كتائب حزب الله : صحراء الانبار “ملاذ داعش” الاخير للوصول الى جرف النصر

اكد المتحدث الرسمي باسم كتائب حزب الله محمد محي ،السبت، على اهمية المرحلة المقبلة لانهاء حاضنات عصابات داعش والجماعات الارهابية في عموم البلاد.

وقال محي في حديث لوسائل إعلام محلية ، ان “عصابات داعش انحسرت في العراق واوشكت على الانتهاء لكن الخلايا النائمة لازالت موجودة تتحين الفرص لتنشط بين الحين والاخر ، الامر الذي يتطلب عملاً استخبارياً مشتركاً من جميع الجهات الامنية”، مشيرا الى ان “المرحلة المقبلة اصعب من معارك التحرير الماضية”.

واضاف ان ” صحراء الانبار لازالت تشكل خطرا على المناطق المحاذية لها باعتبارها حاضنة وملاذ اخير لداعش ،اضافة الى بعض المناطق المحاذية لجرف النصر والتي تشكل تهديداً مستمراً لمحافظات بابل وبغداد وكربلاء  والتي لاتقل خطورة عن الصحراء مشدداً على ضرورة  التواجد العسكري المستمر فيها”، مبينا ان “اكثر من 85% من السكان قد عادوا ولم يتبق سوى 15% منهم بسبب تورط بعضهم بالارهاب اضافة الى عدم صلاحية المنطقة للسكن من الناحية الخدمية”.

وكانت اللجنة الامنية في مجلس بابل قد أعلنت عن وجود أكثر من 10 ألاف لغم وعبوة ناسفة في جرف النصر لم تفكك بعد، فيما اشارات الى ان الناحية لازالت غير مؤمنة لعودة كل النازحين إليها لانعدام الخدمات ووجود أكثر من خمسة الاف شخص مطلوب صادرة بحقهم مذكرات قبض شاركوا بقتل العراقيين.

وكان مصدر في كتائب حزب الله قد اعلن  الجمعة عن القيام بعملية مباغتة وسريعة، لاحباط هجوم ارهابي  لاستهداف زائري أربعينية الامام الحسين عليه السلام، مبيناً ان العملية اسفرت عن تدمير 3 مضافات لارهابيي داعش والعثور على بعض الاسلحة والمواد الاولية المستخدمة في صناعة العبوات الناسفة فضلا عن اجهزة اتصال لاسلكي و24 قنبرة هاون”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هروب جماعي لـ”داعش” من راوة

كشف قائممقام قضاء راوة بمحافظة الانبار حسين علي، امس الثلاثاء، عن هروب جماعي لعناصر “داعش” ...