ترامب يوجه “صفعة قوية” لأردوغان !!

أكد السفير التركي السابق في الولايات المتحدة “فاروق لوغ أوغلو”، الجمعة،  أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تزويد الوحدات الكردية بالأسلحة الثقيلة سيساهم بتأزيم الوضع في سوريا.

وقال أوغلو، بحسب سبوتنك، “إن حصول الوحدات الكردية على الأسلحة الثقيلة من أمريكا سيعقد الأمور أكثر في المنطقة، خصوصا أن الأكراد سيشعرون بالقوة والسلطة وهذا سيدفعهم إلى الاعتقاد أنهم جزء مهم من مستقبل سوريا، وهذا الأمر سيولد صداما من نوع آخر في المنطقة”.

وأضاف، “إن القلق التركي مبرر لأن هذه الخطوة قد تعرض سيادة سوريا ومستقبلها لخطر، خصوصا مع تعاظم الدور الكردي في سوريا ودعمه عسكريا ولوجستيا”.

واشار الى أن القرار بدعم الوحدات الكردية في سوريا جاء بالتزامن مع زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى الولايات المتحدة وهي صفعة دبلوماسية قوية ضد تركيا.

وشدد بالقول : “القرار يعد فعلاً صفعة قوية من الرئيس الأمريكي ترامب لأردوغان، ومن الواضح أن القرار الأمريكي بالتسليح أتى عمدا بهذا الوقت بالتحديد، وهذا يؤكد أن الولايات المتحدة تتصرف مع تركيا بشكل مهين وبشكل غير أخلاقي”.

2 تعليقان

  1. “رجب أردوكان” يتلقى لطمة مؤلمة مهينة من أميركا لصالح أوروبا التي طالما هددها “رجب أردوكان” بموجات اللاجئين إليها؛ ولكنه فوجئ بالدعم الغير محدود لقوات سوريا الديمقراطية وتمكينها من الحدود بين سوريا وتركيا ومدى الخطر الذي تسببه هذه القوات على مستقبل جنوب تركيا وربما الزحف إلى الشمال مما جعل “أردوكان” يعيد أقواله حول رغبته في الدخول إلى الإتحاد الأوروبي ليطمئنها من عدم إرسال اللآجئين إليها لعله يرضي أميركا ويثنيها عن تقديم الدعم العسكري والغطاء الجوي لقوات سوريا الديمقراطية ويبدو أن أردوكان أحس بألم اللطمة! الأولى لتأديبه والكف عن تهديداته لأوروبا وخاصة ألمانيا؛ وسوف يقدم اعتذاره وطاعته لأميركا في مقابلته المقبلة مع الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”!!؟ كما أن “أردوكان” وجه اللوم إلى روسيا لتأييد أميركا في هذه الخطوة! ولا يعلم أن “بوتين” لم يبدأ بتصفية الحسابات مع تركيا أردوكان رغم الإعتذار المُذِل الذي قدمه “رجب”! إليه في موسكو!! .. فلا يزال إسقاط الطائرة الروسية واغتيال السفير الروسي في أنقره دين لم يصفى حسابه ويبدو أنه تقرر الخلاص من أردوكان واستغلاله للأحداث تارة مع روسيا وأخرى مع أميركا وأخرى مع أوروبا وتقرر أن مستقبل التعايش مع تركيا بوجود أردوكان وحزبه أمر لا يحتمل؛ ولا يمكن إهماله وسيلحق “رجب أردوكان” صدام حسين ومعمر القذافي أو يخضع في نهاية المطاف للأمر الواقع.

  2. الصفعة الحقيقية موجهة للعراق وسوريا وليس لاردوقان
    التهديد الكردي للعراق وسوريا هو الأكيد العاجل
    لأنه دليل واضح على نية أمريكا وإسرائيل وحلفائها في الخليج والأردن
    بالاتفاق مع اردوقان الإرهابي المجرم
    على تقسيم العراق وسوريا لإضعاف حلفاء إيران والشيعة
    أما تهديد الأكراد لتركيا فهو أمر بعيد وشبه مستحيل
    ولو فرضنا صحته فسيكون بعد سنوات طويلة
    إسرائيل وأمريكا وبريطانيا وفرنسا تحتاج للنظام التركي الإرهابي
    خائن الإسلام والعرب
    المسؤول عن خراب سوريا بإدخال وتدريب وتسليح
    نصف مليون إرهابي إضافة لداعش الوهابية
    تعلموا يا عراقيين كيف تفهمون العدو الحقيقي
    وليس مجرد شماتة حمقاء
    ماذا نفعكم الصهيوني ترامب ؟؟
    لا شيء سوى دعم الإرهاب ودول الإرهاب المتطرفة
    التي دمرت اليمن بعد دمار العراق وسوريا
    وسوف تبدأ الحرب على إيران بقيادة صاحب الصفعة المزعومة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاعرجي يوجه بتشكيل لجنة عليا للنظر بطلبات الترقية

وجه وزير الداخلية قاسم الاعرجي، الاحد، بتشكيل لجنة عليا للنظر بطلبات الضباط الذين لم يشملوا ...