الرئيسية | أخبار | مقالات | تحت المجهر | أضواء | حديث الساعة | صورة وتعليق | المنتدى | الأرشيف | سجل رأيك | rss | إتصل بنا

ارشيف عراق القانون
مهم جدا: تم الانتقال للتصميم الجديد، يمكن الانتقال بالضغط هنا. وستبقى هذه الصفحة للارشيف فقط

 

New Page 6

 التيار الصدري : دولة القانون تقف ضد إقرار قانون العفو العام


 

 طالب نائب رئيس اللجنة القانونية النائب عن التحالف الوطني امير الكناني إدراج قانون العفو العام ضمن جدول أعمال مجلس النواب خلال هذا الأسبوع، متهماً ائتلاف دولة القانون بأنهم ضد من إقرار القانون   .

وقال الكناني في تصريح (للوكالة الاخبارية للانباء) السبت: إن اللجنة القانونية أعدت التقرير النهائي لمسودة قانون العفو العام وقدمته الى هيئة الرئاسة وكان من المفترض درجه ضمن جدول أعمال المجلس الأسبوع الماضي لكن هيئة الرئاسة سحبته من جدول أعمال الجلسة ولم تبين اسباب سحبه.
وأضاف: على هيئة الرئاسة درجه ضمن جدول أعمال المجلس خلال هذا الأسبوع لأن مضى على قراءة القانون قراءة أولى ستة أشهر، مشيراً الى أن هذا القانون لا يمكن أن يقر إلا من خلال التوافق السياسي بين الكتل لوجود بعض الكتل المعارضة لهذا القانون .

وأشار النائب عن كتلة الأحرار الى: أن مسودة القانون تم إرسالها الى مجلس شورى الدولة والى مجلس القضاء الأعلى ووزارة العمل ونقابة المحاميين وتم تسليمنا التقارير النهائية لهذا القانون ولابد من تعرض على مجلس النواب لكي لا ينحصر القرار على قاة الكتل السياسية وإنما يكون القرار من جميع أعضاء البرلمان لننتهي من القراءة الثانية والانتقال الى التصويت عليه عن طريق التوافق السياسي.
وبين الكناني: هناك كتل معارضة على إقرار هذا القانون كائتلاف دولة القانون فأن موقفها بالضد من إقراره لكن خشيةٍ من قواعدهم الانتخابية وجماهيرهم يحاولون إرضاء جميع الاطراف لكن في الاجتماعات الرسمية فهم ضد هذا القانون، مشيراً الى ان هناك فرق في التصريحات في الإعلام وفي الاجتماعات الرسمية.

و لاقى قانون العفو العام ردود فعل متباينة، إذ وصف ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، في الثالث من أيلول 2011 الماضي، قانون العفو العام بصيغته الحالية بـ"السيء" وأنه يحتوي الكثير من الثغرات، وأكد أنه سيقدم تعديلات على القانون، في حين أكد التيار الصدري رفضه التام شمول كل من أدين بتهم تتعلق بالمال العام أو الدم العراقي بقانون العفو العام، مستغرباً موقف القائمة العراقية من مشروع القانون والذي يطالب بوضع تعديلات على مسودته.
وتنص المادة الأولى من القانون على أن يعفى عفواً عاما وشاملاً عن العراقيين )المدنيين والعسكريين) الموجودين داخل العراق وخارجه المحكومين بالإعدام أو السجن المؤبد أو المؤقت أو بالحبس سواء كانت أحكامهم حضورية أو غيابية واكتسبت درجة البتات أو لم تكتسب.

كما يؤكد القانون أنه يتم إخلاء المحكومين والموقوفين المنصوص عليهم في المادة (1) و(2) من هذا القانون بعد صدور قرار الإفراج من اللجنة المشكلة بموجب أحكام هذا القانون ما لم يكونوا محكومين أو موقوفين عن جرائم لم يقع الصلح فيها أو التنازل مع ذوي المجني عليه أو مدانين لأشخاص أو للدولة حتى يسددوا ما بذمتهم من دين دفعة واحدة أو على أقساط أو تنقضي مدة حبسهم التنفيذي

المحرر: مصطفى الحسيني

  

   

  1048    25  
 
 

أدوات  :

  طباعة الموضوع  |   أرسل تعليق  | حفظ الموضوع     

 
الكاتب: زائر قانون العفو العام [بتاريخ : السبت 28-01-2012 09:14 صباحا ]

يبدو ان الكثيرين يحنون الى ممارسات جرذ العوجة والى مكارمه التي غالبا ما تكون مهازل , والا ما معنى قانون العفو والذي يبدو انه ممارسة تتكرر دوريا لدغدغة مشاعر الشارع ( ويا ليت كل الشارع العراقي بل شارع الاجرام فقط )ان اصدار هكذا قوانين للعفو العام لن تفعل الا تجرأة المجرمين على الاجرام وتعطيل دور السلطة القضائية التي نظرت في دعاوى المحكومين واصدرت قراراتها القضائية بحسب طبيعة القضايا المعروضة امامها . ثم اليست الاحكام القضائية وتنفيذها الغرض منه تحصين المجتمع ضد الجريمة وكذلك هي بمثابة حقوق للمجتمع على المجرم ينبغي عليه اداؤها . ارجو تصحيح كلامي ان كان خطئا .

 
 

الكاتب: زائر السلام عليكم [بتاريخ : السبت 28-01-2012 09:21 صباحا ]

نريد ان نصبح في مصاف الدول العالمية المتطورة سياسيا واقتصاديا وقانونيا فهل سمعتم ان تلك الدول كانت تصدر عفوا عن سجنائها إخوتي في التيار الصدري بحكم عملي أنا ضد هذا العفو احتراما لمشاعر العراقيين  أنا مع الاستعجال في البت في قضايا المعتقلين

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 28-01-2012 10:15 صباحا ]

بارك الله في دولةالقانون التي تجاهد من اجل صيانة القانون والغاء اي عفوا من اجل اخراج المجرمين من السجون والقتلة اي كانوا المجرم هو المجرم والجريمة هي الجريمة والضحية هو الشعب نفسه الذي يدفع اغلى ما عنده من الدماء البرئية اذا لا عفوا عن اي مجرم ارتكب جريمة بحق دماء الابرياء العراقين

 
 

الكاتب: زائر تلك حدود الله ياكفرة [بتاريخ : السبت 28-01-2012 10:44 صباحا ]

ياريت يطلع النا نائب شريف يطالب بتطبيق القانون وتنفيذ احكام القصاص بالمجرمين والقتلة المدانين باحكام قضائية اكتسبت صفة القطعية وهذا استحقاق تقتضيه المهنية والوطنية والشرع اما ان تتقدم كتلة  بمشروع قانون عفو عام وشامل وباثر رجعي فهذه فيها علامات استفهام كثيرة جدا ؟ والخطر هو ان هذا يوافق مصالح مجرمي البعث ومجرمي القاعدة ايضا لأنه عام وشامل ولايخص طائفة او تيار وهذا معناه تحشيد جهود كتل واحزاب متورطة بالدم العراقي الطاهر وهذه صلافة وتجرؤ على مشاعر الضحايا والمفجوعين بدويهم واهاليهم ناهيك عن الأستهانة بالقضاء والحكومة والدولة والحق الخاص ايضا وابتزاز للحكومة وابتزاز للأتلاف دولة القانون بالذات واحراجها امام الشعب فاطلاق سراح المجرمين معناه تواطؤ وتسييس للقضاء وعليه لابد من اطلاق حملة لفضح هذا التوجه الخطير واثاره المدمرة واذا ادعى مدعي ببرائة شخص معين فليتقدم للقضاء ويعرض ادلته وهناك تمييز وطرق مشروعة كثيرة لأثبات البرائة ان وجدت فلماذا التحايل والأبتزاز وتهديد الحكومة من اجل شلة من المجرمين والسقطة والأرهابيين وهذا الموضوع يجب ان يثبت بالوثائق للتاريخ ليشهد الناس من هم اعداء الله والشعب ليكون سقوطهم تاريخي وبدون رحمة

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 28-01-2012 11:03 صباحا ]

جماعة مقتدى وحثالاته , يريدون التعجيل يقرار العفو العام حتى يخرج معتقليهم الذين أجرموا بحق المدنيين الآبرياء سواء بالبصرة أو النجف وبغداد وسائر مدن الجنوب , يبدو أن هناك مجاملات وإرضاء للخواطر ومساومات بين أحزاب الفساد لإقرار ذلك القانون المشبوه , أما الضحايا والمتضررين فلا شأن لقادة الآحزاب بهم , لو تم فعلا إقرار مثل ذلك العفو , فسوف يكون أسوأ من قانون  *** ونيا ؟؟

 
 

الكاتب: زائر لاتمسح التعليق [بتاريخ : السبت 28-01-2012 11:23 صباحا ]

سبب تدمير المذهب الشيعي والعراق وتخلفه هم ال الصدر وال الحكيم  يريدون الشيعي العيش تحت جلباب العبوديه والموت والخنوع للاقليات ودول الجوار السنيه

 
 

الكاتب: زائر ارواح الابرياء [بتاريخ : السبت 28-01-2012 11:36 صباحا ]

كلنا نعرف بان التيار الصدري لديهم كثير من المجرمين الذيت استباحو الدم العراقي والكناني يريد عفة عنهم لعد الضحيا من ينصفهم اذا طلعتو المجرمين من ينصف القوات الامنية التي بذلت الغالي والنفيس في سبيل القاء القبض على هؤلاء المجرمين فضلا عن تعب القضاء وانشغالهم بالتحقيق والمحاكمة وتالي يردون يطلعون المجرمين
اقترح الغاء القوات الامنية والمحاكم اذا المجرم يطلع بعفو عام

 
 

الكاتب: زائر رد [بتاريخ : السبت 28-01-2012 11:53 صباحا ]

ماكو عراقي شريف واحد يقبل بالعفو عن المجرمين؟
فأذا يريد البعثي الرفيق امير الكناني ان يعفوا عن المجرمين اذن ما الداعي لعمل المحاكم والقضاة والسجون ؟
وحتى سمعت ممثل المرجعيه عبدالمهدي الكربلائي قال ان المرجعيه تقف بالضد من هذا العفو

 
 

الكاتب: زائر ولك ياعفو [بتاريخ : السبت 28-01-2012 01:00 مساء ]

اولا عدل حلكك لما تحجي بعدين ولك اي عفوا الناس كاعد تموت وانت تريد تعفي عن المجرين حتى يرجعون ويكتلونا من جديد
بعدين انتم عافين عنهم بدون قانون عفو
بعدين انتم كاعد تهربونهم من السجن
عدل حلكك لمن تحجي

 
 

الكاتب: زائر ولك ياعفو [بتاريخ : السبت 28-01-2012 01:01 مساء ]

اولا عدل حلكك لما تحجي بعدين ولك اي عفوا الناس كاعد تموت وانت تريد تعفي عن المجرين حتى يرجعون ويكتلونا من جديد
بعدين انتم عافين عنهم بدون قانون عفو
بعدين انتم كاعد تهربونهم من السجن
عدل حلكك لمن تحجي

 
 

الكاتب: زائر سؤال اين حق الضحايا؟ [بتاريخ : السبت 28-01-2012 01:11 مساء ]

هل انصفتم الضحايا اولا وهل المطالبة باطلاق سراح المجرمين والأرهابيين من الأنصاف والدين والشرع هل لديكم مرجعية تشرعن الجرم والتعدي والقتل عفو عن من؟ طارق الشركسي؟ لو عدنان الدليمي ؟لو مجرمي القاعدة والبعث لو عزت الدوري ؟لو حارث الضاري ؟بالتاكيد ستقولون لا ولكن فتح باب السجون يعني هذا بالضبط ويعني ايضا اتهام القضاء والحكومة والقوات الأمنية بظلم الناس وماذا عن الحق الخاص واولياء الدم ؟باي شرع تتجاهلون حقهم وهو حق الله لو كلشي صار صفقات حتى العدالة الألهية والشرع ؟؟؟؟مبروك للأرهاب والبعث وفدائيي صدام وعتاة الأجرام

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 28-01-2012 01:23 مساء ]

بلله هذا مو شكل واحد بعثي,,,,
المشكله في التيار الصدري إنه أصبح مزبله لكثير من البعثيين الصداميين الشيعه.

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 28-01-2012 01:45 مساء ]

هو هاليش هذا العفو؟؟؟ الارهابي يهربوة معزز مكرم والفقير يبقى يحلبون بية بالسجن فلوس ومساومات حتى المطلوب ينذل وهذا المطلوب من دولة القانون!!!خوش غانون؟؟؟؟؟؟؟؟ظ

 
 

الكاتب: زائر sweden [بتاريخ : السبت 28-01-2012 01:59 مساء ]

انا اريد فقط اسال مقتدى الصدر انت تقول انك ابن الشهيد الصدر الثانى الذي قارع الظلم والطغيان ونظام صدام المجرم هل تعلمته من والدك ان تقاتل في سبيل اطلاق سراح اعتى المجرمين في السجون بدلا ان تاخذ العداله مجراها في اعدامهم فكر ولو قليلا ياسيد مقتدى سياحسبك الله...

 
 

الكاتب: زائر تحدي للرفاق وغبيد الرفاق [بتاريخ : السبت 28-01-2012 02:33 مساء ]

اذا عندك انسان مسجون او مجكوم تدعي بانه مظلوم وبرئ اتفضل انشر قوائم اسماء رباعية مع مناطق سكناهم وتاريخ السجن والتهمة حتى الناس تعرف وتشهد بالحق لأنه اكو كشف دلالة وشهادات وضحايا بالموضوع واذا ماعندك حجة او دليل فانت وتيارك تريد اطلاق سراح المجرمين والأرهابيين وتياركم متورط بجرائم طائفية وشخصية  ولاتختلفون عن عدنان الدليمي او فراس الجبوري او الشركسي واحنا ابرياء منكم ومن جرائمكم ولانقبل جرائمكم الطائفية ضد السنة ولا ضد الشيعة فلا تدعون الأسلاميات ولا الثوريات بل فعلتم هذ ه الجرائم لأرضاء اسيادكم الذين يمولونكم من خارج الحدود والشيعة ناس شرفاء مو مجرمين ولايقتلون الأبرياء السنة ولاغيرهم فلا تدعون بانكم تمثلون او تدافعون عن الشيعة بل انتم اعداء الشيعة بجرائمكم الطائفية اللعينة وقياداتكم بعثية واجرامية لاتمت بصلة للعراق فلعنة الله على هذه الدعوة الباطلة ومن دعى اليها باطل ومجرم وحقير وحاقد على شعب العراق وانا ادعو اخواننا اواهلنا اهل السنة من جميع انحاء العراق ان يرفعوا اصواتهم ويطالبون بالقصاص من المجرمين الطائفيين ايا كانوا شيعة او سنة لكي ياخذ كل ذي حق حقه ونكنس العراق من هالزبالة ونعيش اخوة ومواطنين في بلدنا العزيز

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 28-01-2012 03:24 مساء ]

القانون المطروح على البرلمان لاقراره  مخالف لنص دستوري واضح لكل من يجيد القراءة البسيطة للمادة الاولى منه والتي تنص على ان لا يقراي قانون يتعارض واحكام الاسلام
ومن المعلوم ان اي مجرم حكم عليه حضوريا او غيابيا لابد ان يكون الحكم قد استند على مادة قانونية بعد ان ثبت الجرم على المتهم من خلال ادلة ووقائع وكشف دلاله وشهود وادوات جرميه وقد يكون المجرم نفسه قد اعترف بجرمه وبعدها اتخذت المحكمة قرار الاتهام بعد مداولات امتدت وقتا وصرف فيها وقت ومال وجهد للقضاء وانتظار من ذووي المجني عليه او صاحب الحق مقابل المجرم
ثم ياءتي البرلمان ليقر قانون يلغي كل هذه الاجراءات ويصدر عفو عن المتهمين لانهم ينتمون الى كتلته
والمصيبة ان تلك الكتلة تدعي انها كتلة اسلامية وتريد التمهيد للامام المنتظر عج
فاءي عاقل يقبل ان يكون اتباع الامام ع تفكيرهم يصل الى هذا المنحدر الاخلاقي لمجرد نصرة مجموعة تحسب عليهم وبغض النظر عن كونهم ابرياء او متهمين
ثم ماهي وظيفة القضاء ان كانت احكامه تصدربعد جهد جهيد ليقوم البرلمان بتعطيلها او الغاءها لان السادة النواب يريدون ارضاء قواعدهم على حساب القضاء والعدل والحق
وايضا من يقف مع عوائل اصحاب الحق ومن ينتصر لهم ان كان المتهم  تدافع عنه كتلته
ءاليس هذا التصرمصداق لقول المصطفى ص (( انما هلك الذين من قبلكم اذا سرف فيهم الشريف تركوه واذا سرق فيهم الصعيف اقاموا عليه الحد ....))
فاءين الاسلامين من هذا الحديث الشريف*** 

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 28-01-2012 03:39 مساء ]

شلون هاي احسبته ياسياده النائب ؟ ودم الابرياء والشهداء ؟؟؟ كول عدكم نايمن بالسجن من تياركم وترديون  اخراجكم وانتهت القضيه . { بس لا تنسى ياسياده النائب خلي العفو هم يشمل السعوديين والاردنيين والفلسطينيين والقائمه تطول } شلون زمن اغبر يساوي الضحيه والجلاد بنفس الحكم . الله كريم

 
 

الكاتب: زائر [بتاريخ : السبت 28-01-2012 03:49 مساء ]

هذا القانون اكبر اجرام بحق الشعب العراقي , وعيب عليهم يدافعون عن مجرمين والشعب العراقي يوميا يدفع الدماء الغالية , هل اصبح العراق دولة مستقرة امنيا واخذت التنمية البشرية قنواتها الصحيحة وهل هنالك استقرار اقتصادي , حتى تطالبون بهذا العفو , كيف نخرج المجرمين والقتله والساقطين والوضع في هذا الحالة  الا يوجد فيكم رجل رشيد ويخاف على هذا الشعب ويخاف من الله تعالى ,

 
 

الكاتب: زائر ايها الكناني [بتاريخ : السبت 28-01-2012 05:41 مساء ]

ايها الكناني ارجو ان تعلم انت ومن معك من كتلتك (كتله الاحرار ) ان القاعده الجماهيريه لائتلاف دوله القانون هم ضد اصدار قرار العفو العام ولذلك فان اعضاء كتله دوله القانون لايناغمون مشاعر قواعدهم الجماهيريه بالعلن وبالسر يرفضون ..اما من يعمل جاهدا على اقرار قانون العفو فهم التيار الصدري لان اكثر او اغلب المحكومين هم من اتباع التيار والعراقيه تبكي على ارهابيها ومفسديها ..كفاكم استهانه بالدم والمال العراقي .

 
 

الكاتب: زائر امير الكناني [بتاريخ : السبت 28-01-2012 07:50 مساء ]

نحن الشيعة في العراق ابتلينا بشي هو التيار الصدري هو السبب في اضعاف الموقف الشيعي ولاننسى تحالفهم مع المجرم حارث الضاري لقتل الشيعة ومحاولتهم عدم الاشتراك في الانتخابات الاولى بفتوى من حارث الضاري لافشال الانتخابات لكن الحمد لله اغزاهم ونجحت الانتخابات الان التيار يمارس دور الحمل الوديع وخلو المالكي وحده يقارع البعث والارهاب والدول العربية والاقليمية التي سعت لاسقاط الحكومة لكن بحمد الله صمد المالكي والان يدافعون عن المجرمين لاطلاق سراحهم ولم يحترم مشاعر ذوي الضحايا ودائما يتهجمون على المالكي

 
 

الكاتب: زائر حلاوة في قدر مزروف [بتاريخ : السبت 28-01-2012 07:54 مساء ]

هذا اكبر دليل على ان اكثر المسجونين هم من التاير الصدري لذلك يريدون تهريبهم من السجن بصورة غير مباشرة .ولكن اين يذهبون الناس اهل
الضحايات يعرفونهم جيدً وسوف يأخضون حقهم بايديهم يوماًما ولو بعد حين <---->

 
 

الكاتب: زائر قانون العفو [بتاريخ : السبت 28-01-2012 09:17 مساء ]

ارجو من كل الاخوان قراءة قانون العفو العام قبل الحديث عنة لان نص القانون لايجوز اطلاق الارهابيين الذين موقوفون او محكومين على مادة ارهابية  او اختلاس اموال الدولة او تزوير شهادة جامعية لغرض المنصب اكثر جرائم المشمولة بهذا القانون هي جرام تستحق للعفو لالنسانية المجتمع لان الجرائم البسيطة لاتمنع من العفو عنها وخلط المحكومين بالمجتمع وتصحيح مساراهو اما بالنسبة لجرائم القتل التي يشملها القانون هي الجرائم التي فيها تنازل عشائري عن الحق الخاص واعتقد ان الذي يرتكب جريمة قتل عن غير قصد يعني قتل بالخطئ من الضير من العفو عنة لان الله يعفو عنة  ومع احترامي للجميع انا مع العفو العام لان اخطاء القضاء كثيرة في عراقنا اليوم وكثير من السجناء ابرياء في السجون مع الشكر وتقدير للجميع

 
 

الكاتب: زائر العفو عند المقدرة [بتاريخ : الأحد 29-01-2012 07:19 صباحا ]

لقد قيل في المثل العربي ان من قيم الرجال وشجاعتهم هي ( اذا ضربت اوجع , واذا اطعمت اشبع , واذا وليت عف ) والان العراق يعيش في وضع مرتبك بسبب الاحتلال ومخلفاته ويعرف كل العراقيين ان اغلبية المعتقلين ابرياء وبسبب بطأ عمل القضاء والروتين القاتل في انجاز قضايا المعتقلين يتطلب من السياسيين ان يتخذوا قرار جريئ في العفو ليحرروا الابرياء وقد يكون من ضمنهم من قاوم المحتل او غرر به ؟ وخاصة ان الحكومة العراقية لم تقدم اي شيئ للعراقيين بعد ما يسمى بعملية خروج المحتل لكي يفرحوا بقدوم عهد جديد عهد التحرير وسيادة القانون ؟ والله يعفو ويسامح غليتمسكو بالله العزيز الحكيم ؟ ابن العراق

 
 

الكاتب: زائر مع الاسف واضح جدا انه التعليقات اكثرها لناس حائزين على جنسيات غير عراقيه،لأن قراءتهم للموضوع تعصبيه [بتاريخ : الأحد 05-02-2012 10:33 مساء ]

كافي ياحكامنا انصفو المظلومين

 
 

الكاتب: زائر لماذا لاتلين القلوب [بتاريخ : الجمعة 17-02-2012 08:09 مساء ]

تحيتي واحترامي للجميع ... لكن لماذا لانقول نعم للعفو العام ونعتبره بداية عصر جديد وبناء عراق جديد بلاجرائم لان العفو قد وضع بعض الشروط من ضمنها المجرم الذي يرتكب جريمة بعد العفو تعاد عليه المحكمة بمرتين ,,,,, وشكرا للجميع وحفظ العراق

 
 

 


 

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2