استقالة الحريري تقوي تماسك لبنان

عبدالخالق الفلاح

إعلان رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته تقوي تماسك لبنان رغم كونها كانت مفاجئا جدا خاصة للشارع اللبناني وحتى لمؤيده بعد زياراته المتكررة إلى السعودية التي كانت توحي باستمرار الاستقرار وعدم تأثر لبنان في الصراع بين الولايات المتحدة والسعودية من جهة ودول المقاومة من جهة أخرى”.واخذت اسرائيل تطبل لها في الاعلام  . وقد كتبت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن تل أبيب تلقت إشارات واضحة باقتراب شنها عملية عسكرية في جنوب لبنان ضد “حزب الله”، بعد إعلان رئيس الوزراء، سعد الحريري، استقالته.

وأشارت إلى أن استقالة الحريري من العاصمة السعودية الرياض، كان بمثابة “رسالة واضحة” إلى أن النفوذ الإيراني في لبنان “تعاظم”، وبات خارج عن نطاق السيطرة، بحسب زعم الصحيفة العبرية.وتابعت “إعلان الحريري الاستقالة، كان بمثابة رسالة أيضا أن السعودية تخلت دعمها للنظام السياسي متعدد الطوائف في لبنان، الذي تم الاتفاق عليه أثناء الحرب الأهلية”. وقالت الصحيفة الإسرائيلية إن قيادات الجيش الإسرائيلي باتت موقنة الآن أن “حزب الله” دانت له السيطرة شبه الكاملة على لبنان، وهو ما دفع شخصية سياسية بارزة مثل سعد الحريري لتقديم استقالته ،

.انا اقول فاليجرب مرة اخرى هذا الكيان  حظه . ويعود تاريخ الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان الى العام 1948, حين استولت اسرائيل بعد قرار تقسيم فلسطين على الجليل الأعلى بكامله, والذي يشكل المنطقة المحاذية للحدود الجنوبية اللبنانية . لكن التغلغل الصهيوني العلني في منطقة الجنوب, يعود الى مطلع العام 1976, حيث شهدت المنطقة في هذا التاريخ تطورات امنية سياسية كان لها الاثر البالغ فيما بعد على مسار الوضع اللبناني ككل وتمثلت بالتدخل المباشر في مسار الحرب الاهلية التي انتقلت من الداخل الى الشريط الحدودي آنذاك. عبر رعايتها للعديد من المجموعات اللبنانية المتعاملة معها. ففتحت بوابة كفر كلا ــ المطلة الحدودية, وبوابة ميس الجبل, وسيطرت على قرى القليعة, وبرج الملوك, ومرجعيون, ودير ميماس, وكفر كلا وعديسة الحدودية, حيث شكلت السيطرة على تلك القرى قاعدة للتدخل الاسرائيلي في اوضاع الجنوب, وفي خارطة المنطقة لاعادة تقسيمها وفقا لأهدافها.اي ان تلك الظاهرة ليست بجديدة وهي مستمرة طول التاريخ منذ نشئت هذا الكيان الخاصب . مع استمرار الاعتداءات الاسرائيلية وصولا الى اجتياح عام ,1982 اصدر مجلس الامن قرارا آخر يحمل الرقم 509 يتضمن الدعوة الى تطبيق القرار ,425 والحفاظ على وحدة لبنان وسيطرة الدولة اللبنانية على كافة اراضيها. وقد سبقت هذا القرار الاخير جملة قرارات مماثلة قبل اجتياح عام 1982 هي القرارات: 426 (عام 1978), 427 و 444 (عام 1979) و ,450 ,459 و,467 474 (عام 1980). ‍ ومع الاجتياح الثاني عام 1982 الذي تخطى العاصمة بيروت, وبعد الانسحاب الاسرائيلي عام ,1985 احتفظت اسرائيل بنسخة معدلة للشريط الحدودي واضافت جزين اليه فأصبح الجزء المحتل يشكل مساحة 1250 كلم مربعاً وبعمق 8 الى 20 كلم داخل الجنوب حتى جزين وصولا الى مشارف الجبل. واستمرت الحرب الإسرائيلية على لبنان أو مواجهة إسرائيل-حزب الله وهي العمليات العسكرية التي بدأ بها الجيش الاسرائيلي في لبنان في 12 يوليو 2006 عقب اجتياح قوة لحزب الله للأراضي الإسرائيلية حيث شن هجوما انتهى بمقتل 4 جنود إسرائيليين وخطف الجنديين الإسرائيليين إهود كَولدواسر وإلدادركَف إلى لبنان. سميت العملية العسكرية لخطف الجنديين بعملية الوعد الصادق حسب إعلام حزب الله بينما سميت العملية العسكرية الإسرائيلية لتحرير الجنديين عملية الثواب العادل.

وقد يعتقد البعض بأن الاستقالة تحدث اضطرابا سياسيا كبيرا وتضع كل السلطات في المجلس النيابي ورئاسة الجمهورية أمام مسؤوليات كبيرة هي الحفاظ على الأمن والاقتصاد هذا بلا شك وهي مسؤولية لابد منها ،تلك من الامور الطبيعة ولكن ان التجربة تقول بأن مثل هذه الحالات كثيرا ما مرت على لبنان ولم تكن هذه الاستقالة الاولى لسعد الحريري وبقى لبنان وذهب الذي ذهب، والمسألة المستجدة بحاجة الى معالجة هادئة لاستبعاد الفتنة الطائفية والمحافظ على الاستقرار الذي قد يكون الباب الذي ينفذ منه المخططون ومن ثم استغلال الاقتصاد في ضرب المقاومة . لا بد من إجراء حسابات دقيقة لصيانة الامن للحيلولة دون وقوع ما لا يحمد عقباها ، ومطلوب ان تكون هناك ثوابت أمنية واقتصادية لتثبيت الاستقرار الذي تأكد في المرحلة الاخيرة في جميع المجالات”. لتهدئة النفوس كما على ان الإعلام  التحلي بالمسؤولية الوطنية والمهنية” للمحافظة على وحدة الصف وعدم العبث بنفوس المواطنين.

من يظن ان استقالة الحريري سيؤثر على بيئة المقاومة او على المستوى الوطني الشامل، سيصاب بخيبة امل مزدوجة، لا بل سيزداد جمهور المقاومة لانه يحرص على الكرامة والعزة وسترى بيئة المقاومة هي سيدة الموقف لاخلاصها في العمل وتفانها من اجل الامة .

وقد يعتقد البعض ان الاستقالة في ذلك تحديا سافرا يراد منه جعل المقاومة ذليلة وهذا لن يحصل انما تزيد قوة وتماسكاً ، وسنرى انه في اي احتفال او مناسبة ستكون الاصوات اكثر حماسة وتضامنا حتى لو كان  هناك خيارات يقال انها صعبة فانها لاتعرف المستحيل ، وفي هذه الحالات تكتشف المعادن الثمينة  نعم في الامتحانات الصعبة .

رغم كل المحاولات الفاشلة واستمرار الخطوات التصعيدية من السعودية التي كان لها الدور المميز في الضغط على الحريري للاستقالة ومعها المبوقون والجهلة  تجاه لبنان ومن تساؤلات حول خلفيات مريبة على صعيد التوتير والضغط السياسي وربما الامني .ولكن لبنان سوف يحافظ على الاستقلال والوحدة والسيادة ضمن كامل حدوده، والى الحياد بين العروبين والاسلاميين  اذا اختلفوا والى تأييدهم اذا اجتمعوا، والى الابتعاد عن سياسة المحاور شرقاً وغرباً، والحياة المشتركة بكل الاطوائف والاحزاب  لتحقيق العدالة الاجتماعية، وممارسة الحرية وتحقيق الديموقراطية المتكاملة المضامين. الاعتماد على  الحوار ورفض العنف واحترام حقوق الانسان وقيادة النهضة والتقدم في العالمين العربي والاسلامي.

 

تعليق واحد

  1. ألأخ عبدالخالق الفلاح
    كلامك يؤيده جميع خبراء السياسه خاصه ان اكبر المتضررين من سياسة السعودية في لبنان هم السنة من الطبقة المتوسطة والغنية.
    انا على قناعة ان التجمع اللذي تباركة روسيا و الصين و المؤلف من:تركيا و ايران والعراق ولبنان(مع اضافة-اذربيجان مؤخرا) سوف ينتصر على جماعة امريكا:اسرائيل و السعودية والامارات و الكويت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحشد الشعبي ليس (خروف العيد) يا رئيس الوزراء!!.

احمد عبد السادة