اخر الاخبار
من الارشيف
من الارشيف

قواتنا البطلة تواصل دك مواقع الشر والجريمة في صحراء الانبار ( فيديو مرفق )

 

9 تعليقات

  1. اعمال بطولية يسطرها ابناء العراق الاشاوس
    جيش العراق العظيم يستعيد هيبته
    تحية لكل المقاتلين

  2. تحية لكل الابطال الذين يسحقون الارهاب
    مزيدا من التسليح لقواتنا البطلة
    هذه الاخبار احلى اخبار منذ سقوط الصنم

  3. اين القتلى ؟؟ معقوله معسكرات خالييه !! كم سياره وبعض المعدان البسيطه !! هناك جيش في الانبار وحسب اعتارفات الحكومه اكثر من 50 الف مقاتل ناصبي كلب ابن الكلب اين ذهبوا ؟؟؟ كلام اعلامي ومجرد كذب في كذب

    • هاي شبيك خوية , شوف الفلم الأول أعلاه أبتداء من الدقيقة (7,27 ) تظهر جثث كلاب الأرهاب داخل الخيمة , تحياتي .

  4. تحية حب وتقدير الى جنود العراق الاوفياء والخزي والعار لكل من لا يساند ابناء القوات المسلحة البطله
    للمشككين ببطوله ابناءنا الغيارى ابطال الجيش العراقي الباسل اقول موتوا بغيضكم فاولاد الملحة سيسطرون اعظم الملاحم لدحر الارهاب النجس في كل بقعة من ارض العراق الطاهر عراق العرب والكرد عراق السنة والشيعة عراق المسلم والمسيحي عراق العراقيين جميعا
    يدا بيد لنصرة ابناءنا في معركتهم ضد الارهاب فنحن جالسين ننعم بالدفئ والراحة بينما هم يجودون بانفسهم في الصحراء
    ادعوا الجميع لمساندة الجيش البطل كل بطريقته الخاصة ارفعوا لافتات النصر في الشوارع قدموا الزهور الى جنودنا حثوا اطفالكم لارتداء الزي العسكري افتخارا ببطولات الجيش وليبدأ السيااسيون بذلك

  5. حيل بيهم

    تحية لجيشنا العراقي الابطال وانشاء منصوري على كل ارهابي ومجرم وابن حرام

  6. لنعيد للدولة هيبتها ببطولة الابطال من ابناء قواتنا المسلحة ….فلا يمكن لشراذم المجتمعات ان تتحدى الحياة بالعراق ….
    العراق بابناءه من القوات المسلحة تسطر اروع البطولات وهي تشفي الصدور ….
    حيــــــــــــــــــــــــــاكم الله ….

  7. على عناد المشككين بقدرات جيشنا البطل وابو اسراء, الله ينصر الجيش العراقي على عناد قداوي وعلاوي وعموري

  8. خويه شروگي، آني هم شروگي مثلك، بس من أتابع الفيلم والصور عيوني مفتحه على الاخر، هاي القتلى مثل الجرذان والكلاب السائبة في الخيم ، ومن طرف ثاني الطائرة قتلت الهاربين بالچول بالدوشكات، كل هذا وتسأل وين القتلى.
    الف تحية بإكرام وإجلال لجيشنا الباسل وهو يسطر اروع البطولات.

اترك رد