من يحدد أولويات الخطاب الشيعي

أبو فراس الحمداني

إستطاع السيد السيستاني ان يكسب بحكمته وتواضعه ورشده احترام وثقة معظم المنظمات والاوساط السياسية الدولية حتى رشحه البعض الى جائزة نوبل للسلام مما انعكس إيجاباً على التشيع بشكل عام ومدرسة النجف  بشكل خاص كمنهح انساني يكرس قيم التسامح والامن الاجتماعي
 
بعد كل ذلك يأتي أثنان  من الخط الشيعي الاول (السيد علاءالموسوي والسيد صباح شبر)  ليقدمّان اسوء نموذج لرجل الدين الشيعي  ويَنْسفان  بذلك  الارث الانساني الكبير الذي أسَسٰهُ أمير المؤمنين(الناس صنفان.. أما أخاً لك في الدين أو نظيراً لك في الخلق)..  سوف تترجم تصريحاتهم  من قبل الاعداء الى جميع اللغات وستحوِّل التشيع الى شيء مرادف لداعش
 
هنالك موروث ديني ومسائل خلافية وتأريخ مليء بالحروب المقدسة, لا أعتقد من الحكمة استذكاره وعرضه  على الاعلام في هذه  المرحلة  التي يتصدر فيها  الارهاب الوهابي واجهة الاخبار,  لانه سيقتطع ويوظف لمآرب خبيثة تسيء لمدرسة اهل البيت
لذا على مؤسسة المرجعية ان تتدخل في ترتيب الاولويات.. خصوصا ان المرجعية مع الدولة المدنية الضامنة لحقوق الجميع لذا يجب الابتعاد على الاقل اعلاميا عن اي قراءة تتعارض مع هذا المضمون والاحتفاظ ببعض الاراء الفقهية داخل الدروس الحوزوية
 
هل نحن بحاجة ان نخاطب أبنائنا ونخاطب العالم بهذه  الخرافات لنثبت ولاية امير المؤمنين
وان نقول ان الباذنجان اول من آمن بولاية علي بن ابي طالب
نحن نعيش في قرية كونية ولم يعد الموضوع عراقيا ويدخل ضمن المناكفات السياسية.
 
من يعيش في الغرب ويعرف  كيف تخلط الاوراق ويساوي بين مدرسة اهل البيت والفكر الوهابي الاجرامي  من قبل بعض المؤسسات المعادية التي تبحث عن هذه هذه الخطابات لتوظفهها  في خلط الاوراق والاساءة يكتشف حجم الكارثة  ..
لدينا موروث انساني يجب ان نركز عليه في خطابنا.. لقد عاش ابائنا المؤمنين بقيم التشيع  لمئات السنين  مع الاديان الاخرى  (المسيحية والصابئة واليهود) في جنوب العراق بشكل اخوى متسامح قبل ان تؤسس الدولة الوطنية..
 
قبل ان يعرف العالم مفهوم التعايش والتسامح والتعددية.. وعندما كانت امريكا تستعبد السود.. والغرب يستعمر الاوطان ويضطهد الانسان..
 
لماذا نترك هذا الموروث الاجتماعي العظيم ونعطي رسالة للعالم مخالفة لذلك.. مرة اخرى انا لا أفهم  كثيرا في المسائل الفقهية ولست اهلاً لأنتقاد رجال دين بمستوى السيد شبر والسيد الموسوي ,ولكني اتحدث  كإعلامي يفهم قليلا في مجال اختصاصه.
 
هذه دعوة ايضا لإعادة قراءة الموروث الديني بما ينسجم مع متطلبات  العصر ودولة المواطنة قبل ان يهجر شبابنا معتقدات آبائهم
 
firas65firas@yahoo.com
x

‎قد يُعجبك أيضاً

من زهراء بائعة البخور …. لزهراء بصندوق حلوى تدور

محمد علي مزهر شعبان