وفى خطابه أمام مؤتمر رؤساء خلايا حزب العمال الحاكم، قبل يومين، أصدر كيم توجيهات لرؤساء الخلايا لقيادة “هجوم ثوري لاجتثاث الممارسات غير الاشتراكية”، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية.

وأضافت الوكالة في نشرتها باللغة الإنجليزية أنه قال “يجب انطلاق الهجوم في خلايا أعضاء الحزب وتدريبهم على الثورية وتثقيفهم عن الاشتراكية على الطريقة الكورية”.

وقال كيم إن الممارسات غير الاشتراكية الضارة حدثت لأن المنظمات الحزبية والمسؤولين فشلوا في مواصلة التعليم والتثقيف بين الناس وتكثيف النضال الأيديولوجي.

وقد اختتم الحزب أعماله السبت الماضي لرؤساء الخلايا الحزبية، وهم الذين يقودون وحدات حزب العمال الكوري الأدنى مستوى، وتتكون الخلية من خمسة إلى 30 عضوا، وفق ما ذكرت وكالة يونهاب للأنباء في كوريا الجنوبية.

وجاء هذا التجمع وسط تصاعد التوتر حول برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية. ووافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع على تشديد العقوبات على كوريا الشمالية يوم الجمعة الماضي.

وتعهد كيم بأن يقوم الحزب بتنفيذ عمليات “كبيرة وجريئة لبناء قوة اشتراكية من خلال الثقة التي وضعت في رؤساء الهيئات الحزبية”.