زوبعة في فنجان

أياد السماوي

قبل يومين اتهم رئيس الوزراء حيدر العبادي عددا من النوّاب من دون أن يسميهم بالأسم بنقل تخصيصات تقدّر ب 50 مليار دينار من مخصصات الفقراء في موازنة 2017 إلى رواتبهم الشخصية , مؤكدا أنّ هذا هو السبب الرئيس لطعن الحكومة بفقرات من الموازنة , كونها كانت تظهر للعلن أنّها تخصيصات للفقراء لكنّها بالخفاء غير ذلك , وقال أنّ هؤلاء النوّاب يريدون منّا السكوت لكنّني لن أسكت عنهم , ولهذا طعنا في الفقرة التي يخفوها في الموازنة  بشكل تخصيصات للفقراء , لكي يعينوا عدد من موظفي العقود الذين عيّنهم هؤلاء النوّاب الفاسدين .

وحتى يطلّع الرأي العام العراقي على الحقيقة كاملة من دون أي تدليس أو تضليل , نضع أمامه الحقائق التالية :

أولا / لا يوجد في موازنة 2017 بند أسمه مخصصات الفقراء , لا في السر ولا في العلن , والادعاء بأنّ عدد من النواب قام بنقل تخصيصات قدرها 50 مليار دينار من مخصصات الفقراء في موازنة 2017 إلى رواتبهم الشخصية , عار عن الصحة تماما ولا وجود له اطلاقا إلا في مخيلة السيد رئيس الوزراء .

ثانيا / أنّ مبلغ ال 50 مليار دينار قد تمّ مناقلته من فائض وزارة المالية البالغ 2 ترليون إلى مجلس النواب لسد رواتب الموظفين والمصروفات التشغيلية .

ثالثا / لا يوجد أي مانع قانوني من قيام مجلس النوّاب بالمناقلة في فقرات الموازنة العامة , والدليل على ذلك أنّ السيد حيدر العبادي نفسه قام بمثل هذه المناقلة حين كان رئيسا للجنة المالية في دورة مجلس النوّاب السابقة , حيث ناقل مبلغ 60 مليار دينار عام 2012 إلى مجلس النوّاب و 146 مليار دينار عام 2013 في الوقت الذي كانت فيه موازنة مجلس النوّاب تتجاوز ال 470 مليار دينار و تمّ مناقلة مبلغ قدره 80 مليار دينار عام 2016 إلى حساب مجلس النوّاب دون أن يعترض السيد حيدر العبادي .

رابعا / المصروف الفعلي وحسب تقديرات وزارة المالية وتوّجهات الحكومة بالتّقشف يصل إلى 21,5 مليار دينار شهريا لكل مصاريف مجلس النوّاب بضمنها مكاتب المحافظات و 3 آلاف موظف , أي أنّ مجموع المصاريف هو 258 مليار دينار , والحكومة أرسلت تقديرات الموازنة ب 212 مليار دينار , وهذا الرقم أقل من تقديرات وزارة المالية للمصروف الفعلي , مما تطلّب تحويل مبلغ قدره 54 مليار دينار لتغطية رواتب الموظفين والمصروفات التشغيلية .

فإذا كانت هذه هي الحقيقة , فما هو السبب الذي دفع رئيس الوزراء لفبركة هذه القصة الخيالية ؟ فلا بدّ أن يكون هنالك أسباب وراء فبركة هذه القصة واتهام أعضاء مجلس النوّاب بسرقة 50 مليار دينار من مخصصات الفقراء إلى رواتبهم الشخصية , وفي تقديري أنّ السيد العبادي أراد من خلال هذه الزوبعة تحقيق أربعة أمور :

الأمر الأول : إيهام الرأي العام بأنّه قائد الإصلاح في البلد والرجل الأول المتصدي للفساد , وأنّ سبب فشل برنامجه الإصلاحي يرجع إلى هؤلاء النوّاب الفاسدين الذين وقفوا ضدّ إصلاحاته , ويمكن القول أنّها دعاية انتخابية مبكرة .

الأمر الثاني : للتغطية على فضيحة المساعدات الخارجية إلى حماس والصومال واليمن التي تبلغ 220 مليار دينار , في الوقت الذي يستدين فيه العراق الأموال من المؤسسات المالية الدولية لسد رواتب الموظفين وتغطية نفقات الحرب ضد الإرهاب .

الأمر الثالث : والأهم وهو للتغطية على سطو الحكومة على احتياطي البنك المركزي من خلال إصدار وزارة المالية سندات الخزينة بقيمة 12 مليار دولار لتغطية مستحقات الشركات النفطية , مع العلم أنّ مستحقات الشركات النفطية قد تمّ رصد مبلغ 14 ترليون دينار ضمن الموازنة الاستثمارية , ولا يوجد أي داع لهذا السطو على احتياطي البنك المركزي .

الأمر الرابع : للتغطية على عدم تسديد حصة المحافظات المنتجة للنفط من البترودولار , حيث رصدت الموازنة مبلغ 3 ترليون دينار لهذه المحافظات لم تسلّم منها الحكومة سوى 500 مليار , ولتبقى المحافظات الجنوبية المنتجة للنفط كالبقرة الحلوب .

في الختام أقول للسيد رئيس الوزراء حيدر العبادي .. أنا المواطن أياد حسين حبيب البازي السماوي .. أتحداك أنت وكل طاقمك المحيط بك أن تقدّم للرأي العام العراقي دليلا واحدا بوجود بند في موازنة 2017 تحت مسمى ( مخصصات الفقراء ) سواء بالسر أو بالعلن , والذي اتهمت به النوّاب بسرقة مبلغ 50 مليار دينار لرواتبهم .

 

 

شاهد أيضاً

حول زيارة العبادي لأمريكا

د.عبد الخالق حسين

تعليق واحد

  1. يا ايا د جعلت اعضا ء مجلس النوا ب ملا ئكة الرحما ن وتتهم رئيس الوزرا ء على شئ ما ا نما ا لفسا د الكبير والاموا ل الضا ئعة والبلد احتل اكثر من ثلث ارضه في عهد الاهما ل والتسيب والسرقا ت والقتل با لمئا ت من الابريا ء بيد اوبا ش بقا يا البعث الدا عشي الذي يحميهم ويرا عيهم رئيس ا قليم قرد ستا ن مسعور عدو العرا ق الاول ووضعوا اكبر سا رق ولص امينا عا ما لخزينة الدولة وسرق مليا را ت الدولا رات على حسا ب الكتلة الكر د ية ولم يحرك نوري الما لكي ساكنا \\ على الاقل في عهد العبا دي تم التنسيق لطرد الخونة من المراكز الحسا سة في كل من وزا رة الما لية والدفا ع والدا خلية وتمكن هذا الجيش القوي المخلص طرد واندحا ر الاسطورة الداعشية الوها بية وباقتدا ر وتم الحفا ظ على بقا ء بغدا د عرا قيا وليس ايرانيا اوسعوديا اودا عشيا علما با ن الما لكي ترك تركة ثقيلة على عا تق رفيقه في النضا ل ضد عدو وا حد وهم البعثيين والسلفية الحا قدة الا رها بية يا ايا د كفا كم كاعلاميين تروجون للفتنة على احرا ر اب ترا ب عدونا جا هل ورجعي وغدار ولا ذرة رحم في قلوبهم لاعوا ن الحسين \\ وحدوا الصفوف فان العرا ق الجريح تحتا ج الى اطبا ء حا ذ قين لسد الجرح النا زف العرا قي على حسا ب جهلة الامة ورجعيتهم ومن الذين يستخفون با لدم العراقي دخلوا في ضما ئركم الرحمة والمجد والسلا م لترجع الما ء الى مجا ريها ولا ننكر با ن مفا صل الدولة مملؤة بالفسا د والفا سدين ولكن اذا طبق القا نون واستتب الامن وطرد وحوش بني امية من ارضنا \\ فا ن الفا سدين سيموتون في اوكا رهم كمدا وشكرا \\\\\

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *