أتكفي سراقنا 40 بستوكه؟

علي علي

يبدو أن 40 (بستوگة) لم تعد كافية لاحتواء (حرامية) فاق عددهم حسابات كهرمانة، ولم تعد الساحة المسماة باسمها كافية لجمعهم وصب الزيت عليهم، والأخير بدوره لم تعد كميته تغطي الحاجة لاسيما أن عدد السراق بازدياد مطرد، إذ يتكاثرون جنسيا ولاجنسيا وبالانشطار والتبرعم والترقيد والتطعيم والتكاثر والاندماج. والطامة الكبرى ان الأرضية تسهم بشكل كبير في تناسلهم شرعيا ولاشرعيا، فقهيا ولافقهيا، ومنهم من يُعمّد بمباركة وتأييد من عليّة القوم وشخصيات بارزة من المجتمع، حتى غدت لهم اليد الطولى -وهي طويلة فعلا- في التأثير على من يصنعون القرار، وكيف لايكون لهم هذا؟ وهم في نهاية المطاف يلتقون ويتقاسمون الغنائم سوية، وما يصب في جيب أحدهم له بالمثل في جيب الآخر. وهذه حقيقة ليست بخافية على أحد، فالأرقام التي تطلعنا عليها لجنة النزاهة النيابية -مع ضآلة الرقم المعلن- حول ملفات الفساد المالي، لم يسجلها غرباء عن البلاد، بل هم عراقيون سجلوا بسرقاتهم أرقاما فلكية، فغدوا أبطال السحت في العراق الجديد. وهناك حقيقة واقعة لايمكن نكرانها، هي أن المجتمعات تنظر الى الغني بعين تخفي معائبه، فكما قيل:

تغطي عيوب المرء كثرة ماله

يُصدَّق في قوله وهو كذوب

ويزري بعقل المرء قلة ماله

            يحمّقه الأقوام وهو لبيب

 وما يؤسف حقا مانراه اليوم في سلوكيات الناس.. أغلب الناس، فقد باتت النظرة المادية هي العليا، وعلى ضوء ما يمتلك الإنسان من مال يكون التقييم، أما لو رافق المال جاه وصاحب المادة مركز اجتماعي ووجاهة، فتلك الطامة الكبرى، إذ سيكون هذا الشخص سيد زمانه حتى في سلبياته، وستعلو الأخيرة على إيجابيات المجتمع -بمباركة أفراده طبعا- ولم يفت هذا السابقين من الكتاب والشعراء والبلغاء، وهذا سيدهم يقول:

إن الغني من الرجال مكرّم

            وتراه يُرجى مالديه ويُرهب

ويُبش بالترحيب عند قدومه

            ويُقام عند سلامه ويُقرب

والفقر شين للرجال فإنه

            يُزرى به الشهم الأديب الأنسب

ولما كان هذا الحال سائدا في المجتمعات، ومادام المال هو عصب الحياة وشريان تقدم الفرد والجماعة والأمم على حد سواء، علينا نحن العراقيين في مرحلتنا الحرجة التي تحتم علينا خلق كل ما ينسجم وتطلعات الأسوياء من المواطنين، أن نراعي جوانب أخرى مهمة من جوانب الحياة، والتي اختفت مع كل الأسف وراء ستار المال، وجاء دورنا بإحيائها وإعادة الروح اليها، تلك هي جوانب الخلق الرفيع والأدب العالي، والتجمل بسلوكيات تعكس الطيبة والنقاء في نفوسنا، كاحترام المقابل ومن بمعيتنا، وتقديم العون للمعوز والمحتاج، والإيثار والجود بما تسمح له قدرة كل منا لمعونته، وكذلك التحلي بروح التسامح مادمنا تحت سقف يجمعنا بشرائح عديدة من المجتمع. ما يدفعنا الى هذا كله هو تعالي المسؤولين في سلسلة الهرم الوظيفي في مؤسسات بلدنا، ولاسيما المتقلدين مناصب عليا فيه، أخص بهم من تسنموها طامعين في ريعها لهم، ظانين أنها تشريف لاتكليف، وباتوا يعمهون في واد غير وادي المواطن، ويغنون خارج سربه، بعد أن بنى على تسيدهم مفاصل البلد آماله، بتعويضه عما فات من حرمان وغمط حقوق وخسائر كثيرة، مكتفين بما جنوه من مال وجمعوه من أرصدة، ملأت أرصدة البنوك في دول شرقية وغربية، وما اتخاذهم تلك البلدان مكانا يودعون فيه خزائنهم إلا لعلمهم ويقينهم، أن يوما ما سيشدون الرحال اليها بعد أن يفرغوا خزينة العراق، ويسرقوا آخر درهم فيها، ويشفطون آخر برميل نفط في أرضه.

aliali6212g@gmail.com

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سهير القيسي ابنة العوجه

 عباس العزاوي