البياتي: لا نريد ان يكون التركمان ضحية بين بغداد واربيل

اكد مسؤول منظمة بدر محور الشمال محمد مهدي البياتي، امس الثلاثاء، ان الهيئة التنسيقية للتركمان ناقشت مع رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق يان كوبيش الاوضاع بالطوز، فيما اكد ان التركمان لايريدون ان يكونوا ضحية بين بغداد واربيل.

وقال البياتي في حديث لـ السومرية نيوز، ان “أعضاء الهيئة التنسيقية التركمانية عقدوا اليوم اجتماعا مهما مع ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق يان كوبيش”، مبينا انه “تم مناقشة جملة من المواضيع التي تتعلق بالمكون التركماني من الناحية السياسية والأمنية والمناطقية فضلا عن الوضع الامني بكركوك والطوز وباقي المناطق التركمانية وموضوع الانتخابات المحلية والبرلمانية” .

وأضاف البياتي “أننا كتركمان لانريد أن نكون ضحية خلافات بين المركز والإقليم ونخشى أن يتم مساومة الأمور مع قرب الانتخابات”، محملا الحكومة “مسؤولية كبرى لانها لا تمتلك رؤية واضحة عن كركوك وطوز”.

وأوضح البياتي “أننا كتركمان لازلنا نعيش آثار المرحلة السيئة منذ 14 عاما”، لافتا الى ان “ممثل الامين العام للامم المتحدة وعد بدعمهم لإزالة مخاوف التركمان “.

يذكر ان التركمان في كركوك ونينوى وصلاح الدين وديالى يسعون للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة لحصد مقاعد تمثلهم عبر قوائم متعددة، فيما يدعون بغداد واربيل الى ضرورة اعطاء حقوقهم وتمثيلهم بصورة صحيحة في الحكومة الاتحادية والمحافظات.

تعليق واحد

  1. التركمان ضحايا لسلوكيات احزابهم السياسية الفاشلة . وكتلهم الملونة بلون اردوكان . مثل تلوين عائلة النجيفي بلون اردوكان . وولاء التركمان كثيرا للحكومة التركية واخلاصهم وولاؤهم للعراق قليل . وكما نرى من نشاطهم الاعلامي البدين التي لم تذكر لتلعفر والتون كفري والدركزلية في الموصل وشريخان والرشيدية والقاضية والمحلبية . وكل جزء من العراق يعيش فيها اخوتنا التركمان . اتركوا التبعيات واخدموا انفسكم ووطنكم وشعبكم العراقي ككل وطن العراق وطن كل عراقي يتنفس هواءه ويشرب ماءه . والناس في العراق يجب ان يكونوا مثل اسنان المشط في التعامل والحقوق . اردوكان وقيادات الكرد الفاشلة لعبوا دورهم القذر في صنع الازمات والمشاكل للحكومة العراقية المنتخبة .ومسعور قتل من التركمان العراقيين المعارضين لدكتاتوريته الكثير الكثير . ولم يتحرك اردوكان لابقول ولابفعل بخصوص ذلك والى يومنا هذا يسير مسعور واردوكان الامبراطور الوهمي المغرور على منهاجه القذر مع الشعب العراقي . وخاصة التركمان ولم يمد يده الى اعادة تركمان تلعفر الى ارضهم المدمر من شر شياطين الانفاق وبقايا البعث والسلفية . عليه فالتركمان عتبهم على نفسهم وليسيروا في مسيرة الانتصارات بحزم واخلاص وولاء تام للعراق و سينالون بعد ذلك كل مايتمناهم . وشكرا \\\\\
    ات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اندلاع حريق في فندق وسط النجف وتسجيل حالات اختناق لزوار ايرانيين

أفاد مصدر في الدفاع المدني بالنجف، امس الاحد، باندلاع حريق في فندق وسط المحافظة، مؤكداً ...