نصب التمثال النصفي للقيصر نيكولاس الثاني قرب مكتب الادعاء في القرم في سيمفوروبول عام 2016، أي بعد عامين من ضم روسيا شبه الجزيرة من أوكرانيا.

وعن ذلك قالت ناتاليا بوكلونسكايا، مدعية القرم السابقة، إنها “معجزة لا يمكن للعلماء ولا لأي شخص تفسيرها”، مضيفة أن تلك الظاهرة تتزامن مع الذكرى المئوية لخلع القيصر.

وتعتبر الكنيسة الارثوذكسية الروسية القيصر الأخير – كأسلافه – قديسا.