ملمح آخر من ملامح آلأرهاب الأخطر من داعش!

عزيز الخزرجي


كشفت لجنة النزاهة النيابية, الأحد, عن تضاعف غير مسبوق “في تجارة المخدرات و أكثر ألأصناف رواجاً، و فيما رأت أن هذه (الظاهرة) لا تقلّ خطراً عن تنظيم (داعش) ألإجراميّ، دعتْ الحكومة إلى الإسراع بإنهاء هذه (الظاهرة) و محاسبة العصابات التي تقف خلفها.

و قال عضو اللجنة النائب عبد الكريم عبطان في تصريح صحفي إن “تداعيات رواج تجارة المخدرات في الآونة الأخيرة بالعراق لا تقل خطورة عمّا خلفته العصابات الداعشية في احتلالها للمناطق مطلقا”.

وأضاف عبطان أن “تجارة المخدرات تتضاعف بشكلٍ غير مسبوق مع معظم دول الجوار ما يعكس حجم التدهور الأمني الذي يعيش فيه البلاد”.

و دعا عبطان، الحكومة إلى “الإسراع في إنهاء تلك الظاهرة و محاسبة العصابات التي تقف خلف تدمير الشباب و العوائل العراقية و نشر قوات إضافية على الحدود لمنع اختراقها من قبل تلك العصابات”.

و تابع أن “أكثر المواد المخدرة رواجا في الوقت الحالي هي الحشيشة و الكرستال و الكوكائين، فضلاً عن أصناف الحبوب المخدرة التي تتضمن الكابوتين والفاليوم و غيرها”.

الجدير بآلذكر أنّ تجارة المخدرات من أخطر المحن التي تصيب الشعوب أو أمّة من آلأمم, و لها أسباب عديدة, منها؛ ضلوع مسؤوليين كبار في عمليات التبادل التجاري التي تدرّ أرباحاً كثيرة و وفيرة, و ألوضع ألأقتصاديّ السيئ و آلنشأة ألعائليّة و المجتمعيّة و البطالة و سوء الأدارة و الفساد الذي ليس فقط تحوّل إلى ثقافة مجتمعية عامّة؛ بل إنّ كلّ عراقيّ بات يتحيّن الفرص و يستميت كي يفوز بمنصب ليصبح مسؤولاً ليفسد في الأرض على نفس النّهج ألسّياسي و الأقتصادي و الحقوقي ألذي خلفتهُ قيادات آلأحزاب و المنظمات التي حكمت العراق بغير الحقّ.
عزيز الخزرجي
باحث و مفكر كونيّ

شاهد أيضاً

البابا يصل الناصرية

هادي جلو مرعي

تعليق واحد

  1. يا مفكر كوني لاتصد ق ابد ا با ن هنا ك ملامح الاخطر من ارها ب من الوها ية السلفية الدا عشية لا ن مبا دئ ابن تيمية تنطلق من تدمير كل المجتمعا ت الكونية ليعيش مبا دئ الوحوش والارها ب والر جعية والتخلف والمغسول من الرحمة والسلام فهؤلا ء ير وجون لتدمير البنية الاجتما عية لكل انسا ن يتنفس على وجه الكون وتبقى السا حة للفئة النا جية من امة ابن تيمية ومحمد عبدا لوها ب وقطب المعتوه وابن القيم المهبول حسب اعتقا دهم بذلك \\ وهل يصدق عقل با ن الله خلق جنة عرضها السما وات والا ر ض لهذه الفئة الضا لة التي لاتكتب لها استمرا ر في النمو الحضا ري وكل الفئا ت البا قية تدخل الى جهنم هذا امر عجب \\ واقول المخدرا ت مضرة جدا لتفتيت المجتمعا ت وكل من يشغل عقله لايقبل ان يموت قيمه وا خلا قه با لتخد ير والاد ما ن با لمخدرا ت وهذا شئ شخصي اختيا ري على كل الانسا ن والارشا د والتوجيه وعدم الروا ج لانشطة المخد را ت والسلطة القوية في الحكوما ت يكون لها القدرة على ازا لة هذا الكا بوس المد مر للمجتمعا ت \\ وللعا ئلة دور كبير على منع افرا د عا ئلاتهم للتوجه بالاتجا ه الخطا في هذا المجا ل وشكرا \\\\\

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *