وأعرب غوتيريس، الذي اجتمع في أواخر نوفمبر مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن رغبته في لقاء الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب “في اقرب وقت ممكن”، مؤكدا “استعداده لتقديم المساعدة” و”خلق جسور وآليات حوار” للسماح بتحسين علاقات تشوبها حالات من “عدم الثقة”.

واقر غوتيريس، مطلع ديسمبر، بأن “الأمين العام للامم المتحدة ليس سيد العالم” ذلك أن القوى الخمس الكبرى في مجلس الأمن الدولي هي التي تتخذ القرارات. ويبقى مجلس الأمن منقسما بشدة بين الغربيين وروسيا.

وأعلن الجيش السوري، الخميس الفائت، أنه استعاد السيطرة الكاملة على حلب ثاني المدن السورية محققا بذلك الانتصار الاهم له في مواجهة القوى الارهابية منذ بداية النزاع في 2011.