يحصلون على حقهم اما الطامة الكبرى فهي الابواق المنتفعة فهذ سبب البلاء وسبب الفساد وسيأتي يوم ونذكركم بكل ماقلناه عندما يهرب الفاسدون ووجوههم مسودة ونعتقد ان هذا اليوم قريب وهذا نداء لدولة رئيس الوزراء لمحاسبة بطانة السوء كونهم يخفون المعلومات عنه مقابل منافع خاصة

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الأربعاء 21-11-2012 02:59 صباحا ]

السلام عليكم عدي سمير انا اعرفه من كان بالابتدائيه بمدرسه عكاظ في الطويسه والمتوسطه واعرف ابوه الاستاذ سمير  (يمكن الانسان الشريف ميعيش بالعراق) عدي سمير من اطيب الناس وابوه انسان محترم جدا والاخوه يقولون كان بالمرور صحيح وللمعلومه فتره كان بمكافحه الاجرام وحرابوه الحزب في وقته وسافر  خارج العراق الاخ كاتب خان الامانه واقام علاقه مع زوجه مديره يعني اخويه لو انت ووحده تعرض نفسها عليك شسوي اكيد راح.........

تحياتي وشكرا اخوكم ابن حنتوش

 
 

 


 

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2