بارزاني: انتهى وقت المطالبة بتأجيل الاستفتاء ولن أخذل شعبي

قال رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني، ان المطالبات والدعوات لتأجيل استفتاء الاستقلال “قد انتهى”.
وذكر بارزاني في كلمته أمام حشود جماهيرية في ملعب فرنسو حريري في أربيل مساء اليوم “لقد انتهى وقت المطالبة بتأجيل الاستفتاء ولست ذلك الشخص الذي يخذل شعبه”.
وأضاف “تساءلتُ كثيراً عن سبب محاولات منع الاستفتاء ولا جواب على ذلك سوى الرغبة بكسر إرادة وكرامة شعب كردستان، وان قرار الاستفتاء بات بيد الشعب”.
ودعا بارزاني، شعب كردستان إلى التوجه لصناديق الاقتراع يوم الإثنين المقبل، للمشاركة في استفتاء الاستقلال كردستان” مشيرا الى “أننا على مفترق طرق إما العبودية أو الاستقلال والحرية”.
وتابع “بعد عام 2003 اعتقدنا أن هناك فرصة لعراق جديد بعد كل الظلم الذي تعرض له شعب كردستان لكن للأسف تبين لنا بعد فترة قصيرة أن أغلبية السياسيين الموجودين في بغداد ينتهجون ذات ممارسات النظام السابق وتوصلنا منذ سنوات لقناعة بعدم امكانية البقاء مع بغداد”.
ومضى بالقول إن “قرار الاستفتاء اتخذ قبل 7 حزيران لكنهم كانوا يظنون أنه مجرد ورقة ضغط أو مخرج للخلاص من الأزمات الداخلية وعولوا على انقسام كردستان لكن الاستفتاء خرج عن كونه قرار حزب أو جهة واحدة”، مشيراً إلى أن “بغداد عمدت إلى التهديد بعد الإعلان عن الاستفتاء دون محاولة تصحيح سياساتها الخاطئة”.
وأكد إن “الحوار مع بغداد يمكن أن يبدأ بعد الاستفتاء، لا قبله، متهما الحكومات العراقية المتوالية منذ سقوط النظام السابق بتحويل الدولة العراقية إلى دولة مذهبية بدلاً من دولة مدنية” حسب قوله.
وأشار بارزاني “أننا لم نعلن الاستفتاء لترسيم الحدود أو لفرض الأمر الواقع بل ليقول الشعب إنني موجود”، مؤكداً أنه “سيتوجه إلى بغداد من أجل الحوار بعد إجراء الاستفتاء”.
وأكد أن “الشراكة مع بغداد لم تعد موجودة؛ لأن حكومة بغداد ليست ملتزمة بالدستور، مضيفاً أن بعض الذين يحكمون في بغداد “لديهم نفس العقلية التي ارتكبت جريمة الأنفال”.
وبين بارزاني أن حكومة الإقليم ذهبت إلى بغداد قبل إجراء الاستفتاء للحوار في موضوع إجرائه، لكن بغداد لم تأخذ الأمر على محمل الجد”.
ودعا رئيس الاقليم الدول المجاورة إلى الجلوس الى طاولة الحوار لمناقشة ما يثير مخاوفهم من انفصال إقليم كردستان، بدلاً من استخدام أسلوب التهديد.” مؤكدا ان “قوات البيشمركة ستقاتل ضد أي اعتداء على كردستان”.
ورداً على بيان مجلس الأمن الدولي قال بارزاني “إننا مستعدون وبجدية للتعاون مع جوارنا العراقي والتحالف الدولي في الحرب على داعش، وسنكون أكثر صرامة”.

تعليق واحد

  1. سوف يحقق الشعب الكردي احلامه وله القدرة على الثبات وعلى خيانات السياسيين العراقيين الفاشلين منذ تاسيس الدولة العراقية \\ اينعت بوادر تشكيل الدولة الكردية المنشودة \\ صدام غزا الكويت ولكن لم يبقى الكويت تحت حكمه اربعين يوما والرجل الذي يريد ان يكون رئيسا لدولة فتية اذا هو رجل فعلا فليثبت اركان دولته بعد الاستفتاء وتهديدات اردوكان لمسعور شخصيا يمكن ان يمنع مسعور من الاستفتاء خلال هذين اليومين \\ والله قادر على كل شئ وشكرا \\\\\

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أعلنت قيادة عمليات فرض الامن في كركوك السيطرة على سد الموصل