إلى من يقلق على إيران خوفا عليها من أمريكا!

   احمد صادق

    لا تقلقوا ولا تخافوا على إيران من أمريكا لأسباب هي:

1-   بين إيران وأمريكا اليوم بقية غير معلنة من علاقة حب قديمة، تعود إلى عهد الشاه رضا بهلوي قبل قيام ثورة الخميني عام 1979عندما كانت إيران تقوم بمهمة (شرطي الخليج) خدمة لأمريكا. وقد توارث الخمينيون علاقة الحب هذه ولكن بشكل أقل صراحة وحرارة من العلاقة التي كانت بين أمريكا والشاه!

2-   إيران تعرف كيف تلاعب أمريكا سياسيا. سياسة إيران سياسة براغماتية مستوحاة من السياسة البراغماتية ألأمريكية. البراغماتية هي سياسة تغليب المصالح والمنافع على المبادئ والعقائد، أو” …. على ما يمكن عمله في الواقع لا على ما يجب عمله بالنظر إلى عالم المثاليات …” مصدر.

3-   إيران في مرمى أمريكا وإسرائيل والمصالح الأمريكية في الشرق الأوسط في مرمى إيران وذراعها القوي حزب الله!

4-   في أسوأ الأحوال أمريكا لن تُسقِط نظام الحكم في إيران بالقوة العسكرية ولا بالانقلاب ولكن تحاول تحجيمها وتحييدها بالعقوبات الاقتصادية. ففي النهاية تبقى إيران بالنسبة لأمريكا، كما كانت في عهد الشاه، (شرطي الخليج) يهدد بعصاه محميات الخليج العربي، فتضطر هذه المحميات بين سنة وأخرى لتجديد سلاحها وشراء السلاح من أمريكا خاصة والدول الغربية عامة، بالإضافة إلى تكاليف الحماية الأمريكية (والبريطانية) لهذه المحميات الخليجية!

5-   أمريكا، (كما بريطانيا والدول الأوربية،) تفضل إيران على العرب تاريخيا وتتعامل معها كدولة متحضرة على عكس تعاملها مع العرب!

فلا تخافوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون، يا جماعة إيران!

بغداد في 6/2/2017

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الانبطاح سلوك حضاري ! 

عمار جبار الكعبي