وزير تركماني يطرح مشروع تحويل قضاء طوز خرماتو الى محافظة

طرح وزير الشباب والرياضة وهو من المكون التركماني، جاسم محمد جعفر، مشروعا لجمع [50] الف توقيع لاهالي قضاء طوزخرماتو ورفعها الى الجهات المعنية من اجل المضي باجراءات تحويلها الى محافظة، مبينا ان نواحي آمرلي وسليمان بك وينكجة ستكون اقضية لمحافظة طوزخرماتو المقترحة.

يذكر ان قضاء الطوز من المناطق المختلف عليها وتقطنه عدة مكونات في مقدمتها التركمان والعرب والاكراد، ومرتبط اداريا بمحافظة صلاح الدين.

وتطالب اقضية تلعفر وطوزخرماتو وحلبجة  بتحويلها الى محافظات مستقلة في اطار قانون 21 لسنة 2008 الذي يمنح الاقضية والنواحي التحول الى محافظات، وفقا لضوابط محددة. وكان مجلس الوزراء قد وافق على طلب تحويل قضاء حلبجة التابع لمحافظة السليمانية الى محافظة مستقلة.

وكان وزير الدولة لشؤون المحافظات طورهان المفتي قد اعلن  الجمعة البدء بإعداد دراسة تتضمن استحداث محافظات جديدة ليصل العدد الاجمالي وفقا لرؤية وزارته الى 30 محافظة في العراق.

وفي العراق حاليا 18 محافظة بينها 3 محافظات تشكل اقليم كردستان.

واوضح جعفر في بيان له اليوم، ان “هناك رغبة قوية لجميع اهالي القضاء في ان تصبح طوزخرماتو محافظة لاسيما وان كل مقومات المحافظة متوفرة فيه ، كما ان تحويل القضاء الى محافظة سيمكنهم من توفير الامن الازم لحماية الاهالي هناك الذين اصبحوا لقمة سائغة للارهاب في ظل غياب الحماية المطلوبة لحمايتهم”.

وناشد جعفر الجهات المختصة للعمل في سبيل تحقيق حلم مواطني طوزخرماتو في جعل القضاء محافظة مستقلة.

وفي اشارة اخرى، اكد وزير الشباب والرياضة عضو اللجنة العليا لاعادة اعمار قضاء طوزخرماتو، توزيع وجبة من التعويضات المالية لاهالي طوزخرماتو.

و اعلن عن “توزيع 370 صكا لعوائل متضررة بسبب الارهاب بمبلغ 6 مليارات دينار وذلك من اصل 1130 عائلة مشمولة بالتعويضات من سكنة طوزخرماتو على ان توزع التعويضات المتبقية تباعا وعلى شكل وجبات”.

وبين جعفر ان”مبالغ التعويضات تشمل اعادة اعمار البيوت المهدمة والمتضررة”، موضحا انه ” لا يمكن للعوائل ان تستخدم هذه المبالغ لشراء منازل لها في محافظتي كربلاء والنجف، وانما هي حصرا لاعادة اعمار بيوتها المتضررة في القضاء جراء الارهاب”.

واشار جعفر الى وجود”مؤامرة لافراغ قضاء طوزخرماتو من المكون التركماني من  عبر استهدافهم من قبل المجاميع المسلحة واجبارهم على ترك منازلهم”.

وشدد جعفر انه “سيتم اعادة المبالغ في حال عدم إنفاقها للغرض الذي وزعت من اجله”.
ويشهد قضاء الطوز بين فترة واخرى تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة يذهب ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى غالبيتهم تركمان.

وزير الشباب والرياضة

تعليق واحد

  1. أكيد المجلس الأعلى سيقف ضد هذا الطلب لأن سكان الطوز غالبيتهم شيعة وعمار الحكيم ضامن ولائهم.
    لكنه سيوافق على طلب أي قرية من الأنبار لتصبح محافظة مثلا حصيبة أو الكرمة….
    ولله في خلقه شؤون !!!

اترك رد