ووصل البابا على متن سيارته البيضاء الزجاجية “بابا موبيلي” إلى كنيسة الظهورات مخترقا حشدا كبيرا استقبله بالترحاب والتهليل ليترجل بعدها ويقف أمام تمثال السيدة العذراء ليصلي بخشوع وسط صمت مطبق من الحشود الذين غرق بعضهم في الدموع في حين راح آخرون يغمرون مسابح الصلاة التي بأيديهم تعبيرا عن تأثرهم بما يرون.

وقال البابا باللغة البرتغالية خلال صلاة عامة “بالنسبة إلى العالم أطلب الوفاق بين كل الشعوب”، وأضاف “بهذه الطريقة نسقط كل الجدران ونتخطى كل الحدود بذهابنا إلى كل الأصقاع..”.

وبمناسبة زيارة البابا، اتخذت السلطات البرتغالية إجراءات أمنية غير مسبوقة مع نشر ستة آلاف عنصر من القوى الأمنية وفرق الإسعاف يوميا.