أمريكا تستولي على نفط العراق

هادي جلو مرعي

المشروع الذي طرحه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مجلس النواب الأمريكي والخاص بإعمار العراق مقابل النفط بسعر مخفض لا يقتصر على الاقتصاد، إنما يأخذ أبعادا سياسية لوجود مبرر لتواجد القوات الأمريكية العسكرية، ومحاولة لإضعاف القوى السياسية والعسكرية العراقية المناوئة لواشنطن، وهذا يعني إن الحضور الإقتصادي لابد أن يعاضده وجود عسكري فاعل على الأرض، بمايعني ضرب عصفورين، وربما عصافير بحجر واحد.

مشروع الرئيس دونالد ترامب لا يركز على الجانب الإقتصادي، هو أيضا يمثل فرصة لقهر الجهات التي ترفض التواجد الأمريكي في العراق، وتقوية الجهات المؤيدة وبسط نفوذها عن طريق تصدير النفط بطريقة ليست معتادة.

زيارة الجبير المفاجئة للعراق، وطرح المشروع  الأمريكي متزامنان وفقا لرؤية مشتركة، فالتحولات في السياسة الأمريكية تجاه العراق، وهذه الزيارة  يعنيان أنها جاءت بتوصية أمريكية لما تدركه واشنطن من دور فعال لإيران في العراق وتأثيرها الكبير على مجمل الأوضاع في هذا البلد برغم التغيرات التي حصلت في الشخصيات والأوضاع العامة فيه خلال الفترة الماضية، ونوع التزاحم الذي أحدثه وجود تنظيم داعش.

القيادة الأمريكية قامت بتوجيه السعودية لتجديد وتحديث علاقاتها مع العراق بعد أن قررت دول الخليج عدم التواصل مع العراق مادام هناك تواجد إيراني فيه، وأدركت الإدارة الأمريكية إن الانقطاع عن العراق يعد من الأخطاء الجسيمة التي طبعت السياسة السعودية وحليفاتها لذلك أمرت الرياض بإعادة العلاقات مع العراق، وعدم السماح للدول الأخرى في تأكيد هيمنتها عليه، وعلى الأقل مزاحمة طهران التي رسخت وجودها وأرهقت الأمريكيين.

الولايات المتحدة الأمريكية ستعمل في العراق – من خلال السعودية- على تشكيل جبهة شيعية مضادة للجبهة الشيعية المسيطرة على الساحة العراقية الآن، وهذا يمكن أن يتم من خلال زعزعة مؤسسة الحشد الشعبي بعد حسم معركة الموصل، وإعلان عدم الحاجة الى قوة عسكرية مع وجود الجيش والشرطة العراقية الكافيين لتنفيذ السياسة الدفاعية للبلاد.

قد يضطر رئيس الوزراء حيدر العبادي الى التصادم مع الحشد الشعبي وقوى فاعلة أخرى خاصة وإن عدم إرتياح العبادي من دور إيران يشاركه فيه آخرون من الشيعة ومن دواعي ذلك أن إيران تدعم منافسين لهم.

شاهد أيضاً

حول زيارة العبادي لأمريكا

د.عبد الخالق حسين

4 تعليقات

  1. ابروح ابوك شستفاد الشعب من النفط في زمن صدام وفي زمن الحكومة والاحزاب الحالية غير الحرمان والقتل والترهيب والجوع وظياع مستقبله ودفنه وهو حي
    اذا كانت امريكا تريد الاستحواذ على النفط صدقني ستقوم امريكا على الاقل بعدم تجويع الشعب وترفيهه بعض الشيء وتقوم باعمار العراق وبشكل بطيء افظل من عراق خربة يبقى طوال حكم هذه الاحزاب
    واعتقد احسن من استحواذ احزابنا على النفط طول العمر
    وجربنا احزابنا منذ 2003 ولحد يومنا هذا مالذي فعلوه او قدموه للشعب غير الاحتيال على الشعب وتجويعه وتشريده وقد امتلئت بنوك العالم بنقود النفط وباسماء احزابنا جميعها
    ومالذي حصل عليه الشعب الى الان
    من حكوماتنا المتعاقبة بعد رحيل المقبور صدام

  2. ا.د آدم سامي

    الاخ هادي جلو مرعي,

    اتوقع نجاح المشروع الامريكي لان هنالك سياسيين عراقيين جاهزين لتنفيذ المشروع مقابل تنصيبهم قادة على الشعب.
    السعودية وقطر والامارات وامريكا الان في مرحلة الاعداد لاعادة ترتيب اقتصاد و سياسة العراق على النموذج السعودي: شراكة عراقية امريكية في السياسة النفطية + بقاء العراق دولة موحدة ضعيفةعسكريا + مواجهة ايران + الاعتماد كليا على الحماية العسكرية الامريكية + نظام حكم ثابت و دائم

  3. النفط في جيوب السياسيين الفاسدين والشعب العراقي يرزح تحت خط الفقر منذ 2003 وحتى الأن لم نرى من السياسيين سوى نهب النفط والثراء على حساب الشعب فليئخذ الامريكان النفط وليعمروا البلاد فهم اكثر انسانيه من سياسيي الصدفه الذين يحكمونا

  4. فا رس استرا لي \\والله قلت قول حق عند سيا سيين جا ئرين فا سدين فا شلين اذا اموا ل النفط العرا قي تذهب الى جيوب جلادي الشعب العرا قي فليذهب النفط الى اي يد غير ايا دي الخونة امثا ل كتلنا السيا سية الفا سدة كتل الكرد والكتل السنية وكتلة مقتدى وعما ر وعلا وي وكل الاحزا ب الذي فيها قول من كلام رب العزة \\ كل حزب بما لديهم فرحون \\ والنا س عند الله كا سنا ن المشط وكلنا عبيد الله واولاد ادم وادم من ترا ب فلعل امريكا ترحم هذا الشعب المغلوب على امرهم والمسروق نفطهم والمظلومين في حقوقهم لان امريكا فيها روح الحقوق والحرية والديمقراطية وعندها قا نون فوق الجميع وابنا ء وبنا ت ورؤسا ء واكا بر القوم من شعب امريكا حوسبوا اما م القا نون وبعدا لة وهؤ لا ء هم من احفا د الرجل الذي قا ل فيه رسول الرحمة اذهبوا الى النجا شي فا نه لايضيع عنده حق علما با ن طول صليب النجا شي كا ن اطول من قا مته عليه فسيا سيونا كسروا عظم العرا ق ووضعوا ايديهم بيد الخونة بقا يا البعث والوها بية وعثوا في العرا ق فسادا وتدميرا \\ ولكن الجيش العراقي وحشود ه قا موا بتجبير الكسر وبا قتدا ر والله مع حق المظلومين وشكرا \\\\\

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *