الرئيسية | أخبار | مقالات | تحت المجهر | أضواء | حديث الساعة | صورة وتعليق | المنتدى | الأرشيف | سجل رأيك | rss | إتصل بنا

ارشيف عراق القانون
مهم جدا: تم الانتقال للتصميم الجديد، يمكن الانتقال بالضغط هنا. وستبقى هذه الصفحة للارشيف فقط

 

New Page 6

 أية الله السيد كمال الحيدري يصف الحبيب والشيرازي بالجهلة الذين وضعوا قطع قماش على رؤوسهم


 

 هؤلاء مجموعة من الجهلة وضعوا على رؤوسهم اما قطعة بيضاء أو قطعة سوداء   شنّ آية الله العلامة السيد كمال الحيدري هجوما عنيفا على كلا من الشيخ ياسر الحبيب والسيد مجتبى الشيرازي ووصفهما بالجهلة والأصوات النشاز قائلا بأن أهل البيت منهم براء لطعنهما في عرض النبي الأكرم.
                                       
  وفقا لما أفادته وکالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـازاء الاساءات التي طالت السيدة عائشة زوج النبي الأكرم على لسان "الحبيب" طالب السيد الحيدري خلال برنامج مطارحات الذي تبثه قناة الكوثر الايرانية بعدم الاستماع "الى هذه الاصوات النشاز".

ووصف الحيدري، الحبيب والشيرازي بالجهلة وأنهم لا يمثلون مدرسة أهل البيت قائلا "هؤلاء مجموعة من الجهلة وضعوا على رؤوسهم اما قطعة بيضاء أو قطعة سوداء".

ويشير الحيدري على نحو واضح( للشيرازي والحبيب) .

وقال الحيدري الذي يحظى برنامجه "مطارحات في العقيدة" على نسبة مشاهدة عالية وسط السنة والشيعة في المملكة أن كل علماء الشيعة يعتقدون بأن جميع ازواج النبي هن أمهات المؤمنين.

وأضاف بأن "علماء مدرسة أهل البيت كلهم يعتقدون أن أزواج النبي الأكرم بل أزواج جميع الانبياء لا يصل لعرضهن شئ من السوء والفحشاء والمنكر".

ودعا في السياق ذاته إلى تجنب الاساءة لأي من أزواج النبي الأكرم "فضلا عن أن نطعن في عرض النبي الأكرم".

وقال الحيدري بأن جميع الحوزات والمراكز العلمية الشيعية توضح "اصرارا من أكابر علماءنا على طهارة أعراض النبي من أي فحشاء أو منكر".

وتابع بأن أزواج الانبياء "حقيقة وواقعا" جميعهن مطهرات من أي فحشاء واي شئ يلوث أعراض الانبياء جميعا

المحرر: مصطفى الحسيني

  

   

  4192    28  
 
 

أدوات  :

  طباعة الموضوع  |   أرسل تعليق  | حفظ الموضوع     

 
الكاتب: زائر موضوع مهم [بتاريخ : الأحد 19-09-2010 11:51 صباحا ]

السلام عليكم ً هذا موضوع مهم ونشد علا يد السيد كمال الحيدري لأن القرآن الكريم أعتبر أزواج الرسول (ص) هن أمهات المسلمين كيف إذن بعض المغالبة يسمحوا لأنفسهم بالمساس بأحداهن وهو مايسيئ الآ مذهب ال بيت الرسول ويعطي الحجة الوهابين لتكفيرهم لاسيما وأن عرضت مثل هذا القدح علا الجهلاء الذين يفجروا انفسهم علا الشيعة بعد ان غرس الوهابية في انفسهم بخروج الشيعة عن ملة الإسلام غسلهم الصحابة وزوجات الرسول بينما الحقيقة بأن الشيعة هم من حملوا لواء الأسلام ضد البدع والخرافات وتحملوا ظلم الطغاة من أجل علو الأسلام ووحدته  

 
 

الكاتب: زائر هذا نور اهل البيت واضح كالشمس [بتاريخ : الأحد 19-09-2010 01:09 مساء ]

الأسلام بحاجة ماسة الى مثل هذا العبد الصالح الورع والعالم ويجب اسكات الجهلة والمتكلفين والمشعوذين الذين يهدمون بالأسلام ويشيعون الفرقة والعداوة بين المسلمين ومن الظروري طرد الجهلة المستوطنين في العراق الذين يسيؤون الى الأسلام عموما ولو ارادوا ان يبثوا سمومهم واحقادهم من بلدانهم فهذا شانهم لأن العراق مقبل على مرحلة مهمة في تاريخه فحوزة عمار بن ياسر وحوزة امير المؤمنين ستعود الى القها وتاخذ مكانها في قلوب المسلمين والسياحة الدينية ستزدهر وفي هذا فوائد عظيمة ويجب الأنتباه الى ان هؤلاء المشعوذين هم السبب في جلب قطعان الأنتحاريين الى العراق بدافع الأنتقام و الأعتداء على  مقدساتهم ونحن لسنا بحاجة الى معارك طائفية تضر المذهب والبلد وياريت عدنا مثل السيد كمال الحيدري ويستبدله بمئات من الجهلة والمشعوذين الذين لاقدر لهم ولا سمعة ولا فائدة

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الأحد 19-09-2010 04:51 مساء ]

ايران مصدر الشعوذة ... هذا عربي وتتلمذ على يد مرجع عربي وهو الصدر الاول

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الأحد 19-09-2010 10:49 مساء ]

ربنا لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

 
 

الكاتب: زائر للله درك ياشيخنا الجليل [بتاريخ : الأحد 19-09-2010 11:25 مساء ]

مطارحات في العقيدة، التوحيد، فهرسة أبحاث التوحيد ومصادره،
http://www.alhaydari.com/s/Home?sec=V1hwT1MwMW5QVDA9&sub=V1d4b1YyTXlVa2hpU0ZKaFZqRktkMWRXV1RWa2R6MDk=&r={000FE67BDEE35E143D31FBF15CE7C5A272597C44310}&Sec=157&L=1862194
محاضرات  وحوارات مع جمهور من  المسلمين 18 حلقة رائعة

 
 

الكاتب: زائر منقول [بتاريخ : الأحد 19-09-2010 11:28 مساء ]

نـبـذة عن حـيـاتـه السيد كمال الحيدري
: التاريخ: 2006-09-25

ولد السيد كمال الحيدري في مدينة كربلاء المقدسة عام1956، نشأ وترعرع في أجواء العلم والمعرفة ،أتم دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية في كربلاء ، وحضر في نفس الوقت دروس التجويد وتعلم القرآن الكريم عند ملا جاسم الحميري وهو لم يتجاوز الخامسة عشر من عمره ، وكان مورد اعتماد الأستاذ ، حيث كان يقوم بمهمة التدريس عند غياب الأستاذ . أهتم في الدراسة الحوزوية وهو في كربلاء حيث أكمل المقدمات على يد سماحة الشيخ حسين العثيان والشيخ علي العثيان ، بعد ذلك انتقل إلى النجف الأشرف ليواصل دراسته الأكاديمية والحوزوية .فأتم دراسته الأكاديمية في كلية الفقه حائزاً على شهادة البكالوريوس في العلوم الإسلامية بدرجة امتياز عام1978ميلادية.إلى جانب الدراسة الأكاديمية فقد كان اهتمامه الديني والحوزوي يحركه بشغف وحب لحضور الدروس الحوزوية فدرس السطوح العالية على يد الأساتذة: 
الشهيد آية الله عبد الصاحب الحكيم  (رحمه الله)
سماحة آية الله الشيخ بشير النجفي  (حفظه الله)
هذا بالنسبة لمرحلة السطوح اما الأساتذة الكبار الذين درس عندهم بحوث الخارج فهم:
آية الله العظمى السيد الشهيد محمد باقر الصدر (رحمه الله)
آية الله العظمى السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي (رحمه الله)
سماحة العلامة السيد محمد تقي الحكيم  (رحمه الله)
سماحة آية الله الشيخ الميرزا علي الغروي  (رحمه الله)
سماحة آية الله السيد نصر الله المستنبط  (رحمه الله)
وقد نقل بأنه عندما حضر بحوث الخارج عند السيد الشهيد الصدر لم يكن يرتدي العمامة وحينذاك طلب منه السيد الصدر أن يتلبس بهذا اللباس حتى يكون حضوره رسمياً.
هذا بالنسبة إلى الفقه والأصول أما الاهتمامات الفلسفية والعقائدية فقد حاول تنميتها عند حضوره دروس السيد مسلم الحلي والشيخ عباس القوجاني .
وعند حلول الأوضاع المأساوية في النجف واشتداد الخناق على طلبة العلوم الدينية خرج السيد من النجف إلى دولة الكويت وبعد مرور مطاف قصير استقر به المطاف أخيرا في مدينة قم المقدسة والتي تعتبر مركزا للحوزة العلمية في دولة إيران، وحاضرة للفقاهة والعلم والمعرفة.
ومنذ بدايات عام1983تابع السيد دروسه الحوزوية على كل المستويات ، فقد حضر عند أية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني ـ دام ظله ـ من بدايات بحث القطع الى اخر الدورة الأصولية ، كما حضر عنده مبحث الصلاة كاملة في الجانب الفقهي وقد استغرق حضوره عند هذا العلم فترة6سنوات .كما حضر ايضاً عند آية الله العظمى الشيخ ميرزا جواد التبريزي  ـ (رحمه الله)ـ لمدة سنتين .
وبالإضافة لحضوره لدى هذين العلمين حضر لفترة قصيرة عند الشيخ مرتضى الحائري نجل الشيخ عبد الكريم الحائري مؤسس الحوزة العلمية في قم المقدسة درس خارج المكاسب .
هذا في الميدان الفقهي والأصولي اما الميدان الفلسفي والعرفاني فقد أكمل مشوراه العلمي بحضوره درس مجموعة من الأعلام في طليعتهم سماحة آية الله الشيخ جوادي آملي ـ دام ظله ـ وسماحة آية الله الشيخ حسن زاده آملي ـ حفظه الله ـ، كما استفاد من بحوث الشيخ العلامة مصباح اليزدي ـ رعاه الله ـ.
وعندما شاهدت الحوزة اهتماماته على كل الأصعدة والجوانب طلبت منه القيام بأعباء مهمة التدريس فلبى ذلك بكل احترام، فقام بتدريس مجموعة من الدروس سنقوم باستعراضها وهي كالتالي :
الفقه الإسلامي:
1 ـ تدريس كتاب اللمعة الدمشقية وتقع في 345 درس.
2 ـ تدريس كتاب المكاسب المحرمة وتقع في 187 درس .
3 ـ تدريس كتاب البيع للشيخ وتقع في 229 درس .
4 ـ خارج المكاسب وتقع في 60 درس .
أصول الفقه :
1 ـ حلقات السيد الشهيد وتقع في 404 درس .
2 ـ الأصول العامة للفقه المقارن للسيد محمد تقي الحكيم وتقع في 70 درس .
3 ـ الرسائل للشيخ الأعظم ـ بحث القطع فقط ـ وتقع في 90 درس.
4ـ خارج الأصول ـ 400 درس ـ ولا زال الدرس مستمراً .
الفلسفة الإسلامية:
1ـ كتاب بداية الحكمة للعلامة صاحب الميزان وتقع في 116 درس.
2 ـ كتاب نهاية الحكمة للعلامة صاحب الميزان وتقع في 335 درس.
3 ـالمنهج الجديد لتعليم الفلسفة للعلامة الشيخ مصباح اليزدي وتقع في 168 درس .
4 ـ مبحث النفس من كتاب المنظومة وتقع في 70 درس.
5 ـ كتاب الأسفار العقلية الأربعة الجزء الأول وتقع في 372 درس.
6 ـ كتاب الأسفار العقلية الأربعة الجزء التاسع 240 درس.
7ـ كتاب الأسفار العقلية الأربعة الجزء الثاني، لازال الدرس مستمراً.
8ـ كتاب الأسفار العقلية الأربعة الجزء السادس، لازال الدرس مستمراً.
المنطق :
1 ـ كتاب منطق الشيخ المظفر وتقع الدروس في 105 درس.
الكلام الاسلامي :
1 ـ الباب الحادي عشر وتقع في 30 درس.
2 ـ دروس في التوحيد وتقع في 117 درس .
3 ـ دروس في العدل الالهي وتقع في 118 درس .
4 ـدروس حرة في الإمامة وتقع في 174 درس .
العرفان :
1 ـ تمهيد القواعد لإبن تركة الأصفهاني وتقع في 168درس .
2 ـ فصوص الحكم ، لا يزال الدرس مستمراً .
تفسيرالقرآن الكريم :
1 ـ مقدمات في تفسير القرآن وتقع في 18درس .
2 ـ تفسير سورة الحمد وتقع في 17 درس .
3 ـ تفسير آية الكرسي وتقع في 64 درس .
4 ـ تفسير سورة آل عمران وتقع في64 درس .
5 ـ تفسير سورة يوسف وتقع في 35 درس .
6 ـ محاضرات متفرقة في التفسير كالنفس والشفاعة والإعجاز والإنسان الكامل وتقع في 120 درس .
الاخلاق وتهذيب النفس :
1 ـ شرح الجهاد الأكبر للإمام الخميني وتقع في 40 درس .
2 ـ محاضرات متفرقة في مجالات التقوى
المحاضرات العامة :
1 ـ محاضرات في مختلف الجوانب الفكرية والثقافية والعقائدية والتاريخية وتقع في 150 درس .
هذا على مستوى التدريس إما على مستوى التأليف فقد صدر إلى الآن من يراعه الكثير من المؤلفات تجاوزت الثلاثين وطبعت طبعات مكررة في مختلف البلدان الإسلامية ،سوف نقوم بعرضها في قسم المكتبات ، وتتلمذ على يديه الكثير من الطلاب من أغلبية الدول الإسلامية وغير الإسلامية.

 
 

الكاتب: زائر امهات المؤمنين [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 12:00 صباحا ]

جزاك الله عن الاسلام والمسلمين خير الجزاء ياسيد كمال ونقول لكل من يتكلم عن امهاتنا المؤمنات وال البيت الاطهار خسئت وقاتلك الله فكان الاولى بهم ان يهاجموا وينكروا على من يريد حرق القران هذا القس الامريكى القذر

 
 

الكاتب: زائر لك الله يااسلام [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 12:14 صباحا ]

ان يطعن الكفار فى ديننا فهذا من ديدنهم وقد ذكرهم القران باءنهم لا يرقبون فى مؤمن الا  ولا ذمة  اما ان توجه الطعنات الغادره من ابناءه فهذه المصيبةبعينها واقول للسيد كمال الحيدرى جزيت كل الخير وجعل الله دفاعك عن امهات المؤمنين فى ميزان حسناتك ولك هذا البيت من الشعر0 وكيف لايكون الخير فينا        وحادى المراجع فى البلاد كمال

 
 

الكاتب: زائر احسنت [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 01:17 صباحا ]

إقتباس
الكاتب :حسين ابو ياس(زائر)
جزاك الله عن الاسلام والمسلمين خير الجزاء ياسيد كمال ونقول لكل من يتكلم عن امهاتنا المؤمنات وال البيت الاطهار خسئت وقاتلك الله فكان الاولى بهم ان يهاجموا وينكروا على من يريد حرق القران هذا القس الامريكى القذر

علماء المسلمين ذهبوا الى الدفاع عن ابوي الرسول الكريم واثبات اسلامهم فكيف الطعن بعرض نبي الله وقد يرزق منهن اولاد وبنات ولا باس بالمفاضلة بين الصحابة الكرام هذا مشروع ومن القران (وفضلنا بعضهم على بعض )ولكن ليس الطعن والتفسيق والتكفير والقذف  والغاية واضحة هي الطعن بالدين كله والله لايفعل هذا الأ ملحد وكافر ومن الواجب ان يستبعد مثل هؤلاء الملاحدة عن منابر المسلمين وارسالهم الى بيوت نار زرادشت  فهي اولى بهم

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 09:24 صباحا ]

بارك الله في السيد الحيدري وامثاله من العلماء الواعين الذين يجنبون الامة الاسلامية شرور الفتن وقي الواقع ان المدرسة الشيرازية تمثل الجهل والتخلف وان اغلب مايسمون بالعلماء من هذه المدرسة ينشرون التخلق والخرافات والبدع في اوساط الشيعة ومع الاسف لديهم الاموال والامكانيات الهائلة كالفضائيات والصحف والمواقع الالكترونية فعلى سبيل المثال فضائيات الزهراء والانوار واهل البيت واخرى بالفارسة والافغانية والتركية ومشايخ افضلهم المهاجر الذي لايتحدث على المنبر سوى الخيالات والاحلام ويتهجم العلماء ويبرر التطبير على انه مستحب

 
 

الكاتب: زائر ماسونية شيرازية [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 10:58 صباحا ]

إقتباس
الكاتب :احمد السويد(زائر)
بارك الله في السيد الحيدري وامثاله من العلماء الواعين الذين يجنبون الامة الاسلامية شرور الفتن وقي الواقع ان المدرسة الشيرازية تمثل الجهل والتخلف وان اغلب مايسمون بالعلماء من هذه المدرسة ينشرون التخلق والخرافات والبدع في اوساط الشيعة ومع الاسف لديهم الاموال والامكانيات الهائلة كالفضائيات والصحف والمواقع الالكترونية فعلى سبيل المثال فضائيات الزهراء والانوار واهل البيت واخرى بالفارسة والافغانية والتركية ومشايخ افضلهم المهاجر الذي لايتحدث على المنبر سوى الخيالات والاحلام ويتهجم العلماء ويبرر التطبير على انه مستحب

الشيرازية واجهة مخابراتية ايرانية عالمية تعمل لأثارة الفتن الطائفية باسم التبليغ للمذهب لهدم المذهب ولديها امكانيات مادية هائلة وفروعها منتشرة حتى في افريقيا والخليج وكل مايتعرض له الشيعة من اذلال وطرد وعزل وخاصة في الخليج والأحساء هو من تدبير الشيرازية وفروع الشيرازية في العراق كثيرة كلها تحت مسميات خيرية وتبليغية وهم اكبر خظر يهدد امن اي بلد في العالم واشك بارتباطهم بالماسونية العالمية لتشابه المنظمتين بالعمل والمضمون

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 12:44 مساء ]

انصح الشباب بقراءة كتب الدكتور علي شريعتي وهو شيعي ايراني ستجدون كيف انه فصل التشيع العلوي عن التشيع الصفوي الفارسي لذي يقوده الان خامنائي مرجع القتل والارهاب

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 12:45 مساء ]

والله انك الوحيد الذي تجراء على القول الحق ولكن نسيت الجاهل الاكبر وهوا حازم الاعرجي رئس الفتنة بين الشيعة والسنه!

 
 

الكاتب: زائر الى الأنقراض [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 02:32 مساء ]

إقتباس
الكاتب :شيعي غصبا على الي مايرضى بتعليقي(زائر)
انصح الشباب بقراءة كتب الدكتور علي شريعتي وهو شيعي ايراني ستجدون كيف انه فصل التشيع العلوي عن التشيع الصفوي الفارسي لذي يقوده الان خامنائي مرجع القتل والارهاب

لماذا شيعة البحرين وهم اغلبية يعانون من الأذلال والتهميش والأقصاء والأتهام  بكونهم فرس ؟لو بحثنا الأمر سنجد المرجع فارسي ابن فارسي وهو من يسلم رقابهم للذلة والعبودية عجيب في كل العالم القائد يضحي بنفسه من اجل من يقودهم ولكن الشيعة من يقودهم يسلمهم للذباح وهودائما فارسي لماذا هل من صحوة قبل الأنقراض

 
 

الكاتب: زائر لعنهم الله [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 05:54 مساء ]

إقتباس
الكاتب :23(زائر)
[QUOTE]الكاتب :شيعي غصبا على الي مايرضى بتعليقي(زائر)
انصح الشباب بقراءة كتب الدكتور علي شريعتي وهو شيعي ايراني ستجدون كيف انه فصل التشيع العلوي عن التشيع الصفوي الفارسي لذي يقوده الان خامنائي مرجع القتل والارهاب

لماذا شيعة البحرين وهم اغلبية يعانون من الأذلال والتهميش والأقصاء والأتهام  بكونهم فرس ؟لو بحثنا الأمر سنجد المرجع فارسي ابن فارسي وهو من يسلم رقابهم للذلة والعبودية عجيب في كل العالم القائد يضحي بنفسه من اجل من يقودهم ولكن الشيعة من يقودهم يسلمهم للذباح وهودائما فارسي لماذا هل من صحوة قبل الأنقراض
[/QUOTE]
قانون يصرح به واقع الحال وهو شيعة عرب بقيادة فارسي يساوي  دفن وهم احياء وذلة ذلة ذلة

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الإثنين 20-09-2010 07:05 مساء ]

نطالب وبشدة رفع هذا المقال الى المواضيع المهمة فوق رجاء رجاء

 
 

الكاتب: زائر الحق أقول لكم [بتاريخ : الثلاثاء 21-09-2010 05:35 مساء ]

السيد الحيدري مشكور على هذا التوضيح وبارك الله فيه  ولكن  ماتفوه  به ياسر الحبيب والشيرازي  موجود فيفي أمهات كتب العقائد وهم لم يأتوا بجديد او من فراغ فالأولى تنقية الكتب الشيعية من السب واللعن وبعدها يتم تنقية العقول وماياسر الحبيب وصاحبه الشيرازي الا ان قرؤا واوضحوا للناس مافي بطون هذه الكتب التي تدرس في الحوزات ومحاضراتهم ملئت الأفاق بسب الصحابة وأمهات المؤمنين ازواج الرسول وتحريف القرأن وبدع .هذا الأساس في النقد وليس ياسر او غيره ا من المئات من اللذين مشوا بهذا الطريق  .ارجوا التفضل بالنشر مع الشكر

 
 

الكاتب: زائر نصيحة [بتاريخ : الأربعاء 22-09-2010 09:01 مساء ]

إقتباس
الكاتب :شيعي غصبا على الي مايرضى بتعليقي(زائر)
انصح الشباب بقراءة كتب الدكتور علي شريعتي وهو شيعي ايراني ستجدون كيف انه فصل التشيع العلوي عن التشيع الصفوي الفارسي لذي يقوده الان خامنائي مرجع القتل والارهاب

واني انصحك بقراءة كتب الشيعي العربي "السيد " موسى الموسوي ..يابه مو كلشي التقراه اتصدك بيه ومن ثم اذا كملت قراءة كتب الموسوي اللي فرّقت بين الاسلام الاسلامي والاسلام الشيعي ارجع واقره كتاب الشيخ محمدجواد مغنية وبالذات اقره كتاب الشيعة في الميزان وروح شوف شنو اللي سواه الصفويين بالعراق واشلون الهم فضل ابنشر تراث اهل البيت همه والبويهيين  !!! اتق الله وكافي عرب وعجم مو ........ بالاسلام وروحه العالمية ... هسه واذا عربي ؟؟؟ اكرمكم عند الله اتقاكم كافي هجي نفس !

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الأربعاء 22-09-2010 10:52 مساء ]


واني انصحك بقراءة كتب الشيعي العربي "السيد " موسى الموسوي ..يابه مو كلشي التقراه اتصدك بيه ومن ثم اذا كملت قراءة كتب الموسوي اللي فرّقت بين الاسلام الاسلامي والاسلام الشيعي ارجع واقره كتاب الشيخ محمدجواد مغنية وبالذات اقره كتاب الشيعة في الميزان وروح شوف شنو اللي سواه الصفويين بالعراق واشلون الهم فضل ابنشر تراث اهل البيت همه والبويهيين  !!! اتق الله وكافي عرب وعجم مو ........ بالاسلام وروحه العالمية ... هسه واذا عربي ؟؟؟ اكرمكم عند الله اتقاكم كافي هجي نفس ![/QUOTE]
روح غرد ببراثا ياعبد رهبر ياتهراني

 
 

الكاتب: زائر ملاحظات وتوصيات حول فتنة الحبيب لابد منها.. [بتاريخ : الأربعاء 22-09-2010 11:46 مساء ]


مع كامل الادانة لمنهج وفكر وخط المنحرفان "ياسر الحبيب" و"مجتبى الشيرازي" مما حصل سواء في هذه الفتنة العمياء او غيرها من الفتن الأخرى الا انه يجب تسجيل الملاحظات والنقاط  والتوصيات التالية حول الأمر لكي يأخذ شكله الموضوعي التام بعيداً عن تجاهل الخلفيات والاثار وهي كالتالي :

_ قدم التسجيل وفي دولة أجنبية وعدم تحريك "الطرفين" حياله ساكناً ..وإحياء ظهوره فجأة في ليالي رمضان المباركة..حيث جل المسلمين والعـرب خاصة أمام التلفاز! يدعو للريبة والشك في وجود تخطيط مسبق من قبل مجموعات متمصلحة وأخرى استغلته لـ «ضرب عصفورين بحجر» تأجيجاً للفتنة ونشرها

- من يقف خلف هؤلاء المدونين «في الكـتب» سابقـاً والمهرجين السفهاء «في التلفاز» حالياً؟ هل هما مجرد أبواق فقط؟ وهل خلفهم أيدي خفية يهما هتك وحدة المسلمين؟ هل هي أجندة قديمة تعتمد على الاستهزاء بالشخصيات الدينية لدى الطرفين؟

-من المستفيد من هذه الفرقعة الإعلامية؟ هل هم المذنبون أم شركائهم من الكتاب والمؤرخين عديمي الأمانة والنقل، وملاك قنوات الستلايت الذين نقبوا وخططوا لخطف الأضواء «هذه الأيام» لجمع الأموال والتبرعات بأسم الدفاع عن عرض النبي؟ وهل إسقاط جنسيتهما كفيل بعدم ظهور أبواق متطرفة أخرى من الطرفين مستقبلاً؟

- على كل أهل العلم والكتاب والمثقفين أن يتحدثوا ويكتبوا في كل مكان وفي كل مناسبة وعلى كل منبر ليبينوا فساد هذا الرجل وظلمه لرسول الله وأهل بيته وعلماء الطائفة

- إن كل المحاولات الحثيثة الساعية لإشعال نار الفتنة بين السنة والشيعة قد باءت بالفشل فلا بد وبواسطة الأيدي العاملة والمساعدة لأمريكا وبريطانيا من إثارة فتنة جديدة تشعل لهيب النار وتحصد الأخضر واليابس،باستخدام تلك الورقة الخبيثة غير المكلفة..ولنتذكر ونتسائل من أخرجه من الكويت وأرسله إلى بريطانيا ليتنعم بنعمها ويعيش تحت كنفها ورعايتها

- لا يستغرب إخواننا السنة من (الحبيب والشيرازي) بهكذا طريقة فهما يتحدثان ويكفران مراجع الشيعة ويرونهم في النار تماماً كما يتحدثون عن أم المؤمنين عائشة

- الواجب على كل شيعي وكل مسلم أن يقف في وجه هذا الظالم وهذا الفاجر بلسانه البذيء النتن فإذا كنا نقف وندافع عن القرآن لمن حرقه ومزقه فإن رسول الله هو من أنزل عليه القرآن، وإذا كنا ندافع عن رسول الله عندما أسيء إليه بتلك الرسوم المسيئة فهذه أعظم وأكبر جريمة من تلك الرسوم المشينة.

- نطالب كل كبار علماء أهل السنة والجماعة وكل العقلاء والمثقفين فيهم بأن يقفوا ضد القنوات الفضائية (السنية) الطائفية التي تساهم في نشر المقالات الطائفية الشاذة لجهال وسفهاء الشيعة -كما وقفنا وقفة رجل واحد ضد ياسر الحبيب- فهذا المرض الخبيث لن يساهم اذا انتشر،إلا الى مزيد من العلل و تربية أجيال تقلد هؤلاء وتردد أقوالهم فيصبح الصمت هواليد الأولى التي شجعت وساهمت في توفير المناخ المناسب لتفريخ هؤلاء.

- أن قنوات طائفية متطرفة «كـ صفا ووصال» سخرت من نفسها كما تعلن "وحدة رصد ومتابعة" لكل مايقال من اقوال طائفية متطرفة وفاسدة وشاذة (شيعية ) كـ ياسر الحبيب لتصورها وكأنها الرأي العام لهم هي من ساهمت في اشاعة هذه الفاحشة بقصد تأليب الرأي العام الاسلامي ضد الشيعة عامة عبر القنوات والانترنيت والا فما المسوغ أن يؤخذ قول شخص كـ "ياسر الحبيب" ليس بعَلَم من أعلام الشيعة ولا مرجعاً من مراجعهم وينشر لتصنع منه نجماً سنيمائياً دون ان تهتم بنشر وعرض وجهة نظر واحده إستنكارية لكل تلك الأقلام من مشايخ وكتاب شيعة على قنواتها الفضائية؟!


 
 

الكاتب: زائر رد [بتاريخ : الأحد 26-09-2010 11:59 صباحا ]

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته                          ..أعتقد أن  الشيخ ياسر الحبيب عنده وقائع تأريخية هو يستند عليها ثم لكل فعل ردة فعل منذ أكثر من 1400عام وأتباع أهل البيت عليهم السلام في موقف الدفاع وماصدر من سماحة السيد كمال الحيدري لايمت للتأريخ بصلة بل هو كلام سياسي لايمثل حقيقة التأريخ ولايعكس مظلومية ال محمد وشيعتهم الذين يذبحون على الاسم والهوية أين كان السيد أعزه الله وادامه عندما كان  يقتل أتباع ال محمد ص واله ويذبحون كالأضاحي في كل أرجاء المعمورة .سبحان الله لماذا التركيز على  أم أبنائها عائشة وكأن التاريخ ليس فيه الا مصائب عائشة ولماذا هذه الضجة المفتعلة لماذا اذا  كلما خرج شخص من أتباع ال محمد ص واله ليبين للناس حقائق تاريخية لصقوابه كل التهم ولكن لمايتعرض الخط المحمدي للسب والاهانة والتشهيروسب مولاتي فاطمة الزهراء روحي فداها ويحولونها الى أمرأة عادية ويسفهون أئمتنا  ويتجاوز القوم على كل قيمنا وعلمائنا وتجرئوا علينا بكل محافلهم وكتبهم ومواقعهم وغرفهم في البالتوك وكأن ليس عندهم الا أتباع ال محمد ص  وآله وكل لحظة يختلقون الفتن الشخ ياسر الحبيب لم يقل شيئا الا الذي في كتب القوم ردا بردعجبا على هذه الأمة التي يوصيهم رسول الله ص واله في غدير وأنقلبوا عليه الا نفر قليل خانوا وغدروا بالامام الحسن عليه السلام ومزقوا جسده بعشرات السهام وهوفي تعشه عجبا لهذه الأمة  التعيسة التي حاربت الحسين عليه ولم يخرج معه الا سبعون نفرا وبالنهاية ينتقدون سيدي ومولاي أبي الضيم وسيد الأحرار وسيد شباب أهل الجنة أعتبروه خارجا على أمام زمانه يزيد  عجبا لهذه الأمة التي تنعق مع كل ناعق في سبيل وحدة مزيفة وخنوع وذل منذأكثر من 1400 سنة تعسا لك أيتها الامة . قل  بسئمايأمركم به أيمانكم أن كنتم مؤمنين..

 
 

الكاتب: زائر هذا هو التشيع الأصيل [بتاريخ : الثلاثاء 28-09-2010 07:25 صباحا ]

جزاك الله خير الجزاء يا سيد كمال الحيدري، نحن بحاجة والله إلى أن نطهر مذهبنا من مثل هؤلاء الجهل الذين يلتف حولهم أمثالهم.
الشيعي الحقيقي الذي يطيع أمر ساداته فلا سيد الخلق محمد صلى الله عليه وآله وسلم يقبل بالطعن ولا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب يقبل بالطعن والسب حيث يقول سلام الله عليه: ليس من شيعتنا السبابون.
ووظيفة الإنسان في هذه الدنيا أن يعمل عمل صالحاً يرضي الله تبارك وتعالى ويكون العمل بعدة مجالات أهمها عبادة الله تعالى والتي من فر وعها الأعمال المفيدة للإنسانية. أين واقعنا الرديء بوجود أمثال هؤلاء الجهلة من هذه عبادة الله والأعمال الصالحة.
قبلاتي ليديك الكريمتين يا سيدي الحيدري. ليت المؤمنين يستفيدون من كتبك ومحاضراتك في العقائد والقرآن والمنطق والفلسفة وعلم النفس وغيرها من العلوم التي تفيض على العالم بها أنت ومن سبقك ولحقك من علماء أمة الرسول الأكرم الذين وصفهم بقوله علماء أمتي أفضل من أنبياء بني إسرائيل.

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الثلاثاء 28-09-2010 05:15 مساء ]

هل يحملها العقل البشري ان ينزل السيد كمال الحيدري الى مستوى هذه الكلمات !!!
((ووصف الحيدري، الحبيب والشيرازي بالجهلة وأنهم لا يمثلون مدرسة أهل البيت قائلا "هؤلاء مجموعة من الجهلة وضعوا على رؤوسهم اما قطعة بيضاء أو قطعة سوداء".))

يا اخوان كفانا مجاملة لقتلة اهل البيت كفانا كذبا و إفتراء كفانا سكوتا" على غاصبي حق الزهراء ،،،،، و الله يا اخوان اني جنت من عشاق هذا الموقع ولكني صدمت بهذه المقاله !!!!
اسال الله ان يرد لكل ذي عقل عقله

 
 

الكاتب: زائر شخص مجنون يراد له ان يصعد وخط مشبوه يراد له ان ينتشر ليكون ذريعة لكثير من المخططات على مستوى الفكر و [بتاريخ : الأربعاء 29-09-2010 12:07 صباحا ]


شخص مجنون يراد له ان يصعد وخط مشبوه يراد له ان ينتشر ليكون ذريعة لكثير من المخططات على مستوى الفكر والسياسية والاجتماع !

انهم الجهلة الذين يخربون كل شيء في طريقهم ..هؤلاء هم الذين امتلأ قلب الامام الصادق (ع)عليهم من جهلهم ومايلقونه من احاديث غلو مكذوبة بقوله (ع) :
(والله ما الناصب لنا حرباً بأشد علينا مؤونة من الناطق علينا بمانكره)

(ان الناس قد اولعوا بالكذب علينا،واني أحدث احدهم بالحديث فلايخرج من عندي حتى يتأوله على غير تأويله ، وذلك أنهم كانوا لايطلبون باحاديثنا ماعند الله وانما يطلبون الدنيا وكل يحب ان يدعى رأسا)

هل هذه الظاهرة جديدة ام قديمة.. انها تتكرر في كل زمان ومكان والا لما روي عن علي بن ابي طالب"ع" قوله : ( انهم باقون مابقي الزمان وفي اصلاب الرجال وارحام انساء)

انهم فئات ، الحمقى والجهلة والكذبة من كل دين ومذهب وخط وفريق ..

كل له علله النفسية والخلقية والفكرية..

الفرق لمن تسائل -ومن حقه ابداء تعجبه - ومافائدة ايماننا بالوحدة فيما هم لايؤمنون بها او لماذا تحجب قنواتنا المتطرفة فيما قنواتهم تستمر..هو ان المسئلة ليست شخصية او تتعلق بأمر دنيوي لكي تكون في مقام التحدي او يسهل التعامل معها بهكذا منطق خال من المسؤولية الرسالية..المسئلة تتعلق بدين وبخط وبرسالة دون مبالغة كافح من اجلها ولازال الانبياء والصالحين والشهداء والائمة الطاهرين والعلماء ولازالوا وعلى رأسهم صاحب العصر والزمان روحي له الفداء..ان كان المقابل لي من افراد المذاهب الاخرى قد تأثر بعضه بنحو ما او اختطف من قبل متطرفي مذهبه كما هي السلفية في تياراتها المتعصبة على كل ماهو شيعي على منوال بني امية والعباس ومدرستهم وخطهم الديني والسياسي التكفيري..فأن من يوالي خط اهل البيت (ع) ويعرف قيمة هذا الخط وتضحياته لاينجرف دون دين او اخلاق او حسابات مدروسة تأتي على حساب صالح حفظ هذا الدين والرسالة..فمخطأ من يظن ان الحفاظ على المذهب ينفصل في رسالته عن حفظ الاسلام وعموم المنتسبين له من كل المذاهب والطوائف الاسلامية والا اصبحت رسالته طائفية لاتختلف عن رسائل بقية الطوائف ، او اصبح يعمل بذات ما انتقد عليه غيره!..الرسالي الحقيقي يعيش للجميع لانه ينطلق من خلال مايعيشه من صدق ومحبة..انه ينطلق بمنطق الحسين (ع) حينما يبكي وهو يرى من يناصبونه العداء يهمون بقتله دون ان يعلموا مصير ذلك يوم القيامة وخطره عليهم ..انه منطق جده رسول الله (ص)..اللهم اهد قومي فأنهم لايعلمون ..نعم لادونية او جبن او و او و او ولكن من قال هذا الكلام هو من قال ايضا بانه لايعطي الدنية في دينه ..مما يعني ان التعامل برسالية واخلاق لايعني او يساوي كما يقابل ذلك لدى بعض من يبرر عدم استجابته له بأنه دونية !!...المسئلة ليست في الرد او التعامل مع المشكلة بل مع الاسلوب الصحيح والملائم في ذلك ليس أكثر ..ان الله اراد ان ننشر دينه من خلال هذا الخط الذي لايتخذ وسائله واساليبه خارج منطق القران والاخلاق والقيم الدينية ابدا مهما كانت التحديات والتضحيات..فكلما كان الاداء بعيدا عن ذلك او شابه شيء خارج ذلك كان في ذلك تأخره او اعاقة تقدمه وبالا على القادمين من بعدهم..والا فمن اين جائتنا كل بعض هذه الخزعبلات والاراء الضيقة التي يستشهد بها كل من يعادي خط اهل البيت (ع) ليخلطوه بكثير من اكاذيبهم فيجعلوه شبهة يدخلوا فيها بعض مختطفي السنة الى حياضهم المتطرفة ويخرجوا بها بعض مغفلي الشيعة من تشيعهم ويجعلوا كثيرا من الشيعة تائهين بين بطون الكتب والتحقيقات ينفون هذه الكذبة ويفندون تلك الشبهة..فالمعادلة هي انه لو توقفنا عن تناولهم كمايفعلون معنا دون منهج علمي صحيح او اسلوب قويم ، وانتهجنا الخط الرسالي الصحيح في التعامل والدعوة كما يصلنا وفقاً للصحيح من السيرة والتاريخ عن اهل البيت (ع) ووفق سلوكهم واساليبهم الاخلاقية ..لانتفت حجة هؤلاء شيئا فشيئا واصبح كذبهم واضحا وباطلهم مكشوفا ..والحمدلله ان كثيرا من هذ الكذب قد اثمر انقضاضا من كثيرين على الاسلام في خط اهل البيت (ع) ..الا ان كثيرا من الشبهات والعراقيل التي يضعها هؤلاء ماهي الا نتيجة لما يفعله بعض من يدخل في كمينهم وينساق للتعامل معهم بنفس اساليبهم الباطلة والجاهلة واللا أخلاقية...ولكن بالمقابل فلنتصور النتيجة فيما لو ابتعدنا عن ذلك ..واستمر الحال سنينا وسنيناً كيف ستكون الاثار الايجابية على الواقع والمستقبل لللاحق من بعدنا..

ولايتصور البعض بان ذلك يعني عدم مقابلة مايطرحون برد او جواب او حتى الدعوة الى خط اهل البيت (ع) كحق رسالي مشروع..لا ..كل المسئلة في اختيار الاساليب والوسائل الصحيحة والاخلاقية التي تعالج تساؤلات الاخر بكثير من الصبر والحكمة والموعظة الحسنة وعلى طريقة (ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كانه ولي حميم)..اي بمنطق قرآني واخلاق نبوية خالصة..والا وكما قال امير المؤمنين (ع) فماجدوى ان يربح الانسان اي قيمة اخرى ولو كانت هداية شخص ما لخط اهل البيت (ع) بالحق والباطل فيما هو يضيع نفسه ..بل ولايكتفي بذلك بل يضيع مذهبا كاملا بتنفيره الملايين منه ..فعل هي قسمة عادلة ان تربح 100 متشيع فيما تفقد باسلوبك او تضيع به ملايين وسنين من العمل المخلص قبلك جعل التشيع واتباعه في موقع ايجابي كبير..علينا الا نحسب الامر بمنطق فردي يحسب الامور في دائرة ضيقة لاترى الاحاديث الا بمنظار مقلوب لمضامين الشريعة..فان تهدي واحدا ليصبح لك ثواب ماطلعت عليه الشمس يستقيم اذا ماتم دون تضييع مايقابله اضعافا مضاعفة من جهود وقيمة ايجابية ساهمت في ادخال او جذب او جعل الواقع ايجابي لهذا المذهب والطريق..وقبل كل ذلك ..عليك ان تكسب الاخر دون ان تفقد نفسك..فما قيمة ان تدعو احدهم بالسباب والشتيمة والكذب والتلفيق او بشخصية فظة غليظة او بسرد مئات الروايات الموضوعة والضعيفة او التي له عليها علامات استفهام وتوجيه ، فقط لبلوغ لذة وشفاء غيض..لان تكون رساليا يحتاج لمقدمات غاية في الصعوبة خلافا لاي اعمال اخرى مادية قد تنجح اذا مالائمت واقعا موافقاً..فهو يحتاج لشخصية تنعم بالعلم والخلق والتربية والقابلية للقيام بهذه المهمة..بل وانها كشخصية قد لاتكون ملائمة للدعوة رسالياً لحقل علمي ما وتكون ملائمة لحقل علمي آخر..وهكذا..باختصار..وكما قال السيد فضل الله رحمه الله حينما كان يذكر له بعض هؤلاء ..فكان يرد ويعلل ذلك بانهم لايعيشون مسؤولية العلم والرسالة..بمعنى انهم لايهتمون ماذا يقع على هذا الدين او يصيبه..فهمهم هو هم آخر..واغلب هؤلاء حينما ينطلقون وكما ذكر الائمة (ع) انما ينطلقون من جهل او نقص او مقام او لشهرة يريدون تحقيقها من هكذا مواقع ، فشلوا في تحقيقها في مواقع اخرى حياتية ، وانما هم يوهمونا بانهم لو لم يكونوا كذلك فلماذا يوقعون انفسهم بهكذا متاعب..والواقع ان هكذا حجة او تبرير لو افلحت لافلح تبرير السراق والحرامية الذين يتعبون اضعاف هؤلاء وهم يخططون وينفذون..المسئلة في مشروعية مانعمل وكيف واين ومتى لا العمل واي عمل وفي اي مكان وزمان وباي طريقة وصابت او خابت..الرسالية ليست مهمة اعتباطية ومزاجية او ترفية..هي مسؤولية والتزام وثبات ..فمن يرى في نفسه المقدمات واللياقات والاهلية يتقدم لوجوب ذلك عليه ضمن الدائرة التي يشعر بتحقق المسؤولية فيها عليه ويرى في نفسه وجوب ذلك وامكانيته ضمن حدود الشريعة بمقاييس الوجوب العيني والكفائي المعروفة..اما ان يدخل كل من هب ودب ويتصدى باي طريقة ولون ثم يبرر اداءه السلبي السيء بتضرره ومايلاقيه من مصاعب فليس هذا والله الا الجهل المركب الذي يقع فيه امثال هؤلاء الذين يعيشون مساويء اخلاقية ونفسية يدخل فيها الكذب والغش والتلفيق والجهل والغرور وحب الظهور الخ القائمة..والا فهل يصلح امثال جاهل يطلق عليه لقب اية الله مجتبى الشيرازي وهو يجهل اصول اللغة العربية فيفسر مثلاً عبارة (لا ام لك ) بماتشتيه نفسه الوسخه وعباراته القذرة بانها تعني معنى ..أنك ابن زنا ؟!!!..في حين ان معناها الادبي مغاير تماما ..او تفسيره جملة (ياعظ اير ابيه) وكانها تعني في معناها الحقيقة لا المجاز ان صح ورودها ..فقط لكونها وردت كما التقطها من رواية ما من اي كتاب من هذا القائل تجاه قائل اخر يكرهه!..بل ولو صحت هذه الرواية بالمعنى الذي اراده فكيف يقبلها على لسان المعصوم وينقلها عنه ويعتبرها صحيحة ؟!!..ان كان يقبلها وفق منهجه وخلقياته على نفسه فليس معنى ذلك قياس المعصوم به ليقبل هكذا كلمات ينقلها عنهم دون تمحيص او تدقيق لايستقيم مع اوامر المعصومين وسيرتهم والقران الذي لايفترق عنهم من حيث اهمية الحديث بالحكمة والموعظة الحسنة ودون ان يكون المرء فظا غليظ القلب ؟!!!..هل يريدنا هذا الجاهل المعمم ان يؤتى برواية اخرى تذكر فيه هذه الكلمة ممن يكره لمن يحب ؟!! فهل سيصدقها او يفسرها هكذا تفسير ؟!.ام انه سينقلب حينها ليتفنن بمنطق جدلي لتبريرها بعد ان يسود وجهه حرجاً اكثر من عمله الاسود هذا.
هل نستطيع وبدلاً من ان ننتشي ونحن نتلقف مايقول (ياسر الحبيب) وكأنه فتح عظيم ، ان نساله عن علمه من اين اكتسبه وماهي خبراته قياسا بتاريخه العلمي والعمري..ام ان مايهمنا هو عمامه على اي راس وذقن وكم كلمة على اي منبر وقناة والسلام؟!.

هل يستطيع احدنا ان يبرر لسان هذا القذر تجاه خيرة علمائنا العاملين والمجاهدين ومراجعنا الكبار..اي تاريخ وتراث علمي معاصر هذا ابقى هذا الجاهل للتشيع بعد الغاءه كثير منهم من قاموس التشيع بشتائمة ولسانه الوضيع.
كيف نبرر لهذا وامثاله قناته حتى وان كنا نرفضها وجدانيا لنقبلها عقلا لكون الاخرين لديهم دكاكين للشتم والسباب والصراخ القذر؟!..هل هذا التبرير يكفي شرعا قبل ان نفحصه من حيث الجدوى والفائدة؟!..ان بعضنا يقع في هذا اللون من التبريرات فيقول ارحب بهذه القناة طالما انها لاتتعرض لمراجعنا وتتعرض للسنة ومذهبهم فقط؟!! هل هذا منطق متدين بل وواعي وقبل ذلك عاقل؟! ..هل من الوعي والشريعة والتدين ان نغض النظر عن القائل اذا كان مايقال يجعلنا نعيش النشوة والسرور..هل من السهولة الغفلة عن التسائل عن خلفيات هكذا افراد تكفيريين واهدافهم ..طالما نعلم بانهم لايرقبون الله الا ولاذمة في المخلصين والمجاهدين من العلماء ..فكيف نأتمنهم على مايقولون على شريعة الله وخط اهل البيت (ع) هل هم علميا افقه واعلم من علمائنا ومراجعنا الذي سبوهم وكفروهم ؟! ام هل هم من اهل العلم الحقيقيين او أنهم مؤهلين علميا لمايفعلونه الان ..لماذا لانتهمهم في اهدافهم المشبوهة ونحن نجزم بانهم ممن يكفر كثير من علمائنا الاعلام وبجهل لايتكئون فيه على علم ولايقبلون معه المناقشة ؟!.

...بعض من الاجوبة المصورة من موقعه تبين افكاره المجنونة واراءه الفاسدة التي ذهب بها مذهب المرجع الذي يحكم من خلالها على هذا المرجع بكذا وذاك المرجع بكذا بكل تعجرف وغرور؟!!


آية الله العظمى بهجت (رحمه الله)

http://img512.imageshack.us/img512/6104/bahjat.png

آية الله العظمى اللنكراني (رحمه الله)
http://img831.imageshack.us/img831/6347/lankarani.png

آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رحمه الله)
http://img833.imageshack.us/img833/6696/rahma2.png

http://img413.imageshack.us/img413/6492/rahma.png

http://img707.imageshack.us/img707/3236/modarsi1.png

http://img694.imageshack.us/img694/1748/modarsi2.png

السيد هادي المدرسي
http://img695.imageshack.us/img695/8994/almodarisi.png

آية الله السيد كمال الحيدري
http://img3.imageshack.us/img3/6001/kamalalhaydari.png

اية الله العظمى الشيخ يوسف صانعي

آية الله العظمى الشيخ حسين منتظري (رحمه الله)
http://img836.imageshack.us/img836/18/mondazari.png


...هل مايباع ويشترى في هذه القنوات (الدكاكين) بعض الالعاب ام شريعة الله ..فيسب هذا مذهب هذا ورموزه ويقابله الاخر بذات الشيء ثم تقع البلاوي واللعنات على جمهور الاثنين بمالايحمد عقباه ويعرف اثره وخلفياته ..ان كنا نعي بان هناك من اخرج هكذا قنوات في توقيت معين لاهداف معينة تريد النيل من كثير من التغيرات الايجابية للمسلمين ولشيعة اهل البيت في مناطق عدة على المستوى السياسي والاجتماعي فهل نقع بانفسنا في الفخ لنحقق امانيه وندخل معه في دائرة اللغو والقيل والقال والمناكفات واللجاجة فيتشوه الجميع ..هل هذا دين كماقيل ام طين ؟؟!

ولقد وعى من مضى ذلك.. فترانا كمثال نسمع ونبكي على ذلك الصحابي واظنه زهير بن القين او حبيب بن مظاهر او غيره ..حينما خطب خطبة فاراد احد اتباع بني امية ان يشتتها بذكر عثمان فيسأله عنه..فكان جواب صاحب الحسين الواعي للمرحلة واهداف هذا اللعين التشويهية ..ان مالي ومالك بعثمان ..سلني عنك ..بمعنى لاتغير الموضوع وتنقلنا لمرحلة سابقة فتستند بفتنتها لتجعلها معينة لك في باطلك هذا فتخلط على الجمهور السامع لتبعد الهداية عنه فيعرف باطلك والذريعة السياسية الدنيئة التي تريدون بسببها قتل الامام الحسين باوامر امير وخليفة شارب للخمر وقاتل للنفس المحترمة الخ الصفات..ان اصحاب الحسين يعرفون خطر المرحلة وموقعهم وموقع من يقابلهم ويعرفون بان هناك جمهور من هذا الفريق وذاك يشهد المعركة وعليه لابد من بل وفي كل الاحوال وليس التكتيك ان تكون الوسيلة والاسلوب والاداء بمستوى الهدف والرسالة ودون اهواء شخصية ومزاجية ..انه اداء بمستوى مسؤولية العلم والرسالة...تماما كمايحصل اليوم للتشيع فلين يكون بعيدا عن ذات التحديات والاساليب والاهداف لاعاقته او تحريفه ..باختصار قد تكون هذه اللاعيب الصبيانية مؤيدة من قبل من اعيته الحيل واصابه اليأس من كثير من التطورات التي يخشى خطرها عليه في الواقع حيث تدعمها او تخترقها دوائر مخابراتية مشبوهة تريد تحقيق اهدافها السياسية لعلمها باثر الدين والمذهب في كثير من التطورات والتغيرات في الواقع وخصوصا لدى الشيعة والمواقع الرئيسية التي يتركزون فيها حيث تشهد فيها ساحاتهم الكثير من الانتعاش والقوة والمنعة والايجابية المتصاعدة سعيا نحو انتزاع حقوقهم على طريق المواطنة والمساواة الصالحة ..وهذا تماما ماحصل وسيحصل بكل طبيعية في كل عصر ومصر..فقد حصل في زمن الائمة الطاهرين حينما حللوا ذات الظواهر بانها تقع من عيون ومخابرات السلطات الاموية والعباسية انذاك والتي كانت تزرع وتشجع المدسوسين والجهله لتؤسس خطوطا تشوه الحركة الرسالية الناصعة التي يشرف عليها الائمة الطاهرين ..لذلك وجدنا الاغلبية التي نجت هي من استجابت لتعالميم الائمة (ع) بوصفها المرجعية في ذلك واما التي هلكت واهلكت فقد بررت هذه الحركات بكثير من العاطفية والجهل والنفسية التي تريد ان تدفع الباطل وتجلب ماتعتقده الحق باساليب الباطل ..الم يلعن الائمة (ع) كل من كان يكذب عليهم او يتأول احاديثهم ويضخمها بماتشتهي نفسه..او لم يحذروا منهم ؟!..فهل الذين ينقلون كثير من تلك الاحاديث المكذوبة والموضوعة او يطرحون التشيع باساليب غبية او ساقطة اخلاقيا الا كمن يبعد الناس عن التشيع وينفر الناس عن الاسلام سنة وشيعة..فهل هؤلاء يستحقون الدفاع عنهم او يصلح ان نسميهم علماء او ان نتحمل وزر تبرير اعمالهم امام الله عزوجل يوم القيامة..ان هؤلاء يدخلون ولاشك كونهم قد دخلوا في نفس جهل وغرور اولئك في ذات موقع اللعن والتبرأ الذي ذكره الائمة في حقهم..انهم باختصار يساهمون في تخريب كل مايبنيه من مضى بتعبهم وجهودهم -على اختلافهم من اجل رفعة الدين والمذهب- ويريدو ان يعيدوا بجهلهم الكثير من مواقع التقدم الى زمن تكون فيه متأخرة ومتخلفة كما كانت..قد لايكونون خطرا كبيرا الان ولكن الصمت عنهم والتبرير لهم تحت اي دعوى ومسمى يجعلهم يتقدمون او ياخذون مواقع يصبحون فيه رغما عنا واقعا ..كماهي الكثير من الخطوط والحركات المتخلفة - لابد من التفاهم معه تحت دعاوى المصلحة و و و الى آخر ماتعانيه الكثير من التيارات والحركات المخلصة اليوم من صعوبات وعوائق تنتج عن جهل وغرور وانتهازية متأصلة في حركات وخطوط متخلفة تحسب على فريقها وطائفتها...

ان يغلقوا هذه المحطة القذرة الجاهلة اولاً لهو افضل واولى وابدى عندي من اغلاق غيرها من الجهة المقابلة فعلى الاقل مايخرج من الاخر على ضرره وسميته يجعله يتراكم ليشكل خزينا من التناقض والاكاذيب التي تفضحه ..نعم يجب ويجب ان يرفع الصوت لمنع اي من هذه القنوات التحريضية الجاهلة والطائفية سنية كانت او شيعية معاً ولاتبرير او عذر في ذلك ..فليست المسئلة جمع نقاط او ترصد اخطاء على اخي السني بل ان اثبت له بان همتي في منع هذه القنوات التي تضر مصادقيتك واسلامنا المشترك لهو الاهم والمقدم عندي والذريعة الحقيقية التي تجعلني احثك على التصدي لها وغلقها.

ومرة اخرى ..صدق الامام الصادق (ع) فيما نقل عنه حينما واجه هؤلاء الذين كانوا يزايدون عليه وهو الامام في المسؤولية والفهم ونقل الحديث الصحيح تماما كمايفعل اليوم هؤلاء الجهلة الذين لايسمعون لاي مرجع او عالم او رموز عليا وكبرى للمذهب !!..
قال عنهم (ع)..
(والله ما الناصب لنا حرباً بأشد علينا مؤونة من الناطق علينا بمانكره)
(ان الناس قد اولعوا بالكذب علينا،واني أحدث احدهم بالحديث فلايخرج من عندي حتى يتأوله على غير تأويله ، وذلك أنهم كانوا لايطلبون باحاديثنا ماعند الله وانما يطلبون الدنيا وكل يحب ان يدعى رأسا)

شخص مجنون يراد له ان يصعد وخط مشبوه يراد له ان ينتشر ليكون ذريعة لكثير من المخططات على مستوى الفكر والسياسية والاجتماع !

والحديث يطول وذو شجون كما يقال..






 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الأربعاء 29-09-2010 10:32 مساء ]

يبدو أن السياسة المتبعة من قبل الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في استغلال أحداث الحادي عشر من سبتمبر قد راقت للمتطرف السلفي، فراح يحذو حذوها طامعا بتحقيق شيء من الهيمنة والغاء الآخر مستغلا غلبة القراءة العاطفية للحدث وتقلص القراءة المنطقية لدى الكثير من الناس. وهنا تظهر لدينا علاقة جديدة بين التطرف السلفي والغربي تتمثل في تبادل الخبرات والتجارب.

فتماما كما استغل التطرف الغربي أحداث الحادي عشر من سبتمبر في محاولة تشويه صورة الإسلام أمام العالم، وتقديم اولئك المجرمين على أنهم ليسوا الا منفذين لسياسة الإسلام القائمة على العنف وسفك الدماء، صور المتطرفون السلفيون لدينا إساءة المدعو ياسر الحبيب على أنه فعل قائم على مبدأ وأصل موجود في عقيدة الشيعة الإمامية.

وتماما كما اختزل التطرف الغربي الإسلام والمسلمين في شخص واحد، وأصر على أن يقدم "بن لادن" بأنه رجل يمثل الإسلام والإسلام يمثله، نرى اصرار المتطرفين السلفيين على اختزال طائفة كاملة في رجل لانعرف أصله من فصله، وقدموه على أنه أحد مراجع الشيعة العظام، متجاهلين جميع التنديدات الصادرة من علمائنا والتي لم نكن نطمع سوى بنصفها من الطرف الآخر في اساءات عدة صدرت بحق رموزنا ومن أناس لهم من التمثيل الرسمي والشعبي مايبرر التعميم لو اردناه كغيرنا.

لا يختلف اثنان من العقلاء في أن ياسر الحبيب هو الضالة المنشودة لدى نافخي الكير ورعاة الفتنة، فهو على الأقل سوف يغنيهم عن منتجة الأفلام وفبركة الأصوات والصور لتدليس الحقائق. ومن أراد أن يفهم اكثر، ماعليه سوى القاء نظرة على قنوات الفتنة والتي تدعي النصرة لأم المؤمنين، وكيف صارت هي الراعي الرسمي لحفل ياسر الحبيب بلا منافس، والتي اشتغلت باعادة بث تلك الإساءة منذ وقوعها وحتى اليوم، وكأنها مادة جميلة يسر المسلم أن يشاهدها أو يستمع اليها، وقد وضعت في جانب البث هذه العبارة: "جانب من احتفال الشيعة بوفاة أم المؤمنين"، وهنا يظهر الصبح لذي عينين «سليمتين»..

هناك من يسعى سعيه ويناصب جهده ليقدم "ياسر الحبيب" كأنموذجا يمثل عقيدة التشيع، ليبرر بذلك هجومه على المذهب ورموزه مستغلا المنحى العاطفي للحدث، ومن الطريف ان تتزامن هذه الجهود مع جهود التطرف الغربي في الاساءة الى الإسلام عبر حرق المصاحف مستغلين المنحى العاطفي لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، في مصادفة توحي بأن تلك الجهود لها مصدر واحد.. وتتجه نحو غاية واحدة.

 
 

الكاتب: زائر لقاء مع السيد الحيدري حول الفتنة ينشر فيها نداءً له يحذر فيه من الموضوع قبل 3 اشهر !! [بتاريخ : الأربعاء 29-09-2010 10:44 مساء ]

لقاء مع السيد الحيدري حول الفتنة ينشر فيها نداءً له يحذر فيه من الموضوع قبل 3 اشهر !!
_________________________________
_________________________________
في لقاء "قناة الكوثر الفضائية"مع آية الله السيد كمال الحيدري حول موقف مدرسة أهل البيت (ع) من أم المؤمنين عائشة

16/09/2010
الأحد, 19 سبتمبر 2010 20:33

المُقدَّم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله الأمين محمد وآله الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين. السلام عليكم مشاهدينا الكرام مشاهدي قناة الكوثر الفضائية ورحمة الله تعالى وبركاته، نحييكم أطيب تحية وهذه عودة جديدة إلى برنامج مطارحات في العقيدة بعد أن أنقضت أيام وليالي شهر رمضان المبارك، نسأل الله تعالى لنا ولكم القبول وبحمد الله تبارك وتعالى قد عشنا وإياكم مدة طيبة ومباركة في هذا البرنامج الذي كان محط أنظار الكثير من العلماء بل من جهابذة العلماء والأفاضل وجمهور المشاهدين على مختلف المذاهب الإسلامية وعلى مختلف التوجهات، وبحمد الله تعالى كنا معكم بكل منهج علمي وبكل حيادية ودقة كما تابعتم، أما موضوع حلقة الليلة وإن كان هو في ضمن برنامج مطارحات في العقيدة فهو تحت عنوان (موقف مدرسة أهل البيت من أم المؤمنين عائشة) وفي الواقع هذا الموضوع جاء أولاً استجابة لما نجده في هذه الأيام من محاولة بعض المغرضين الذين لم يجدوا طريقاً لإيقاع الفتنة والفرقة والبغضاء والعداوة بين المسلمين إلا البحث عن شواذ المتكلمين بل الذي هم نكرات لا وجود لهم ولا أثر لهم ولا يوجد من يستمع إليهم فيلتقطونهم من هنا ومن هنا، يلتقطون بعض العبارات وبعض الكلمات ويطبلون لها ويعطونها هالة كبيرة وتعدونها تمثل مذهب أهل البيت عليهم السلام، ولكي نثبت لكم ذلك بعد أن أرحب باسمكم بضيفنا الدائم سماحة آية الله السيد كمال الحيدري، مرحباً بكم سماحة السيد.

سماحة السيد كمال الحيدري: أهلاً ومرحباً بكم.

المُقدَّم: . لكي نثبت لكم ذلك سنذيع إليكم الآن فقرات مما تفضل به سماحة آية الله السيد كمال الحيدري في أول شهر رجب المبارك قبل ثلاثة أشهر تقريباً وكان يتحدث عن موضوع من هذا القبيل وليس ردة فعل الآن، بعد أن نستمع إليه نتابع وإياكم لنثبت لكم كيف تنظر مدرسة أهل البيت إلى أمهات المؤمنين ونساء الأنبياء عموماً بمن فيهن امرأة نوح وامرأة لوط اللتان قال فيهما القرآن (فخانتاهما) ومع ذلك نحن نبرأهما ونقول أن الخيانة كانت بالدين والعقيدة لا بهذا الظاهر، نستمع معكم الآن هذا المقطع الذي تفضل به سماحة السيد الحيدري قبل حوالي ثلاثة أشهر.

ما ذكره السيد كمال الحيدري في محاضرة سابقة: الملاحظة الأولى التي لابد أن أقف عندها وأشير إليها هو أننا نعتقد وليس هذا اعتقادي بل كل علماء مدرسة أهل البيت يعتقدون أن القرآن الكريم عندما قال (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم) أن جميع أزواج النبي إنما هن أمهات المؤمنين، نعم هذا الحكم التشريعي وهذا الحكم الفقهي الذي صدر في الآيات المباركة ما هي حدود ذلك، هذا بحث آخر لعلنا نوفق للإشارة إليه، ومن هنا واقعاً أن ادعوا جميع الذين يخرجون على الفضائيات عندما يذكرون أزواج

النبي الأكرم صلى الله عليه وآله يذكرونها بعنوان أنهن أمهات المؤمنين، لا أننا نجد أن البعض عندما يصل إلى عائشة أم المؤمنين يقول ولكن عندما يأتي إلى أم سلمة لا يقول أم المؤمنين (تلك قسمة ضيزى) هذه زوج النبي وهذه أيضاً زوج النبي، إذن لا ينبغي التبعيض جميع أزواج النبي صلى الله عليه وآله، لا زوجات فهذه لغة رديئة كما قيل، فجميع أزواج النبي هن أمهات المؤمنين، هذا الأمر الأول.

الأمر الثاني: أنه لا ينبغي لأحد ولا يصح من أحد أن يتكلم بأي أمرٍ يسيء أو يهين أزواج النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، ولا أقل للقاعدة التي نحن تعلمناها الف عين لأجل عين تكرم، لما كن هؤلاء أزواج النبي إذن لا يمكن أن نشير إليهن أو نوجه إليهن شيئاً من الإهانة أو الإساءة فضلاً أن نطعن في عرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، يعني في عرض أزواج النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، هذه ليس منهج علماء مدرسة أهل البيت، علماء مدرسة أهل البيت كلهم يعتقدون أن أزواج النبي الأكرم بل أزواج جميع الأنبياء لا إشكال ولا شبهة أنه لا يصل إلى عرضهن شيء من السوء والفحشاء والمنكر.
هذه حقيقة لابد أن يلتفت إليها المشاهد الكريم ولا يستمع إلى بعض هذه الأصوات النشاز التي تخرج على الفضائيات وتنسب أنفسها إلى مدرسة أهل البيت وأهل البيت منهم براء، ومدرسة أهل البيت منهم براء، هؤلاء لا يمثلون مدرسة أهل البيت، مجموعة من الجهلة وضعوا على رؤوسهم أما قطعة بيضاء وأما قطعة سوداء، وإلا أنتم اذهبوا إلى حوزاتنا ومراكزنا العلمية وإلى كتبنا تجدون إصراراً من أكابر علمائنا على طهارة أعراض النبي صلى الله عليه وآله من أي فحشاء أو منكر، أنا أشير إلى كلمة من كلمات علم من أعلامنا المعاصرين وهو السيد العلامة الطباطبائي في كتابه المهم والأساسي (الميزان في تفسير القرآن، ج15، في ذيل الآية المباركة من سورة النور وهو قوله تعالى (الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات) وهي الآية 26 من سورة النور) منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، لبنان. بودي أن يلتفت المشاهد الكريم إلى رأي علماء مدرسة أهل البيت في عرض النبي وفي عرض أزواج النبي بل أزواج الأنبياء جميعاً.

قال: (على أنا نقول إن تسرب الفحشاء) والفحشاء أعم من الزنا يعني أي أمر يسيء، فاحشة سواء كان الزنا أو دون الزنا (إن تسرب الفحشاء إلى أهل النبي ينفر القلوب عنه) أي عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله (فمن الواجب) يعني من الواجب في الحكمة الإلهية (فمن الواجب أن يطهر الله سبحانه ساحة أزواج الأنبياء) لا فقط أزواج النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، نحن حتى الأنبياء الذين ليسوا من أولي العزم فما بالك بغيرها، مع أن صريح القرآن يقول (فخانتاهما) كما في سورة التحريم، (فمن الواجب في الحكمة الإلهية أن يطهر الله سبحانه ساحة أزواج الأنبياء عن لوث الزنا والفحشاء) لا فقط الزنا بل كل ما يمس أعراض أزواج الأنبياء جميعاً وبالخصوص أعراض خاتم الأنبياء والمرسلين، وهن جميع أزواجه وأمهات المؤمنين، وإلا لم يفعل الله سبحانه وتعالى ذلك، يقول: (وإلا لغت الدعوة) الدعوة الإلهية تكون لاغية وتكون عبثاً (وتثبت بهذه الحجة العقلية) يعتبرها من الأدلة العقلية لطهارة أذيال أزواج الأنبياء جميعاً. (وتثبت بهذه الحجة العقلية عفتهن واقعاً لا ظاهراً فحسب) لا أنه لم تقم عندنا بينة على أنه لم يصدر منها زنا او فحشاء، بل حقيقة وواقعاً أزواج الأنبياء جميعاً مطهرات من أي فحشاء وأي شيء يلوث أعراض أزواج الأنبياء جميعاً وإلا لغت الدعوة (وتثبت بهذه الحجة العقلية عفتهن واقعاً لا ظاهراً فحسب والنبي صلى الله عليه وآله أعرف بهذه الحجة منا) هذه الحقيقة يذكرها السيد الطباطبائي يقول أن جملة من الروايات التي وردت من الفريقين يقولون أن رسول الله صلى الله عليه وآله شك في عرض زوجه، عندما وقعت قضية الافك، السيد الطباطبائي رحمة الله تعالى عليه يقول هذه الروايات كذا ولكنه هذا مما يجل عنه مقامه صلى الله عليه وآله، الرسول أجل من أن يشك في عرضه، وهذا قرأناه إذا يتذكر المشاهد الكريم أن ابن تيمية قال أول من شك وراب في أمرها هو رسول الله، السيد الطباطبائي يقول يجل رسول الله عن هذا المقام، كيف يمكن أن يشك في عرضه.
إذن هذه القضية أنا وقفت عندها قليلاً.

الملاحظة الثالثة ولكن هذا لا يعني أن كل أزواج النبي صلى الله عليه وآله أو أن بعض أزواج النبي لم تكن لهن مواقف ثبت خطأها، ولكن إثبات الخطأ لبعض مواقف أزواج الأنبياء شيء والإهانة والإساءة والتعرض لعرضهن شيء آخر، وهذا ما أريد أن أشير إليه في جملة واحدة.العلامة الألباني في (سلسلة الأحاديث الصحيحة، ج1، القسم الثاني، ص854) بعد أن يشير إلى الحديث المعروف، حديث الحوأب، أيتكن تنبح عليها كلام الحوأب، وجملة القول أن الحديث صحيح الإسناد، ولا إشكال في متنه، فإن قلت: كيف يمكن أن عائشة فعلت ذلك، فإن غاية ما فيه أن عائشة لما علمت بالحوأب كان عليها أن ترجع، يقول الألباني: بعد أن رأت هذه العلامة الفارقة التي أشار لها رسول الله كان عليها أن ترجع، ولكن الحديث يدل على أنها لم ترجع، ويقول وهذا هل يليق بأم المؤمنين عائشة أم لا يليق؟ يقول: وجوابنا أنه ليس كل ما يقع من الكمل يكون لائقاً، قد يصدر منهم ما لا يليق بهم، يقول: لأننا لا نعتقد بعصمة أزواج النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، ولذا يقول: والسني لا ينبغي له أن يغالي فيمن يحترمه، الآن نجد على بعض الفضائيات وكأنه لا يحق لنا أن نذكر الحقائق التاريخية، لا، نذكر ولكن من غير إهانة، من غير تسقيط، من غير انتقاص، من غير تعرض لعرض أزواج النبي. يقول: ولا نشك أن خروج أم المؤمنين كان خطأ من أصله، هذا العلامة الألباني يقول، (سلسلة الأحاديث الصحيحة) يقول كان خطأ من أصلة، يقول: والشاهد ولذلك همت بالرجوع حين علمت بتحقق نبوءة النبي عند الحوأب ولكن الزبير أقنعها بترك الرجوع بقوله: عسى الله أن يصلح بك بين الناس، يعني اجتهدت فأخطأت، الآن ليس بحثنا أنها اجتهدت أو لم تجتهد، أنها مؤاخذة أو غير مؤاخذة، المهم أن العلامة الألباني يصرح أن خروجها كان خطأ، ولا نشك أنه مخطأً في ذلك أيضاً، يعني أن الزبير كان مخطأ، والغريب أننا نجد على بعض الفضائيات البائسة واقعاً أنه إذا قال بعض علمائنا وبعض أعلامنا أن الزبير أخطأ في الخروج على علي يقولون بأنه انتقص الصحابة، وهذا الألباني يقول بأنه أخطأ، يقول: والعقل يقطع بأنه لا مناص بالقول بتخطئة إحدى الطائفتين المتقاتلين، يعني في الجمل، اللتين وقع فيهما مئات القتلى، ولا شك أن عائشة هي المخطئة، لا شك في ذلك، لأسباب كثيرة وأدلة واضحة ومنها ندمها على خروجها، يقول هذا خير شاهد على خطئها وإلا لماذا تندم، ولذا ينقل رواية، يقول: وقد أظهرت عائشة الندم كما أخرجه ابن عبد البر في كتاب الاستيعاب عن ابن أبي عتيق عن أبي بكر وهو عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق قال: قالت عائشة لابن عمر: يا أبا عبد الرحمن، ما منعك أن تنهاني عن مسيري، قال: رأيت رجلاً غلب عليك، يعني الزبير، فقالت: أما والله لو نهيتني ما خرجت. إلى أن يقول العلامة الألباني، وقال أيضاً إسماعيل بن أبي خالد عن قيس قال: قالت عائشة وكانت تحدث نفسها أن تدفن في بيتها، كانت تريد أن تدفن إلى جنب رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقالت: إني أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) حدثاً، هذا إقرار من عائشة أنها أخطأت، ما هو الحديث؟ هو يقول: ادفنوني مع أزواجه فدفنت بالبقيع، قلت - العلامة الألباني-: تعني بالحديث مسيرها يوم الجمل، فأنها ندمت ندامة كلية وتابت من ذلك، هذا حديث آخر.

وخلاصة ما تقدم وهو أنه أساساً لابد أن نمشي على هذا الصراط المستقيم وأنا أدعو كل أخواني وأبنائي من الخطباء والعلماء وأهل المنبر والفضائيات أن لا يستمعوا لهؤلاء الجهلة من هذا الطرف أو من ذاك الطرف وهو الطعن بعرض النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) أو الإساءة أو الاهانة، ولكن هذا لا يعني أن بعضهن لم تخطأ وأنها ندمت على ذلك.

المُقدَّم: مرحباً بكم من جديد مشاهدينا الكرام، قد استمعتم إلى هذا المقطع من حديث سماحة السيد الحيدري وكان قبل ثلاثة أشهر تقريباً أي في أول شهر رجب المنصرم وقد حصص فيه الحق وظهر الوبال، وكل من أراد أن يحاكم مدرسة أهل البيت عليهم السلام في موقف علمائها من أمهات المؤمنين خصوصاً ومن أزواج الأنبياء صلوات الله عليهم عموماً من خلال هذا الكلام العلمي الواضح وهذا لا تقية فيه وقلنا قبل أن تقع مثل هذه الأحداث التي يحاول المغرضون الإيقاع بين المسلمين من خلالها، أعود وإياكم مجدداً إلى ضيفنا الكريم سماحة آية الله السيد الحيدري، مرحباً بكم سماحة السيد.

سماحة السيد كمال الحيدري: وأهلاً ومرحباً بكم.

المُقدَّم: هل هناك إضافة وتعليق لما ذكر في مقدمة هذه الليلة.سماحة السيد كمال الحيدري: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين.

في الواقع بأنه كما ذكرت في مقدمة حلقة هذا البحث في هذه الليلة هو أن هناك تقريباً يوجد إجماع من علماء مدرسة أهل البيت، طبعاً عندما أقول علماء مدرسة أهل البيت أقصد من ذلك أعلام هذه المدرسة وأساطين هذه المدرسة الذين هم يمثلون الرأي الأساسي في هذه المدرسة وأنتم تعلمون لكل قاعدة شواذ، وهذه ليست في مدرسة أهل البيت بل موجودة في أي مدرسة، نحن واقعاً كما قالت القاعدة ما من عام إلا وقد خص، ما من أصل إلا وله شواذ من هنا وهناك، نحن عندما نقول علماء المدرسة مرادنا أكابر هذه المدرسة، من يشار ويمثلونها حقيقة، وإن كان نعتقد أنه لا يوجد هناك ممثل للمدرسة، وإنما هؤلاء أعلام في هذه المدرسة، من أهم خصائص مدرسة أهل البيت أنهم مجتهدون، لا فقط في الفروع بل في الأصول العقائدية أيضاً، ولكن من باب الإشارة أيضاً أشير إلى بعض كلمات أعلام هذه المدرسة.

منهم الشيخ الطوسي وهو شيخ الطائفة وممن يرجع إليه في مثل هذه المسائل في كتاب (التبيان في تفسير القرآن، ج10، ص52، في ذيل الآية 10من سورة التحريم) لشيخ الطائفة الطوسي، دار إحياء التراث العربي، في قوله تعالى (فخانتاهما) يقول: (قال ابن عباس كانت امرأة نوح وامرأة لوط منافقتين) إذن يرجع الأمر إلى البحث العقائدي لا إلى البحث المرتبط بمسائل الخيانة الزوجية ((فخانتاهما) قال ابن عباس: كانت امرأة نوح كافرة تقول للناس أنه مجنون وكانت امرأة لوط تُدل على أضيافه) أضياف لوط (فكان ذلك خيانتهما لهما، وما زنت امرأة نبي قط) هذه كلمات علمائنا، لا فقط أعراض النبي الأكرم الذين هو سيد الأنبياء والمرسلين، وأشرف المخلوقات، وأشرف من خلق الله سبحانه وتعالى، فما بالك بسيد الأنبياء، سيد أنبياء أولي العزم من الرسل، كيف الله سبحانه وتعالى لا يطهر ولا يبرأ عرض أزواجه من مثل هذه الفحشاء (وما زنت امرأة نبي قط لما في ذلك من التنفير عن الرسول) وهذا هو الوجه شبه العقلي الذي أشرنا إليه في كلمات السيد الطباطبائي (وإلحاق الوصبة به) التفت إلى الكلام، أنا أنقل كلام شيخ الطائفة الشيخ الطوسي (فمن نسب أحداً من زوجات النبي) ذكرنا مراراً أن زوجات جمع زوجة والزوجة لغة رديئة كما يقال فالأصح الأزواج، (فمن نسب أحداً من زوجات النبي إلى الزنا فقد أخطأ خطأً عظيماً) هذه كلمات علمائنا التي لعلها لا تجد أمثالها في كلمات هؤلاء الذين يحاولوا أن يدافعوا (وليس ذلك قولاً لمحصل) لا يوجد قول يكون محصل ويكون من أهل لا أن يكون عالماً ومرجعاً وعلماً، أصلاً المحصل لا يقول هذا الكلام فما بالك بالعلماء وما بالك بالأعلام والأساطين (وليس ذلك قولاً لمحصل) هذا هو الكلام الأول.

الكلام الثاني: ما جاء في (تنزيه الأنبياء، ص44، في ذيل بحث تنزيه نوح) لعلم الهدى أبي القاسم المعروف بالشريف المرتضى، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بعد أن ينقل رأياً من بعض المفسرين أن المراد من الخيانة هي الخيانة المرتبطة بالفحشاء والمنكر والعياذ بالله قال السيد المرتضى الذي هو علم من أعلام الطائفة: (ولأن الأنبياء) كما قالوا في الأصول أن دخول (ال) على الجمع يفيد العموم، يعني جميع الأنبياء (ولأن الأنبياء عليهم السلام يجب أن ينزهوا عن هذه الحال) يعني أعراضهم تكون ملوثة بالفحشاء (لأنها تعيير وتشيين) من الشين (ونقص في القدر وقد جنبهم الله تعالى ما دون ذلك فما بالك بهذا الأمر) لأن هؤلاء يريدون أن يكونوا قدوا في الناس (ولقد كان لكم في رسول أسوة) كيف يعقل أن يكون القدوة والاسوة لا يستطيع أن يحافظ على أزواجه أو في عرضه لا سمح الله يوجد فحشاء ومنكر، كيف يمكن أن يكون قدوة واسوة في الأمة، أنتم لا تقبلونه لعلماء ولأي داعية ولأي مبلغ فما بالك بالعلماء فما بالك بالأولياء فما بالك الأوصياء، فما بالك بالأنبياء، فما بلك بأنبياء أولي العزم، فما بالك بسيد أنبياء أولي العزم الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله الذي يراد له أن يبقى قدوة وأسوة إلى قيام الساعة وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. قال: (وقد جنبهم الله تعالى ما دون ذلك تعظيماً لهم وتوقيراً ونفياً لكل ما ينفر عن القبول منهم وقد حمل ابن عباس ما ذكرناه من الدلالة على أن تأويل فلان أن الخيانة لم تكن منهما بالزنا بل كانت إحداهما تخبر الناس كذا والأخرى تدل الأضياف والوجهان الأولان) هذا أيضاً كلام علم آخر من أعلام مدرسة أهل البيت.

علم ثالث من أعلام مدرسة أهل البيت ما ورد في (بحار الأنوار، ج22، ص240، تحت عنوان تأريخ نبينا، باب أحوال عائشة وحفصة) للعلامة المجلسي، مؤسسة الوفاء، بيروت، لبنان، طبعاً أنا حاولت أن أنتخب من الكلمات بمختلف الأجنحة الفكرية والعقدية الموجودة في مدرسة أهل البيت، يعني بعضهم من الأصوليين وبعضهم من المفسرين وبعضهم من الإخباريين والمحدثين وهكذا. بعد أن ينقل قولاً من بعض مفسري أو ما ورد في بعض كتب تفسير الشيعة، انظروا ماذا يقول؟ يقول: (فيه شناعة شديدة وغرابة عجيبة نستبعد صدور مثله عن شيخنا علي بن إبراهيم) صاحب تفسير القمي بل نظن قريباً أنه من زيادات غيره، لأنه واقعاً هذا التفسير المعروف بتفسير القمي لم يثبت أن كل ما فيه منسوب إلى القمي (لأن التفسير الموجود ليس بتمامه منه قدس سره) ولذا هنا واقعاً أشير إلى نكتة للمشاهد الكريم، لا يتبادر أن كل ما في تفسير القمي يمكن الاعتماد عليه بل أن هناك موازين لابد للتمحيص. (بل فيه زيادات كثيرة من غيره فعلى أي هذه مقالة) يعني نسبة الفحشاء إلى أزواج الأنبياء أو إلى أزواج النبي (فعلى أي هذه مقالة يخالفها المسلمون بأجمعهم من الخاصة والعامة وكلهم يقرون بقداسة أذيال أزواج النبي صلى الله عليه وآله) ولذا الآن مع الأسف الشديد المصدر ليس بحوزتي يمكن للمشاهدين الكرام أن يرجعوا في تفسير العلامة الآلوسي في ذيل هذه الآية يقول وما شاع أو نسب إلى الشيعة كلام عارٍ عن الصحة. العلامة الالوسي بودي أن المشاهد الكريم يرجع إلى ذيل هذه الآية يقول بأنه ما نسب إليهم عار عن الصحة، يقول: (يقرون بقداسة أذيال أزواج النبي مما ذكر. نعم، بعضهم يعتقدون عصيان بعضهن لمخالفتها أمير المؤمنين علي عليهم السلام) وهذا المعنى الذي اشرنا إليه فيما سبق. هذا أيضاً في بحار الأنوار.

وكذلك العلامة الطبرسي في (مجمع البيان في تفسير القرآن، في ذيل هذه الآية المباركة من سورة التحريم) هذه عبارته، يقول: (قال ابن عباس كانت امرأة نوح كافرة تقول للناس أنه مجنون ... فكان ذلك خيانتهما وما بغت امرأة نبي قط) هذا أصل متفق عليه بين جميع المسلمين والواقع أنا استغرب أن البعض مع الأسف الشديد يريد أن يستفيد من هذه القضايا استفادات مذهبية واستفادات سياسية واقعاً يريد أن يعطي من عرض النبي ليدخل، يعني الفاتورة التي يدفعها بعض هؤلاء المتكلمين في بعض الفضائيات، واقعاً يريدون أن يجعلوا من عرض النبي فاتورة لتصفية الحسابات السياسية والعقيدة. مما يؤسف له أن يجعل عرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله محل جدال وجدل، ومتى وقع الشك في عرض أزواج الأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام حتى نحتاج إلى تصدير بيانات، البيانات والكلمات إنما تصدر في مورد الشك وفي مورد الحيرة وفي مورد الارتياب لا في الموارد التي مما لا ريب في أنه منفي عن أزواج الأنبياء.

وكذلك من الأعلام المعاصرين بالإمكان أن يرجعوا إليها يجد أن هناك ادعاء الإجماع أنه لا يوجد هناك مخالف في هذه المسألة، واكتفي بهذا القدر.

المُقدَّم: الموضوع واضح وفيما ذكرتموه كفاية تامة لمن يبحث فعلاً عن الحقيقة.

سماحة السيد كمال الحيدري: لمن يبحث عن الحقيقة واقعاً، حتى لا يحمل المسألة كلمات بعض المغفلين أو بعض الجاهلين الذين واقعاً يحاولون أن يصطادوا في مثل هذه الأجواء.

المُقدَّم: أما إذا كان هو يريد أن يبحث عن مادة يتحدث فيها فليتحدث في أي شيء. سماحة السيد هل أن النبي صلى الله عليه وآله شك وارتاب في براءة أم المؤمنين عائشة قبل نزول الوحي عليه.

سماحة السيد كمال الحيدري: كان بودي أن أشير إلى هذه المسألة، طبعاً أشرت إليها في المقدمة إجمالاً، ولكن أريد أن أؤكدها للمشاهد الكريم حتى يعرف كل المسلمين وخصوصاً أولئك الذين يتابعون هذه البرامج التي تحاول أن تبحث مسائل الخلاف بين المسلمين لنصل إلى حقيقة ما في الأمر.

في الواقع من امتيازات مدرسة أهل البيت أنهم لا فقط يقولون ببراءة أزواج الأنبياء وخصوصاً أزواج النبي الأكرم صلى الله عليه وآله من أي فحشاء ومنكر بل يقولون أن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله لم يشك ولم يرتاب ولم يرتب ولم يتحير للحظة واحدة في براءة أم المؤمنين عائشة، أبداً، قد يقول قائل وهل يوجد هناك من ارتاب في ذلك. أقول: نعم. هذا الذي أريد أن أقوله، واقعاً هذا الذي أنا أقول النهج الأموي، هذا الذي أؤكد عليه بأن هناك أشخاص حاولوا أن يقولوا أن هذا الارتياب والشك بأن عائشة أم المؤمنين هل ارتكبت الفاحشة أو لم ترتكب أن أول من ارتاب في أمرها هو رسول الله يعني زوجها، يعني هذا معناه تعلمون ما هو، معناه أن رسول الله كان لا يعرف عائشة. شكه فيها كان معناه أنه لا يعرفها جيداً، يعني كان يحتمل أنها تقع في مثل هذه المعصية والفاحشة الكبيرة. سؤال: هل يوجد أحد. نعم، أخواني الأعزاء. وأيضاً أخواني الأعزاء النهج الأموي ومنظر النهج الأموي يعني الشيخ ابن تيمية انظروا ما يقول في (منهاج السنة في نقض كلام الشيعة، ج4، ص110) تحقيق الدكتور محمد رشاد سالم، دار الفضيلة، مؤسسة الريان، طبعة الأربعة مجلدات. أما في الطبعة المتكونة من ثمان مجلدات ففي (ج7، ص80) يقول: (وفي الصحيحين أنه) أي رسول الله (قال لعائشة في قصة الافك قبل أن يعلم النبي براءتها) يعني قبل أن ينزل الوحي عليه أنها بريئة مما نسب إليها من التهمة، هذا على مبنى من لا يعتقد أن النبي كان يعلم مثل هذه الأمور وأن الله كان يعلمه الغيب، لو سلمنا على هذا المبنى، وإلا فلا نوافق. (قبل أن تنزل براءتها من السماء) رسول الله لم يكن يعلم، سؤال: مقتضى القاعدة عندما لا تعلم أن تسيء الظن أو تحسن الظن؟ (إن بعض الظن اثم) الظن هنا ليس المراد منه الظن المنطقي يعني حتى الشك والارتياب، سؤال: ماذا يقول هذا الإنسان عن رسول الله، طبعاً هو يطعن في رسول الله قبل أن يطعن في عرضه. يقول: (قبل أن يعلم النبي براءتها وكان قد ارتاب في أمرها) هذا ابن تيمية الذي تقولون أنه يحترم رسول الله ويحترم أعراض النبي، إذا أنتم واقعاً أهل دفاع عن عرض الأنبياء في كلماتكم وفي منابركم وفي أي موقع من مواقعكم ردوا مثل هذا الكلام في هذا التراث البائس الذي يوجد، تبرءوا من هذا الكلام، هذا ليس طعناً في عائشة بل هو طعن في رسول الله، لأن رسول الله صلى الله عليه وآله القرآن الكريم يقول بأنه كان افك مبين وافك عظيم، كيف ارتاب الرسول وعلى أي أساس ارتاب في أمرها، والله شيء غريب يقف الإنسان عنده حائراً بأنه أساساً كيف يرتاب رسول الله في أمر. يقول: (لولا إذا سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيراً وقالوا هذا إفك مبين) يقول كان ينبغي على المؤمنين ماذا يفعلوا؟ ويقولون هذا افك، لأنه أعراض الأنبياء، وهذا ينسب إليه أن رسول الله هو أول ... هذا منطق ابن تيمية، أولئك الذين يبحثون وأرجوا الله أن أوفق في زمن أن أقف في مطاعن ابن تيمية في الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله، أبحاثنا الآن في التوحيد نبين ماذا يقول ابن تيمية في التوحيد واتضح أنه أي توحيد يعطيه للناس وبأي طريقة يعرف الله للناس، إن شاء الله سيأتي الوقت المناسب الذي سأتكلم في تعريفه للنبي ومقام النبي عند ابن تيمية. هل يجل النبي أو يطعن؟ وهذه من مطاعنه، واقعاً لو أن إنساناً مؤمناً سمع شيئاً قبل أن يقوم أي دليل في زوجه وأنها قامت بفاحشة أو منكر ما هي مقتضى القاعدة، أن يصبر وأن يهدأ إلى أن تقوم البينة لا أن يرتاب في أمرها (وكان قد أرتاب في أمرها فقال: يا عائشة إن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاسستغفري الله وتوبي إليه فإن العبد إذا اعترف بذنبه ...) هذه رواية الصحيحين. هذا نص.

النص الآخر ما ورد في (سلسلة الأحاديث الصحيحة، ج6، القسم الأول، ص27، في ذيل الحديث 2507) للالباني، يقول: (ولهذا كان موقف النبي صلى الله عليه وآله في القصة) يعني قصة الافك (موقف المتريث المترقب نزول الوحي) إلى هنا لا مشكلة، واقعاً لابد أن يصبر إلى أن يقول الوحي (القاطع للشك في ذلك) عجيب، إلا أن نحمله على الصحة ونقول بأنه الألباني عندما كتب هذه الجملة لم يلتفت لها، وإلا ظاهر العبارة أن رسول الله كان شاكاً في أمر زوجه، شاكاً في أم المؤمنين، يقول: (القاطع للشك في ذلك الذي ينبئ عنه) يعني الشك (قوله في حديث الترجمة إنما أنتِ من بنات آدم) وكل بني آدم خطاء، طبعاً هذه العبارة عبارة صحيح البخاري ومسلم، (أما بعد يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا إنما أنت من بنات آدم) يعني إشارة إلى أن كل ابن آدم خطاء ...

يقول الألباني أن هذا الكلام من رسول الله ينبئ أنه كان قد شك في أمرها. واقعاً أنتم من تدافعوا عن عرض النبي أصلحوا هذا التراث المليء بمثل هذه المطاعن.

المورد الثالث وهو ما ورد في (فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، ج4، السؤال رقم 9811) جمع وترتيب أحمد الدويش، دار المؤيد، (هل كان الرسول يعلم براءة عائشة من حادث الافك قبل نزول الوحي كما قال أحدهم؟ الجواب: لم يكن النبي يعلم براءة عائشة) إلى هنا لا مشكلة، لم يكن يعلم باعتبار أنهم يقولون بأنه لم يكن يعلم الغيب ونحن وإن كنا نختلف معهم ولكن الآن ليس حديثنا (لم يكن النبي يعلم براءة عائشة قبل نزول الوحي عليه ببراءتها ولو كان يعلم براءتها لما حار في أمرها). هذه لجنة الإفتاء يعني عبد الله بن غديان وعبد الرزاق عفيفي وعبد الله بن باز، هؤلاء أعلام هذه اللجنة يقولون أنه كان حائراً في زوجه، لا يعلم، واقعاً أنا أسأل أي مؤمن منكم لو قيل له أن زوجه كذا مباشرة يحير في أمرها، أو يقسم أن زوجتي لا تعمل هذا، إذا كان يعرفها جيداً وأنتم تقولون بأن عائشة كان رسول الله أحب نسائه إليه، وأفضل نسائه، وواقعاً رسول الله لا يعرفها حتى بمجرد افك يشك ويرتاب ويحتار في أمرها. هذا معناه إذا كان رسول الله قد حار في أمرها وقد شك في أمرها وقد ارتاب في أمرها فما بالك بعموم المسلمين، لابد أيضاً أن يشك لأنه يقولون أننا نقتدي برسولنا ورسولنا الذي يعرف زوجه ومع ذلك يشك في أمرها، أنتم لا تعلمون واقعاً أنا بعض الأحيان أقول أن المتكلم لا يلتفت إلى لوازم كلامه لو كان هؤلاء يلتفتون إلى لوازم كلامهم لما قالوا هذا الكلام، وهذه هي كلمات نفس خط ابن تيمية، أنتم تجدون الآن الألباني وفتاوى اللجنة.

أما عندما نأتي إلى علماء مدرسة أهل البيت تجد أنهم يصرحون كما في كتاب (الميزان، ج15، ص101) للطباطبائي، يقول: (وبالجملة دلالة عامة الروايات على كون النبي صلى الله عليه وآله في ريب من أمرها إلى نزول العذر مما لا ريب فيه) يعني روايات دلت على هذا ولعله في بعض رواياتنا أن رسول الله ارتاب (وهذا مما يجل عنه مقامه صلى الله عليه وآله) كيف يمكن أن يشك في أمر زوجه.

المُقدَّم: وهو يعلم أن الله قد عصم نسائه.

سماحة السيد كمال الحيدري: وكأنه أنا وأنت نعلم ولكن رسول الله لا يعلم، كيف وهو سبحانه يقول: (لولا إذا سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيراً وقالوا هذا افك مبين) يقول (الله يوبخ المؤمنين والمؤمنات على إساءتهم الظن وعدم ردهم ما سمعوه من الافك) يقول أصلاً مقتضى الإيمان العادي لأن بعض الظن اثم، مباشرة أن ترد، (فمن لوازم الإيمان حسن الظن بالمؤمنين) فما بالك بأم المؤمنين، فما بالك بأم المؤمنين عائشة.

واقعاً لابد أن يحسن الظن بها وهي عرض النبي، والنبي صلى الله عليه وآله أحق من يتصف بذلك، يعني أن لا يسيء الظن (ويتحرز من سوء الظن الذي من الاثم وله مقام النبوة والعصمة الإلهية ... والنبي أعرف بهذه الحجة) نحن قلنا أن هذه حجة أما حجة عقلية وأما حجة أشبه بالبحث العقلي، كيف أن رسول الله لم يلتفت إلى هذه الحجة حتى يشك في عرضه وفي زوجه، ولذا يقول: (والنبي أعرف بهذه الحجة منّا) وهي الحجة العقلية (فكيف جاز له أن يرتاب في أمر أهله برمي من رامٍ) وهو المنافقين مثل عبد الله بن أُبي، يعلم من رماها بهذا. واقعاً أنا لا أريد أن أدخل في البحث التفصيلي وإلا أن الرسول صلى الله عليه وآله لم يكن يتذكر قوله تعالى: (إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا) بمجرد أنه جاء المنافق قال لها رسول الله استغفري وانتظري إلى أن ينزل الوحي، ونسبوا إلى كثير من الصحابة كثير من الكلام بأنهم أبعدوها وغير ذلك.

ولذا العجيب اخواني الأعزاء هم ينقلون هذه الروايات، وأنا لا أريد أن أقف عندها ولكنه في الواقع أنه بعد أن نزلت آيات البراءة الروايات تقول أن رسول الله صلى الله، طبعاً رواياتهم، أن رسول الله صلى الله عليه وآله بعث بعض الصحابة أو بعض أباها إلى كذا، قال لها وبشرها بها، قالت عائشة تقول لرسول الله أو لذلك الذي جاءها، بحمد الله لا بحمدك، وفي بعض الروايات أنها قالت لأبيها أبي بكر عندما أرسله النبي بنزول الوحي قالت: بحمد الله لا بحمد صاحبك الذي أرسلك. باعتبار بأنه اتهمها وشك في أمرها، وبطبيعة الحال أن المرأة عندما تجد أن زوجها غير مطمئن في عرضها فكيف تتعامل معه.

قالت: بحمد الله لا بحمد صاحبك الذي أرسلك، تريد به النبي، وفي الرواية امرأة جالسة قالت له أما تستحي من هذه المرأة تذكر شيئاً، ومن المعلوم أن هذا النوع من الخطاب المبني على الإهانة والإساءة ما كان يصدر عنها لولا أنها وجدت النبي في ريب من أمرها. هذه نصوصها هكذا قالت، ولكن نحن نعتقد براءة الرسول الأعظم، طبعاً هذا البحث بحث مرتبط بمعرفتنا بالنبي صلى الله عليه وآله لا بمعرفة قضية عائشة، ولكن هؤلاء هذه هي معرفتهم بالنبي الأكرم صلى الله عليه وآله.

المُقدَّم: سماحة السيد بعد هذا البحث الوافي الشافي هل من نصيحة تودون توجيهها في هذا المجال.

سماحة السيد كمال الحيدري: أخواني الأعزاء، أيها المسلمون في كل العالم، أيها الذين تتابعون هذه القنوات والفضائيات والكلمات، هو أن تحاولوا أن تعرفوا الحقيقة، واقعاً من هنا أوضح نصيحتي إلى الجميع من المبلغين والمتكلمين وأهل المنبر والعلماء وأهل القلم والمواقع وغيرها تعالوا فلنتفق جميعاً على غلق هذا الحديث عن عرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، واقعاً أن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله أعظم من أن يبحث هذا البحث عنه ويجعل عرضه فاتورة أن نصفي بها حساباتنا العقدية أو السياسية، أنا أحس في الآونة الأخيرة ولا أتهم أحداً في نواياه، أن البعض يحاول أن يجعل من هذه الورقة البائسة هذه الورقة التي ثمنها النبي الأكرم سيد الأنبياء وسيد المرسلين وأشرف مخلوقات الله سبحانه وتعالى في السماوات والأرضين، يريد أن يجعل من هذه القضية مجال لتصفية الحسابات، وإلا أخواني الأعزاء أيها المشاهدون الكرام من كل الاتجاهات وخصوصاً أولئك الذين يؤججون نار هذه القضية وإلا فإنا معتقد أن قضية باطلة ذكرها بعض المغفلين أو بعض الأصوات الشاذة من هذا الطرف أو من ذاك لا يهم كثيراً، لو تركت ولم يعتنى بها ولم يؤتى بها إلى الفضائيات لانطبق عليها فإن الباطل يموت بموت ذكره، يعني لو لم يشر إليها أساساً لم تكن لها تلك القيمة ولما أوقعت هذه الفرقة، أولئك الذين يدعون إلى التقريب واقعاً هذه هي طريقة التقريب أن يتاجر بعرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، وإلا كونوا على ثقة أخواني الأعزاء إذا كان القرار أن تفتح مثل هذه الصفحات في قنواتنا وفضائياتنا اطمئنوا أنه يوجد في تأريخ وتراث أولئك الذين يؤججون مثل هذه الكلمات ومثل هذه الأبحاث يوجد في تراثهم ما هو أشنع من هذا وما هو أكبر من هذا طعناً في عائشة أم المؤمنين وأزواج النبي صلى الله عليه وآله. واقعاً لا يكون الأمر نضطر فيه، لا تجعلوا الأمر بنحو نضطر فيه إلى أن نفتح تلك الجبهات عليكم، وأن نعرض ما يوجد في تراثكم عندما تتكلمون عن أم المؤمنين عائشة، قد يقول لي قائل: سيدنا يعني ماذا تريد أن تقول؟ الجواب: أريد أن أقول أن في تراث أولئك الذي يؤججون هذا الكلام واقعاً أمور لا يقبلها إنسان عادي لعرضه، مسلم عادي لا يقبله لعرضه، ولكنهم ذكروه وأسسوا عليه والآن يفتون بعضهم يفتي بجوازه ووقوعه وينسبونه إلى أم المؤمنين عائشة. هم الآن الدعوى أنهم يدافعون، بهذه الطريقة تدافعون عن أم المؤمنين عائشة.

أذكر لكم مثالاً، وهو ما جاء في كتاب أساسي ومهم وهو (صحيح سنن أبي داود، ج6، ص301، باب فيمن حرم به) تأليف الإمام المحدث الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، المتوفى سنة 1420هـ، غراس للنشر والتوزيع، الكويت، الطبعة الأولى، سنة 1423هـ، عن عائشة زوج النبي وأم سلمة ينقلون الرواية التي فيها إرضاع الكبير وأن إرضاع الكبير ينشر الحرمة، يقول: (فبذلك كانت عائشة تأمر بنات أخواتها وبنات أخوتها أن يرضعن) شاب تراه في الشارع وعائشة ترغب في أن ذلك الشاب، طبعاً يكون في علم المشاهد في ذاك الوقت كان عمر عائشة 20 عاماً أو دون ذلك أو أكثر من ذلك بسنة أو سنتين، يعني شابة في مقتبل العمر، هؤلاء ينسبون إلى عائشة أنها كانت تأمر بنات أخواتها وبنات أخوتها أن يرضعن الشباب في الشارع (أن يرضعن من أحبت عائشة أن يراها ويدخل عليها) فتكون خالته. (أن يراها ويدخل عليها وإن كان كبيراً) فإذا رأت شاب وذاك الشاب يريد أن يدخل على زوج النبي وعرض النبي كانت هذه ... (وأبت أم سلمة وسائر أزواج النبي صلى الله عليه وآله أن يدخلن عليهن بتلك الرضاعة أحد من الناس) هذا عرض النبي هذه أمانة النبي، وأنت تعتقدون أن هذه زوجه في الدنيا والآخرة.

واقعاً أيها المؤمنون، يوجد أحد منكم يسمع لامرأته أن تفعل ذلك وهو أن تذهب إلى الشارع فمن أعجبها من الشباب تقول لأختها

أو بنات أختها ارضعن هذا الشاب وهو كبير حتى يدخل علي، هذا منطق بني أمية، هذا الذي أنا قلت، وإلا نحن نعتقد أن كل هذه الروايات موضوعة، يكون في علم المشاهد نحن نعتقد أن هذه الروايات من وضع الأمويين ونبرأ عائشة من مثل هذه الأمور والسفاهات والتفاهات، ولكن هذه كتبكم، تريدون أن نفتح هذه الصفحات ونقول ماذا يوجد في تراثكم، يا أخوان يا أعزاء تعالوا نتكلم في الأبحاث العلمية في أبحاث التوحيد والنبوة والإمامة، لماذا عندما ضاقت كما ذكر أخي العزيز سالم وهو عندما ضاقت بكم السبل ولم تستطيعوا أن تقفوا أمام هذه الأبحاث العلمية في هذه البرامج اتجهتم إلى هذه الطرق التي لا يقوم بها إنسان سوي. لماذا هذه الأساليب الملتوية، إن كان عندكم برهان (قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين) نحن بحثنا معكم في التوحيد، كان عندكم شيء أجيبونا، لماذا تحاولون بهذه الطريقة أن تجعلوا هذه الأبحاث حتى ينشغل المسلمون بأمور، وأي أمور؟ عرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله تجارون بأعراض النبي لأنكم واقعاً ما استطعتم أن تقفوا أمام هذا النهج العلمي الذي نعرض له في أبحاث التوحيد وغير أبحاث التوحيد.

يقول: (وأبت أم سلمة وسائر أزواج النبي أن يدخلن عليهن بتلك الرضاعة أحداً من الناس حتى يرضع في المهد) لا أن يكون شاباً كبيراً (وقلن لعائشة والله ما ندري لعلها كانت رخصة من النبي ...) قلت، أي العلامة الألباني: (إسناده صحيح على شرط البخاري، وصححه الحافظ، ومن قبله ابن الجارود وهو عنده عن عائشة وحدها) يريدون أن يطعنوا في عائشة (وكذلك أخرجه البخاري ولكنه لم يسقه إلى أخره ... وهذا إسناد صحيح رجاله ثقات على شرط البخاري وصححه الحافظ في الفتح، ج9، ص122 و187). هذا مورد.
انظروا إلى ما رتب هؤلاء على هذا البحث، ابن قيم وهو من نفس الاتجاه ونفس المنهج وهو المنهج الأموي، في كتاب (زاد المعاد في هدي خير العباد، ج3، ص521) لابن قيم الجوزية، شعيب الأرنؤوط وعبد القاهر الأرنؤوط مؤسسة الرسالة، يقول: (إن عائشة ابتليت بالمسألة) مسألة رضاع الكبير وإدخال كذا عليها (وكانت تعمل بها وتناظر عليها وتدعوا إليها صواحباتها) يعن

 
 

الكاتب: زائر لقاء مع السيد الحيدري حول الفتنة ينشر فيها نداءً له يحذر فيه من الموضوع قبل 3 اشهر !! [بتاريخ : الأربعاء 29-09-2010 10:44 مساء ]

لقاء مع السيد الحيدري حول الفتنة ينشر فيها نداءً له يحذر فيه من الموضوع قبل 3 اشهر !!
_________________________________
_________________________________
في لقاء "قناة الكوثر الفضائية"مع آية الله السيد كمال الحيدري حول موقف مدرسة أهل البيت (ع) من أم المؤمنين عائشة

16/09/2010
الأحد, 19 سبتمبر 2010 20:33

المُقدَّم: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله الأمين محمد وآله الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين. السلام عليكم مشاهدينا الكرام مشاهدي قناة الكوثر الفضائية ورحمة الله تعالى وبركاته، نحييكم أطيب تحية وهذه عودة جديدة إلى برنامج مطارحات في العقيدة بعد أن أنقضت أيام وليالي شهر رمضان المبارك، نسأل الله تعالى لنا ولكم القبول وبحمد الله تبارك وتعالى قد عشنا وإياكم مدة طيبة ومباركة في هذا البرنامج الذي كان محط أنظار الكثير من العلماء بل من جهابذة العلماء والأفاضل وجمهور المشاهدين على مختلف المذاهب الإسلامية وعلى مختلف التوجهات، وبحمد الله تعالى كنا معكم بكل منهج علمي وبكل حيادية ودقة كما تابعتم، أما موضوع حلقة الليلة وإن كان هو في ضمن برنامج مطارحات في العقيدة فهو تحت عنوان (موقف مدرسة أهل البيت من أم المؤمنين عائشة) وفي الواقع هذا الموضوع جاء أولاً استجابة لما نجده في هذه الأيام من محاولة بعض المغرضين الذين لم يجدوا طريقاً لإيقاع الفتنة والفرقة والبغضاء والعداوة بين المسلمين إلا البحث عن شواذ المتكلمين بل الذي هم نكرات لا وجود لهم ولا أثر لهم ولا يوجد من يستمع إليهم فيلتقطونهم من هنا ومن هنا، يلتقطون بعض العبارات وبعض الكلمات ويطبلون لها ويعطونها هالة كبيرة وتعدونها تمثل مذهب أهل البيت عليهم السلام، ولكي نثبت لكم ذلك بعد أن أرحب باسمكم بضيفنا الدائم سماحة آية الله السيد كمال الحيدري، مرحباً بكم سماحة السيد.

سماحة السيد كمال الحيدري: أهلاً ومرحباً بكم.

المُقدَّم: . لكي نثبت لكم ذلك سنذيع إليكم الآن فقرات مما تفضل به سماحة آية الله السيد كمال الحيدري في أول شهر رجب المبارك قبل ثلاثة أشهر تقريباً وكان يتحدث عن موضوع من هذا القبيل وليس ردة فعل الآن، بعد أن نستمع إليه نتابع وإياكم لنثبت لكم كيف تنظر مدرسة أهل البيت إلى أمهات المؤمنين ونساء الأنبياء عموماً بمن فيهن امرأة نوح وامرأة لوط اللتان قال فيهما القرآن (فخانتاهما) ومع ذلك نحن نبرأهما ونقول أن الخيانة كانت بالدين والعقيدة لا بهذا الظاهر، نستمع معكم الآن هذا المقطع الذي تفضل به سماحة السيد الحيدري قبل حوالي ثلاثة أشهر.

ما ذكره السيد كمال الحيدري في محاضرة سابقة: الملاحظة الأولى التي لابد أن أقف عندها وأشير إليها هو أننا نعتقد وليس هذا اعتقادي بل كل علماء مدرسة أهل البيت يعتقدون أن القرآن الكريم عندما قال (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم) أن جميع أزواج النبي إنما هن أمهات المؤمنين، نعم هذا الحكم التشريعي وهذا الحكم الفقهي الذي صدر في الآيات المباركة ما هي حدود ذلك، هذا بحث آخر لعلنا نوفق للإشارة إليه، ومن هنا واقعاً أن ادعوا جميع الذين يخرجون على الفضائيات عندما يذكرون أزواج

النبي الأكرم صلى الله عليه وآله يذكرونها بعنوان أنهن أمهات المؤمنين، لا أننا نجد أن البعض عندما يصل إلى عائشة أم المؤمنين يقول ولكن عندما يأتي إلى أم سلمة لا يقول أم المؤمنين (تلك قسمة ضيزى) هذه زوج النبي وهذه أيضاً زوج النبي، إذن لا ينبغي التبعيض جميع أزواج النبي صلى الله عليه وآله، لا زوجات فهذه لغة رديئة كما قيل، فجميع أزواج النبي هن أمهات المؤمنين، هذا الأمر الأول.

الأمر الثاني: أنه لا ينبغي لأحد ولا يصح من أحد أن يتكلم بأي أمرٍ يسيء أو يهين أزواج النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، ولا أقل للقاعدة التي نحن تعلمناها الف عين لأجل عين تكرم، لما كن هؤلاء أزواج النبي إذن لا يمكن أن نشير إليهن أو نوجه إليهن شيئاً من الإهانة أو الإساءة فضلاً أن نطعن في عرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، يعني في عرض أزواج النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، هذه ليس منهج علماء مدرسة أهل البيت، علماء مدرسة أهل البيت كلهم يعتقدون أن أزواج النبي الأكرم بل أزواج جميع الأنبياء لا إشكال ولا شبهة أنه لا يصل إلى عرضهن شيء من السوء والفحشاء والمنكر.
هذه حقيقة لابد أن يلتفت إليها المشاهد الكريم ولا يستمع إلى بعض هذه الأصوات النشاز التي تخرج على الفضائيات وتنسب أنفسها إلى مدرسة أهل البيت وأهل البيت منهم براء، ومدرسة أهل البيت منهم براء، هؤلاء لا يمثلون مدرسة أهل البيت، مجموعة من الجهلة وضعوا على رؤوسهم أما قطعة بيضاء وأما قطعة سوداء، وإلا أنتم اذهبوا إلى حوزاتنا ومراكزنا العلمية وإلى كتبنا تجدون إصراراً من أكابر علمائنا على طهارة أعراض النبي صلى الله عليه وآله من أي فحشاء أو منكر، أنا أشير إلى كلمة من كلمات علم من أعلامنا المعاصرين وهو السيد العلامة الطباطبائي في كتابه المهم والأساسي (الميزان في تفسير القرآن، ج15، في ذيل الآية المباركة من سورة النور وهو قوله تعالى (الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات) وهي الآية 26 من سورة النور) منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، لبنان. بودي أن يلتفت المشاهد الكريم إلى رأي علماء مدرسة أهل البيت في عرض النبي وفي عرض أزواج النبي بل أزواج الأنبياء جميعاً.

قال: (على أنا نقول إن تسرب الفحشاء) والفحشاء أعم من الزنا يعني أي أمر يسيء، فاحشة سواء كان الزنا أو دون الزنا (إن تسرب الفحشاء إلى أهل النبي ينفر القلوب عنه) أي عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله (فمن الواجب) يعني من الواجب في الحكمة الإلهية (فمن الواجب أن يطهر الله سبحانه ساحة أزواج الأنبياء) لا فقط أزواج النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، نحن حتى الأنبياء الذين ليسوا من أولي العزم فما بالك بغيرها، مع أن صريح القرآن يقول (فخانتاهما) كما في سورة التحريم، (فمن الواجب في الحكمة الإلهية أن يطهر الله سبحانه ساحة أزواج الأنبياء عن لوث الزنا والفحشاء) لا فقط الزنا بل كل ما يمس أعراض أزواج الأنبياء جميعاً وبالخصوص أعراض خاتم الأنبياء والمرسلين، وهن جميع أزواجه وأمهات المؤمنين، وإلا لم يفعل الله سبحانه وتعالى ذلك، يقول: (وإلا لغت الدعوة) الدعوة الإلهية تكون لاغية وتكون عبثاً (وتثبت بهذه الحجة العقلية) يعتبرها من الأدلة العقلية لطهارة أذيال أزواج الأنبياء جميعاً. (وتثبت بهذه الحجة العقلية عفتهن واقعاً لا ظاهراً فحسب) لا أنه لم تقم عندنا بينة على أنه لم يصدر منها زنا او فحشاء، بل حقيقة وواقعاً أزواج الأنبياء جميعاً مطهرات من أي فحشاء وأي شيء يلوث أعراض أزواج الأنبياء جميعاً وإلا لغت الدعوة (وتثبت بهذه الحجة العقلية عفتهن واقعاً لا ظاهراً فحسب والنبي صلى الله عليه وآله أعرف بهذه الحجة منا) هذه الحقيقة يذكرها السيد الطباطبائي يقول أن جملة من الروايات التي وردت من الفريقين يقولون أن رسول الله صلى الله عليه وآله شك في عرض زوجه، عندما وقعت قضية الافك، السيد الطباطبائي رحمة الله تعالى عليه يقول هذه الروايات كذا ولكنه هذا مما يجل عنه مقامه صلى الله عليه وآله، الرسول أجل من أن يشك في عرضه، وهذا قرأناه إذا يتذكر المشاهد الكريم أن ابن تيمية قال أول من شك وراب في أمرها هو رسول الله، السيد الطباطبائي يقول يجل رسول الله عن هذا المقام، كيف يمكن أن يشك في عرضه.
إذن هذه القضية أنا وقفت عندها قليلاً.

الملاحظة الثالثة ولكن هذا لا يعني أن كل أزواج النبي صلى الله عليه وآله أو أن بعض أزواج النبي لم تكن لهن مواقف ثبت خطأها، ولكن إثبات الخطأ لبعض مواقف أزواج الأنبياء شيء والإهانة والإساءة والتعرض لعرضهن شيء آخر، وهذا ما أريد أن أشير إليه في جملة واحدة.العلامة الألباني في (سلسلة الأحاديث الصحيحة، ج1، القسم الثاني، ص854) بعد أن يشير إلى الحديث المعروف، حديث الحوأب، أيتكن تنبح عليها كلام الحوأب، وجملة القول أن الحديث صحيح الإسناد، ولا إشكال في متنه، فإن قلت: كيف يمكن أن عائشة فعلت ذلك، فإن غاية ما فيه أن عائشة لما علمت بالحوأب كان عليها أن ترجع، يقول الألباني: بعد أن رأت هذه العلامة الفارقة التي أشار لها رسول الله كان عليها أن ترجع، ولكن الحديث يدل على أنها لم ترجع، ويقول وهذا هل يليق بأم المؤمنين عائشة أم لا يليق؟ يقول: وجوابنا أنه ليس كل ما يقع من الكمل يكون لائقاً، قد يصدر منهم ما لا يليق بهم، يقول: لأننا لا نعتقد بعصمة أزواج النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، ولذا يقول: والسني لا ينبغي له أن يغالي فيمن يحترمه، الآن نجد على بعض الفضائيات وكأنه لا يحق لنا أن نذكر الحقائق التاريخية، لا، نذكر ولكن من غير إهانة، من غير تسقيط، من غير انتقاص، من غير تعرض لعرض أزواج النبي. يقول: ولا نشك أن خروج أم المؤمنين كان خطأ من أصله، هذا العلامة الألباني يقول، (سلسلة الأحاديث الصحيحة) يقول كان خطأ من أصلة، يقول: والشاهد ولذلك همت بالرجوع حين علمت بتحقق نبوءة النبي عند الحوأب ولكن الزبير أقنعها بترك الرجوع بقوله: عسى الله أن يصلح بك بين الناس، يعني اجتهدت فأخطأت، الآن ليس بحثنا أنها اجتهدت أو لم تجتهد، أنها مؤاخذة أو غير مؤاخذة، المهم أن العلامة الألباني يصرح أن خروجها كان خطأ، ولا نشك أنه مخطأً في ذلك أيضاً، يعني أن الزبير كان مخطأ، والغريب أننا نجد على بعض الفضائيات البائسة واقعاً أنه إذا قال بعض علمائنا وبعض أعلامنا أن الزبير أخطأ في الخروج على علي يقولون بأنه انتقص الصحابة، وهذا الألباني يقول بأنه أخطأ، يقول: والعقل يقطع بأنه لا مناص بالقول بتخطئة إحدى الطائفتين المتقاتلين، يعني في الجمل، اللتين وقع فيهما مئات القتلى، ولا شك أن عائشة هي المخطئة، لا شك في ذلك، لأسباب كثيرة وأدلة واضحة ومنها ندمها على خروجها، يقول هذا خير شاهد على خطئها وإلا لماذا تندم، ولذا ينقل رواية، يقول: وقد أظهرت عائشة الندم كما أخرجه ابن عبد البر في كتاب الاستيعاب عن ابن أبي عتيق عن أبي بكر وهو عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق قال: قالت عائشة لابن عمر: يا أبا عبد الرحمن، ما منعك أن تنهاني عن مسيري، قال: رأيت رجلاً غلب عليك، يعني الزبير، فقالت: أما والله لو نهيتني ما خرجت. إلى أن يقول العلامة الألباني، وقال أيضاً إسماعيل بن أبي خالد عن قيس قال: قالت عائشة وكانت تحدث نفسها أن تدفن في بيتها، كانت تريد أن تدفن إلى جنب رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقالت: إني أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) حدثاً، هذا إقرار من عائشة أنها أخطأت، ما هو الحديث؟ هو يقول: ادفنوني مع أزواجه فدفنت بالبقيع، قلت - العلامة الألباني-: تعني بالحديث مسيرها يوم الجمل، فأنها ندمت ندامة كلية وتابت من ذلك، هذا حديث آخر.

وخلاصة ما تقدم وهو أنه أساساً لابد أن نمشي على هذا الصراط المستقيم وأنا أدعو كل أخواني وأبنائي من الخطباء والعلماء وأهل المنبر والفضائيات أن لا يستمعوا لهؤلاء الجهلة من هذا الطرف أو من ذاك الطرف وهو الطعن بعرض النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) أو الإساءة أو الاهانة، ولكن هذا لا يعني أن بعضهن لم تخطأ وأنها ندمت على ذلك.

المُقدَّم: مرحباً بكم من جديد مشاهدينا الكرام، قد استمعتم إلى هذا المقطع من حديث سماحة السيد الحيدري وكان قبل ثلاثة أشهر تقريباً أي في أول شهر رجب المنصرم وقد حصص فيه الحق وظهر الوبال، وكل من أراد أن يحاكم مدرسة أهل البيت عليهم السلام في موقف علمائها من أمهات المؤمنين خصوصاً ومن أزواج الأنبياء صلوات الله عليهم عموماً من خلال هذا الكلام العلمي الواضح وهذا لا تقية فيه وقلنا قبل أن تقع مثل هذه الأحداث التي يحاول المغرضون الإيقاع بين المسلمين من خلالها، أعود وإياكم مجدداً إلى ضيفنا الكريم سماحة آية الله السيد الحيدري، مرحباً بكم سماحة السيد.

سماحة السيد كمال الحيدري: وأهلاً ومرحباً بكم.

المُقدَّم: هل هناك إضافة وتعليق لما ذكر في مقدمة هذه الليلة.سماحة السيد كمال الحيدري: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين.

في الواقع بأنه كما ذكرت في مقدمة حلقة هذا البحث في هذه الليلة هو أن هناك تقريباً يوجد إجماع من علماء مدرسة أهل البيت، طبعاً عندما أقول علماء مدرسة أهل البيت أقصد من ذلك أعلام هذه المدرسة وأساطين هذه المدرسة الذين هم يمثلون الرأي الأساسي في هذه المدرسة وأنتم تعلمون لكل قاعدة شواذ، وهذه ليست في مدرسة أهل البيت بل موجودة في أي مدرسة، نحن واقعاً كما قالت القاعدة ما من عام إلا وقد خص، ما من أصل إلا وله شواذ من هنا وهناك، نحن عندما نقول علماء المدرسة مرادنا أكابر هذه المدرسة، من يشار ويمثلونها حقيقة، وإن كان نعتقد أنه لا يوجد هناك ممثل للمدرسة، وإنما هؤلاء أعلام في هذه المدرسة، من أهم خصائص مدرسة أهل البيت أنهم مجتهدون، لا فقط في الفروع بل في الأصول العقائدية أيضاً، ولكن من باب الإشارة أيضاً أشير إلى بعض كلمات أعلام هذه المدرسة.

منهم الشيخ الطوسي وهو شيخ الطائفة وممن يرجع إليه في مثل هذه المسائل في كتاب (التبيان في تفسير القرآن، ج10، ص52، في ذيل الآية 10من سورة التحريم) لشيخ الطائفة الطوسي، دار إحياء التراث العربي، في قوله تعالى (فخانتاهما) يقول: (قال ابن عباس كانت امرأة نوح وامرأة لوط منافقتين) إذن يرجع الأمر إلى البحث العقائدي لا إلى البحث المرتبط بمسائل الخيانة الزوجية ((فخانتاهما) قال ابن عباس: كانت امرأة نوح كافرة تقول للناس أنه مجنون وكانت امرأة لوط تُدل على أضيافه) أضياف لوط (فكان ذلك خيانتهما لهما، وما زنت امرأة نبي قط) هذه كلمات علمائنا، لا فقط أعراض النبي الأكرم الذين هو سيد الأنبياء والمرسلين، وأشرف المخلوقات، وأشرف من خلق الله سبحانه وتعالى، فما بالك بسيد الأنبياء، سيد أنبياء أولي العزم من الرسل، كيف الله سبحانه وتعالى لا يطهر ولا يبرأ عرض أزواجه من مثل هذه الفحشاء (وما زنت امرأة نبي قط لما في ذلك من التنفير عن الرسول) وهذا هو الوجه شبه العقلي الذي أشرنا إليه في كلمات السيد الطباطبائي (وإلحاق الوصبة به) التفت إلى الكلام، أنا أنقل كلام شيخ الطائفة الشيخ الطوسي (فمن نسب أحداً من زوجات النبي) ذكرنا مراراً أن زوجات جمع زوجة والزوجة لغة رديئة كما يقال فالأصح الأزواج، (فمن نسب أحداً من زوجات النبي إلى الزنا فقد أخطأ خطأً عظيماً) هذه كلمات علمائنا التي لعلها لا تجد أمثالها في كلمات هؤلاء الذين يحاولوا أن يدافعوا (وليس ذلك قولاً لمحصل) لا يوجد قول يكون محصل ويكون من أهل لا أن يكون عالماً ومرجعاً وعلماً، أصلاً المحصل لا يقول هذا الكلام فما بالك بالعلماء وما بالك بالأعلام والأساطين (وليس ذلك قولاً لمحصل) هذا هو الكلام الأول.

الكلام الثاني: ما جاء في (تنزيه الأنبياء، ص44، في ذيل بحث تنزيه نوح) لعلم الهدى أبي القاسم المعروف بالشريف المرتضى، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بعد أن ينقل رأياً من بعض المفسرين أن المراد من الخيانة هي الخيانة المرتبطة بالفحشاء والمنكر والعياذ بالله قال السيد المرتضى الذي هو علم من أعلام الطائفة: (ولأن الأنبياء) كما قالوا في الأصول أن دخول (ال) على الجمع يفيد العموم، يعني جميع الأنبياء (ولأن الأنبياء عليهم السلام يجب أن ينزهوا عن هذه الحال) يعني أعراضهم تكون ملوثة بالفحشاء (لأنها تعيير وتشيين) من الشين (ونقص في القدر وقد جنبهم الله تعالى ما دون ذلك فما بالك بهذا الأمر) لأن هؤلاء يريدون أن يكونوا قدوا في الناس (ولقد كان لكم في رسول أسوة) كيف يعقل أن يكون القدوة والاسوة لا يستطيع أن يحافظ على أزواجه أو في عرضه لا سمح الله يوجد فحشاء ومنكر، كيف يمكن أن يكون قدوة واسوة في الأمة، أنتم لا تقبلونه لعلماء ولأي داعية ولأي مبلغ فما بالك بالعلماء فما بالك بالأولياء فما بالك الأوصياء، فما بالك بالأنبياء، فما بلك بأنبياء أولي العزم، فما بالك بسيد أنبياء أولي العزم الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله الذي يراد له أن يبقى قدوة وأسوة إلى قيام الساعة وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. قال: (وقد جنبهم الله تعالى ما دون ذلك تعظيماً لهم وتوقيراً ونفياً لكل ما ينفر عن القبول منهم وقد حمل ابن عباس ما ذكرناه من الدلالة على أن تأويل فلان أن الخيانة لم تكن منهما بالزنا بل كانت إحداهما تخبر الناس كذا والأخرى تدل الأضياف والوجهان الأولان) هذا أيضاً كلام علم آخر من أعلام مدرسة أهل البيت.

علم ثالث من أعلام مدرسة أهل البيت ما ورد في (بحار الأنوار، ج22، ص240، تحت عنوان تأريخ نبينا، باب أحوال عائشة وحفصة) للعلامة المجلسي، مؤسسة الوفاء، بيروت، لبنان، طبعاً أنا حاولت أن أنتخب من الكلمات بمختلف الأجنحة الفكرية والعقدية الموجودة في مدرسة أهل البيت، يعني بعضهم من الأصوليين وبعضهم من المفسرين وبعضهم من الإخباريين والمحدثين وهكذا. بعد أن ينقل قولاً من بعض مفسري أو ما ورد في بعض كتب تفسير الشيعة، انظروا ماذا يقول؟ يقول: (فيه شناعة شديدة وغرابة عجيبة نستبعد صدور مثله عن شيخنا علي بن إبراهيم) صاحب تفسير القمي بل نظن قريباً أنه من زيادات غيره، لأنه واقعاً هذا التفسير المعروف بتفسير القمي لم يثبت أن كل ما فيه منسوب إلى القمي (لأن التفسير الموجود ليس بتمامه منه قدس سره) ولذا هنا واقعاً أشير إلى نكتة للمشاهد الكريم، لا يتبادر أن كل ما في تفسير القمي يمكن الاعتماد عليه بل أن هناك موازين لابد للتمحيص. (بل فيه زيادات كثيرة من غيره فعلى أي هذه مقالة) يعني نسبة الفحشاء إلى أزواج الأنبياء أو إلى أزواج النبي (فعلى أي هذه مقالة يخالفها المسلمون بأجمعهم من الخاصة والعامة وكلهم يقرون بقداسة أذيال أزواج النبي صلى الله عليه وآله) ولذا الآن مع الأسف الشديد المصدر ليس بحوزتي يمكن للمشاهدين الكرام أن يرجعوا في تفسير العلامة الآلوسي في ذيل هذه الآية يقول وما شاع أو نسب إلى الشيعة كلام عارٍ عن الصحة. العلامة الالوسي بودي أن المشاهد الكريم يرجع إلى ذيل هذه الآية يقول بأنه ما نسب إليهم عار عن الصحة، يقول: (يقرون بقداسة أذيال أزواج النبي مما ذكر. نعم، بعضهم يعتقدون عصيان بعضهن لمخالفتها أمير المؤمنين علي عليهم السلام) وهذا المعنى الذي اشرنا إليه فيما سبق. هذا أيضاً في بحار الأنوار.

وكذلك العلامة الطبرسي في (مجمع البيان في تفسير القرآن، في ذيل هذه الآية المباركة من سورة التحريم) هذه عبارته، يقول: (قال ابن عباس كانت امرأة نوح كافرة تقول للناس أنه مجنون ... فكان ذلك خيانتهما وما بغت امرأة نبي قط) هذا أصل متفق عليه بين جميع المسلمين والواقع أنا استغرب أن البعض مع الأسف الشديد يريد أن يستفيد من هذه القضايا استفادات مذهبية واستفادات سياسية واقعاً يريد أن يعطي من عرض النبي ليدخل، يعني الفاتورة التي يدفعها بعض هؤلاء المتكلمين في بعض الفضائيات، واقعاً يريدون أن يجعلوا من عرض النبي فاتورة لتصفية الحسابات السياسية والعقيدة. مما يؤسف له أن يجعل عرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله محل جدال وجدل، ومتى وقع الشك في عرض أزواج الأنبياء عليهم أفضل الصلاة والسلام حتى نحتاج إلى تصدير بيانات، البيانات والكلمات إنما تصدر في مورد الشك وفي مورد الحيرة وفي مورد الارتياب لا في الموارد التي مما لا ريب في أنه منفي عن أزواج الأنبياء.

وكذلك من الأعلام المعاصرين بالإمكان أن يرجعوا إليها يجد أن هناك ادعاء الإجماع أنه لا يوجد هناك مخالف في هذه المسألة، واكتفي بهذا القدر.

المُقدَّم: الموضوع واضح وفيما ذكرتموه كفاية تامة لمن يبحث فعلاً عن الحقيقة.

سماحة السيد كمال الحيدري: لمن يبحث عن الحقيقة واقعاً، حتى لا يحمل المسألة كلمات بعض المغفلين أو بعض الجاهلين الذين واقعاً يحاولون أن يصطادوا في مثل هذه الأجواء.

المُقدَّم: أما إذا كان هو يريد أن يبحث عن مادة يتحدث فيها فليتحدث في أي شيء. سماحة السيد هل أن النبي صلى الله عليه وآله شك وارتاب في براءة أم المؤمنين عائشة قبل نزول الوحي عليه.

سماحة السيد كمال الحيدري: كان بودي أن أشير إلى هذه المسألة، طبعاً أشرت إليها في المقدمة إجمالاً، ولكن أريد أن أؤكدها للمشاهد الكريم حتى يعرف كل المسلمين وخصوصاً أولئك الذين يتابعون هذه البرامج التي تحاول أن تبحث مسائل الخلاف بين المسلمين لنصل إلى حقيقة ما في الأمر.

في الواقع من امتيازات مدرسة أهل البيت أنهم لا فقط يقولون ببراءة أزواج الأنبياء وخصوصاً أزواج النبي الأكرم صلى الله عليه وآله من أي فحشاء ومنكر بل يقولون أن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله لم يشك ولم يرتاب ولم يرتب ولم يتحير للحظة واحدة في براءة أم المؤمنين عائشة، أبداً، قد يقول قائل وهل يوجد هناك من ارتاب في ذلك. أقول: نعم. هذا الذي أريد أن أقوله، واقعاً هذا الذي أنا أقول النهج الأموي، هذا الذي أؤكد عليه بأن هناك أشخاص حاولوا أن يقولوا أن هذا الارتياب والشك بأن عائشة أم المؤمنين هل ارتكبت الفاحشة أو لم ترتكب أن أول من ارتاب في أمرها هو رسول الله يعني زوجها، يعني هذا معناه تعلمون ما هو، معناه أن رسول الله كان لا يعرف عائشة. شكه فيها كان معناه أنه لا يعرفها جيداً، يعني كان يحتمل أنها تقع في مثل هذه المعصية والفاحشة الكبيرة. سؤال: هل يوجد أحد. نعم، أخواني الأعزاء. وأيضاً أخواني الأعزاء النهج الأموي ومنظر النهج الأموي يعني الشيخ ابن تيمية انظروا ما يقول في (منهاج السنة في نقض كلام الشيعة، ج4، ص110) تحقيق الدكتور محمد رشاد سالم، دار الفضيلة، مؤسسة الريان، طبعة الأربعة مجلدات. أما في الطبعة المتكونة من ثمان مجلدات ففي (ج7، ص80) يقول: (وفي الصحيحين أنه) أي رسول الله (قال لعائشة في قصة الافك قبل أن يعلم النبي براءتها) يعني قبل أن ينزل الوحي عليه أنها بريئة مما نسب إليها من التهمة، هذا على مبنى من لا يعتقد أن النبي كان يعلم مثل هذه الأمور وأن الله كان يعلمه الغيب، لو سلمنا على هذا المبنى، وإلا فلا نوافق. (قبل أن تنزل براءتها من السماء) رسول الله لم يكن يعلم، سؤال: مقتضى القاعدة عندما لا تعلم أن تسيء الظن أو تحسن الظن؟ (إن بعض الظن اثم) الظن هنا ليس المراد منه الظن المنطقي يعني حتى الشك والارتياب، سؤال: ماذا يقول هذا الإنسان عن رسول الله، طبعاً هو يطعن في رسول الله قبل أن يطعن في عرضه. يقول: (قبل أن يعلم النبي براءتها وكان قد ارتاب في أمرها) هذا ابن تيمية الذي تقولون أنه يحترم رسول الله ويحترم أعراض النبي، إذا أنتم واقعاً أهل دفاع عن عرض الأنبياء في كلماتكم وفي منابركم وفي أي موقع من مواقعكم ردوا مثل هذا الكلام في هذا التراث البائس الذي يوجد، تبرءوا من هذا الكلام، هذا ليس طعناً في عائشة بل هو طعن في رسول الله، لأن رسول الله صلى الله عليه وآله القرآن الكريم يقول بأنه كان افك مبين وافك عظيم، كيف ارتاب الرسول وعلى أي أساس ارتاب في أمرها، والله شيء غريب يقف الإنسان عنده حائراً بأنه أساساً كيف يرتاب رسول الله في أمر. يقول: (لولا إذا سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيراً وقالوا هذا إفك مبين) يقول كان ينبغي على المؤمنين ماذا يفعلوا؟ ويقولون هذا افك، لأنه أعراض الأنبياء، وهذا ينسب إليه أن رسول الله هو أول ... هذا منطق ابن تيمية، أولئك الذين يبحثون وأرجوا الله أن أوفق في زمن أن أقف في مطاعن ابن تيمية في الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله، أبحاثنا الآن في التوحيد نبين ماذا يقول ابن تيمية في التوحيد واتضح أنه أي توحيد يعطيه للناس وبأي طريقة يعرف الله للناس، إن شاء الله سيأتي الوقت المناسب الذي سأتكلم في تعريفه للنبي ومقام النبي عند ابن تيمية. هل يجل النبي أو يطعن؟ وهذه من مطاعنه، واقعاً لو أن إنساناً مؤمناً سمع شيئاً قبل أن يقوم أي دليل في زوجه وأنها قامت بفاحشة أو منكر ما هي مقتضى القاعدة، أن يصبر وأن يهدأ إلى أن تقوم البينة لا أن يرتاب في أمرها (وكان قد أرتاب في أمرها فقال: يا عائشة إن كنت بريئة فسيبرئك الله وإن كنت ألممت بذنب فاسستغفري الله وتوبي إليه فإن العبد إذا اعترف بذنبه ...) هذه رواية الصحيحين. هذا نص.

النص الآخر ما ورد في (سلسلة الأحاديث الصحيحة، ج6، القسم الأول، ص27، في ذيل الحديث 2507) للالباني، يقول: (ولهذا كان موقف النبي صلى الله عليه وآله في القصة) يعني قصة الافك (موقف المتريث المترقب نزول الوحي) إلى هنا لا مشكلة، واقعاً لابد أن يصبر إلى أن يقول الوحي (القاطع للشك في ذلك) عجيب، إلا أن نحمله على الصحة ونقول بأنه الألباني عندما كتب هذه الجملة لم يلتفت لها، وإلا ظاهر العبارة أن رسول الله كان شاكاً في أمر زوجه، شاكاً في أم المؤمنين، يقول: (القاطع للشك في ذلك الذي ينبئ عنه) يعني الشك (قوله في حديث الترجمة إنما أنتِ من بنات آدم) وكل بني آدم خطاء، طبعاً هذه العبارة عبارة صحيح البخاري ومسلم، (أما بعد يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا إنما أنت من بنات آدم) يعني إشارة إلى أن كل ابن آدم خطاء ...

يقول الألباني أن هذا الكلام من رسول الله ينبئ أنه كان قد شك في أمرها. واقعاً أنتم من تدافعوا عن عرض النبي أصلحوا هذا التراث المليء بمثل هذه المطاعن.

المورد الثالث وهو ما ورد في (فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، ج4، السؤال رقم 9811) جمع وترتيب أحمد الدويش، دار المؤيد، (هل كان الرسول يعلم براءة عائشة من حادث الافك قبل نزول الوحي كما قال أحدهم؟ الجواب: لم يكن النبي يعلم براءة عائشة) إلى هنا لا مشكلة، لم يكن يعلم باعتبار أنهم يقولون بأنه لم يكن يعلم الغيب ونحن وإن كنا نختلف معهم ولكن الآن ليس حديثنا (لم يكن النبي يعلم براءة عائشة قبل نزول الوحي عليه ببراءتها ولو كان يعلم براءتها لما حار في أمرها). هذه لجنة الإفتاء يعني عبد الله بن غديان وعبد الرزاق عفيفي وعبد الله بن باز، هؤلاء أعلام هذه اللجنة يقولون أنه كان حائراً في زوجه، لا يعلم، واقعاً أنا أسأل أي مؤمن منكم لو قيل له أن زوجه كذا مباشرة يحير في أمرها، أو يقسم أن زوجتي لا تعمل هذا، إذا كان يعرفها جيداً وأنتم تقولون بأن عائشة كان رسول الله أحب نسائه إليه، وأفضل نسائه، وواقعاً رسول الله لا يعرفها حتى بمجرد افك يشك ويرتاب ويحتار في أمرها. هذا معناه إذا كان رسول الله قد حار في أمرها وقد شك في أمرها وقد ارتاب في أمرها فما بالك بعموم المسلمين، لابد أيضاً أن يشك لأنه يقولون أننا نقتدي برسولنا ورسولنا الذي يعرف زوجه ومع ذلك يشك في أمرها، أنتم لا تعلمون واقعاً أنا بعض الأحيان أقول أن المتكلم لا يلتفت إلى لوازم كلامه لو كان هؤلاء يلتفتون إلى لوازم كلامهم لما قالوا هذا الكلام، وهذه هي كلمات نفس خط ابن تيمية، أنتم تجدون الآن الألباني وفتاوى اللجنة.

أما عندما نأتي إلى علماء مدرسة أهل البيت تجد أنهم يصرحون كما في كتاب (الميزان، ج15، ص101) للطباطبائي، يقول: (وبالجملة دلالة عامة الروايات على كون النبي صلى الله عليه وآله في ريب من أمرها إلى نزول العذر مما لا ريب فيه) يعني روايات دلت على هذا ولعله في بعض رواياتنا أن رسول الله ارتاب (وهذا مما يجل عنه مقامه صلى الله عليه وآله) كيف يمكن أن يشك في أمر زوجه.

المُقدَّم: وهو يعلم أن الله قد عصم نسائه.

سماحة السيد كمال الحيدري: وكأنه أنا وأنت نعلم ولكن رسول الله لا يعلم، كيف وهو سبحانه يقول: (لولا إذا سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيراً وقالوا هذا افك مبين) يقول (الله يوبخ المؤمنين والمؤمنات على إساءتهم الظن وعدم ردهم ما سمعوه من الافك) يقول أصلاً مقتضى الإيمان العادي لأن بعض الظن اثم، مباشرة أن ترد، (فمن لوازم الإيمان حسن الظن بالمؤمنين) فما بالك بأم المؤمنين، فما بالك بأم المؤمنين عائشة.

واقعاً لابد أن يحسن الظن بها وهي عرض النبي، والنبي صلى الله عليه وآله أحق من يتصف بذلك، يعني أن لا يسيء الظن (ويتحرز من سوء الظن الذي من الاثم وله مقام النبوة والعصمة الإلهية ... والنبي أعرف بهذه الحجة) نحن قلنا أن هذه حجة أما حجة عقلية وأما حجة أشبه بالبحث العقلي، كيف أن رسول الله لم يلتفت إلى هذه الحجة حتى يشك في عرضه وفي زوجه، ولذا يقول: (والنبي أعرف بهذه الحجة منّا) وهي الحجة العقلية (فكيف جاز له أن يرتاب في أمر أهله برمي من رامٍ) وهو المنافقين مثل عبد الله بن أُبي، يعلم من رماها بهذا. واقعاً أنا لا أريد أن أدخل في البحث التفصيلي وإلا أن الرسول صلى الله عليه وآله لم يكن يتذكر قوله تعالى: (إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا) بمجرد أنه جاء المنافق قال لها رسول الله استغفري وانتظري إلى أن ينزل الوحي، ونسبوا إلى كثير من الصحابة كثير من الكلام بأنهم أبعدوها وغير ذلك.

ولذا العجيب اخواني الأعزاء هم ينقلون هذه الروايات، وأنا لا أريد أن أقف عندها ولكنه في الواقع أنه بعد أن نزلت آيات البراءة الروايات تقول أن رسول الله صلى الله، طبعاً رواياتهم، أن رسول الله صلى الله عليه وآله بعث بعض الصحابة أو بعض أباها إلى كذا، قال لها وبشرها بها، قالت عائشة تقول لرسول الله أو لذلك الذي جاءها، بحمد الله لا بحمدك، وفي بعض الروايات أنها قالت لأبيها أبي بكر عندما أرسله النبي بنزول الوحي قالت: بحمد الله لا بحمد صاحبك الذي أرسلك. باعتبار بأنه اتهمها وشك في أمرها، وبطبيعة الحال أن المرأة عندما تجد أن زوجها غير مطمئن في عرضها فكيف تتعامل معه.

قالت: بحمد الله لا بحمد صاحبك الذي أرسلك، تريد به النبي، وفي الرواية امرأة جالسة قالت له أما تستحي من هذه المرأة تذكر شيئاً، ومن المعلوم أن هذا النوع من الخطاب المبني على الإهانة والإساءة ما كان يصدر عنها لولا أنها وجدت النبي في ريب من أمرها. هذه نصوصها هكذا قالت، ولكن نحن نعتقد براءة الرسول الأعظم، طبعاً هذا البحث بحث مرتبط بمعرفتنا بالنبي صلى الله عليه وآله لا بمعرفة قضية عائشة، ولكن هؤلاء هذه هي معرفتهم بالنبي الأكرم صلى الله عليه وآله.

المُقدَّم: سماحة السيد بعد هذا البحث الوافي الشافي هل من نصيحة تودون توجيهها في هذا المجال.

سماحة السيد كمال الحيدري: أخواني الأعزاء، أيها المسلمون في كل العالم، أيها الذين تتابعون هذه القنوات والفضائيات والكلمات، هو أن تحاولوا أن تعرفوا الحقيقة، واقعاً من هنا أوضح نصيحتي إلى الجميع من المبلغين والمتكلمين وأهل المنبر والعلماء وأهل القلم والمواقع وغيرها تعالوا فلنتفق جميعاً على غلق هذا الحديث عن عرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، واقعاً أن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله أعظم من أن يبحث هذا البحث عنه ويجعل عرضه فاتورة أن نصفي بها حساباتنا العقدية أو السياسية، أنا أحس في الآونة الأخيرة ولا أتهم أحداً في نواياه، أن البعض يحاول أن يجعل من هذه الورقة البائسة هذه الورقة التي ثمنها النبي الأكرم سيد الأنبياء وسيد المرسلين وأشرف مخلوقات الله سبحانه وتعالى في السماوات والأرضين، يريد أن يجعل من هذه القضية مجال لتصفية الحسابات، وإلا أخواني الأعزاء أيها المشاهدون الكرام من كل الاتجاهات وخصوصاً أولئك الذين يؤججون نار هذه القضية وإلا فإنا معتقد أن قضية باطلة ذكرها بعض المغفلين أو بعض الأصوات الشاذة من هذا الطرف أو من ذاك لا يهم كثيراً، لو تركت ولم يعتنى بها ولم يؤتى بها إلى الفضائيات لانطبق عليها فإن الباطل يموت بموت ذكره، يعني لو لم يشر إليها أساساً لم تكن لها تلك القيمة ولما أوقعت هذه الفرقة، أولئك الذين يدعون إلى التقريب واقعاً هذه هي طريقة التقريب أن يتاجر بعرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، وإلا كونوا على ثقة أخواني الأعزاء إذا كان القرار أن تفتح مثل هذه الصفحات في قنواتنا وفضائياتنا اطمئنوا أنه يوجد في تأريخ وتراث أولئك الذين يؤججون مثل هذه الكلمات ومثل هذه الأبحاث يوجد في تراثهم ما هو أشنع من هذا وما هو أكبر من هذا طعناً في عائشة أم المؤمنين وأزواج النبي صلى الله عليه وآله. واقعاً لا يكون الأمر نضطر فيه، لا تجعلوا الأمر بنحو نضطر فيه إلى أن نفتح تلك الجبهات عليكم، وأن نعرض ما يوجد في تراثكم عندما تتكلمون عن أم المؤمنين عائشة، قد يقول لي قائل: سيدنا يعني ماذا تريد أن تقول؟ الجواب: أريد أن أقول أن في تراث أولئك الذي يؤججون هذا الكلام واقعاً أمور لا يقبلها إنسان عادي لعرضه، مسلم عادي لا يقبله لعرضه، ولكنهم ذكروه وأسسوا عليه والآن يفتون بعضهم يفتي بجوازه ووقوعه وينسبونه إلى أم المؤمنين عائشة. هم الآن الدعوى أنهم يدافعون، بهذه الطريقة تدافعون عن أم المؤمنين عائشة.

أذكر لكم مثالاً، وهو ما جاء في كتاب أساسي ومهم وهو (صحيح سنن أبي داود، ج6، ص301، باب فيمن حرم به) تأليف الإمام المحدث الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، المتوفى سنة 1420هـ، غراس للنشر والتوزيع، الكويت، الطبعة الأولى، سنة 1423هـ، عن عائشة زوج النبي وأم سلمة ينقلون الرواية التي فيها إرضاع الكبير وأن إرضاع الكبير ينشر الحرمة، يقول: (فبذلك كانت عائشة تأمر بنات أخواتها وبنات أخوتها أن يرضعن) شاب تراه في الشارع وعائشة ترغب في أن ذلك الشاب، طبعاً يكون في علم المشاهد في ذاك الوقت كان عمر عائشة 20 عاماً أو دون ذلك أو أكثر من ذلك بسنة أو سنتين، يعني شابة في مقتبل العمر، هؤلاء ينسبون إلى عائشة أنها كانت تأمر بنات أخواتها وبنات أخوتها أن يرضعن الشباب في الشارع (أن يرضعن من أحبت عائشة أن يراها ويدخل عليها) فتكون خالته. (أن يراها ويدخل عليها وإن كان كبيراً) فإذا رأت شاب وذاك الشاب يريد أن يدخل على زوج النبي وعرض النبي كانت هذه ... (وأبت أم سلمة وسائر أزواج النبي صلى الله عليه وآله أن يدخلن عليهن بتلك الرضاعة أحد من الناس) هذا عرض النبي هذه أمانة النبي، وأنت تعتقدون أن هذه زوجه في الدنيا والآخرة.

واقعاً أيها المؤمنون، يوجد أحد منكم يسمع لامرأته أن تفعل ذلك وهو أن تذهب إلى الشارع فمن أعجبها من الشباب تقول لأختها

أو بنات أختها ارضعن هذا الشاب وهو كبير حتى يدخل علي، هذا منطق بني أمية، هذا الذي أنا قلت، وإلا نحن نعتقد أن كل هذه الروايات موضوعة، يكون في علم المشاهد نحن نعتقد أن هذه الروايات من وضع الأمويين ونبرأ عائشة من مثل هذه الأمور والسفاهات والتفاهات، ولكن هذه كتبكم، تريدون أن نفتح هذه الصفحات ونقول ماذا يوجد في تراثكم، يا أخوان يا أعزاء تعالوا نتكلم في الأبحاث العلمية في أبحاث التوحيد والنبوة والإمامة، لماذا عندما ضاقت كما ذكر أخي العزيز سالم وهو عندما ضاقت بكم السبل ولم تستطيعوا أن تقفوا أمام هذه الأبحاث العلمية في هذه البرامج اتجهتم إلى هذه الطرق التي لا يقوم بها إنسان سوي. لماذا هذه الأساليب الملتوية، إن كان عندكم برهان (قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين) نحن بحثنا معكم في التوحيد، كان عندكم شيء أجيبونا، لماذا تحاولون بهذه الطريقة أن تجعلوا هذه الأبحاث حتى ينشغل المسلمون بأمور، وأي أمور؟ عرض النبي الأكرم صلى الله عليه وآله تجارون بأعراض النبي لأنكم واقعاً ما استطعتم أن تقفوا أمام هذا النهج العلمي الذي نعرض له في أبحاث التوحيد وغير أبحاث التوحيد.

يقول: (وأبت أم سلمة وسائر أزواج النبي أن يدخلن عليهن بتلك الرضاعة أحداً من الناس حتى يرضع في المهد) لا أن يكون شاباً كبيراً (وقلن لعائشة والله ما ندري لعلها كانت رخصة من النبي ...) قلت، أي العلامة الألباني: (إسناده صحيح على شرط البخاري، وصححه الحافظ، ومن قبله ابن الجارود وهو عنده عن عائشة وحدها) يريدون أن يطعنوا في عائشة (وكذلك أخرجه البخاري ولكنه لم يسقه إلى أخره ... وهذا إسناد صحيح رجاله ثقات على شرط البخاري وصححه الحافظ في الفتح، ج9، ص122 و187). هذا مورد.
انظروا إلى ما رتب هؤلاء على هذا البحث، ابن قيم وهو من نفس الاتجاه ونفس المنهج وهو المنهج الأموي، في كتاب (زاد المعاد في هدي خير العباد، ج3، ص521) لابن قيم الجوزية، شعيب الأرنؤوط وعبد القاهر الأرنؤوط مؤسسة الرسالة، يقول: (إن عائشة ابتليت بالمسألة) مسألة رضاع الكبير وإدخال كذا عليها (وكانت تعمل بها وتناظر عليها وتدعوا إليها صواحباتها) يعن

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : الجمعة 01-10-2010 11:14 صباحا ]

إقتباس
الكاتب :(زائر)
يبدو أن السياسة المتبعة من قبل الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في استغلال أحداث الحادي عشر من سبتمبر قد راقت للمتطرف السلفي، فراح يحذو حذوها طامعا بتحقيق شيء من الهيمنة والغاء الآخر مستغلا غلبة القراءة العاطفية للحدث وتقلص القراءة المنطقية لدى الكثير من الناس. وهنا تظهر لدينا علاقة جديدة بين التطرف السلفي والغربي تتمثل في تبادل الخبرات والتجارب.

فتماما كما استغل التطرف الغربي أحداث الحادي عشر من سبتمبر في محاولة تشويه صورة الإسلام أمام العالم، وتقديم اولئك المجرمين على أنهم ليسوا الا منفذين لسياسة الإسلام القائمة على العنف وسفك الدماء، صور المتطرفون السلفيون لدينا إساءة المدعو ياسر الحبيب على أنه فعل قائم على مبدأ وأصل موجود في عقيدة الشيعة الإمامية.

وتماما كما اختزل التطرف الغربي الإسلام والمسلمين في شخص واحد، وأصر على أن يقدم "بن لادن" بأنه رجل يمثل الإسلام والإسلام يمثله، نرى اصرار المتطرفين السلفيين على اختزال طائفة كاملة في رجل لانعرف أصله من فصله، وقدموه على أنه أحد مراجع الشيعة العظام، متجاهلين جميع التنديدات الصادرة من علمائنا والتي لم نكن نطمع سوى بنصفها من الطرف الآخر في اساءات عدة صدرت بحق رموزنا ومن أناس لهم من التمثيل الرسمي والشعبي مايبرر التعميم لو اردناه كغيرنا.

لا يختلف اثنان من العقلاء في أن ياسر الحبيب هو الضالة المنشودة لدى نافخي الكير ورعاة الفتنة، فهو على الأقل سوف يغنيهم عن منتجة الأفلام وفبركة الأصوات والصور لتدليس الحقائق. ومن أراد أن يفهم اكثر، ماعليه سوى القاء نظرة على قنوات الفتنة والتي تدعي النصرة لأم المؤمنين، وكيف صارت هي الراعي الرسمي لحفل ياسر الحبيب بلا منافس، والتي اشتغلت باعادة بث تلك الإساءة منذ وقوعها وحتى اليوم، وكأنها مادة جميلة يسر المسلم أن يشاهدها أو يستمع اليها، وقد وضعت في جانب البث هذه العبارة: "جانب من احتفال الشيعة بوفاة أم المؤمنين"، وهنا يظهر الصبح لذي عينين «سليمتين»..

هناك من يسعى سعيه ويناصب جهده ليقدم "ياسر الحبيب" كأنموذجا يمثل عقيدة التشيع، ليبرر بذلك هجومه على المذهب ورموزه مستغلا المنحى العاطفي للحدث، ومن الطريف ان تتزامن هذه الجهود مع جهود التطرف الغربي في الاساءة الى الإسلام عبر حرق المصاحف مستغلين المنحى العاطفي لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، في مصادفة توحي بأن تلك الجهود لها مصدر واحد.. وتتجه نحو غاية واحدة.

اين كنت انت قبل هذا كم من القنوات الشيعية تطعن وتسب امهات المؤمنين وصحابة رسول الله وكنتم سكوت راضيين بما يقولون ولما ظهرت قناتان فقط اصبحتم تنادون بخطر الطائفية على المسلمين لم يكن يعرف وانا كاتب هذا الرد على ان العراق ينقسمون الى شيعة وسنة وكنت اعتقد انهم واحد ولا فرق بينهم لكن بعد ان وضع الشيعةايديهم بأيدي المحتل ورأينا كيف لعلمائهم يصدرون الفنوى لتحريم الجهاد وكبف أفتوا بقتل النواصب ومباركتهم ومنهم الاعرج للقتل والتهجير وكيف ينعتونهم بالتكفريين والصدميين رغ والبعثيين ورغم انهم اكثر الاعضاء كانوا شيعة وكيف تجاوزوا عن ابناء طائفتهم من البعثيين وتم معاقبة السنةووو لقد ولى زمن السكوت ونحن على ألأاستعداد للموت يا هذا لانكم توالون الصفويين وتحاربون إخوانكم العرب الذين تستهزؤن بهم وتنتظرون خروجمهديكم لقتل تلثي العرب الذي المهدي المنتظر من دمهم اي عربي واليس آل البيت عرب  كيف يقتل اهله المقام يطول والكلام نحن لا تخيفنا لا إيران ولا غيرها وسنقف وترون من نكون في الحروب

 
 

 


 

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2